منوعات

في كتابها "لماذا يخشى الغربُ الإسلامَ؟" تسلط جوسلين سيزاري، مديرة برنامج "الإسلام في الغرب" بجامعة هارفارد، الضوء على أسباب خوف الغرب من الإسلام، وتستنتج تجريبياً "حقيقة لا جدل فيها وهي أن المسلمين
يغلب على تفسير السياسة الخارجية الأمريكية تجاه سوريا، والمنطقة عموماً، إطاران جاهزان من التفكير السطحي، الأول يركز على دور إسرائيل وأصدقائها في واشنطن، وبالتالي، فكل شيء يتم لأن هذا ما تريده
للشعب السوري! صحيح أن الفارق الزمني بين الثورتين الجزائرية والسورية حوالى ربع قرن من الزمان، إلا أن أوجه الشبه بين الثورتين واضحة للعيان. لهذا بات البعض يخشى، على ضوء المبادرات الدولية والروسية
الأسئلة الكثيرة المطروحة على جدول أعمال الانتفاضة حول الساحل السوري دفعت هؤلاء الشباب لنقل أسئلتهم من حيّز الأفكار إلى الواقع، إذ "لم يحتج الأمر الكثير من التخطيط، تمّ النقاش حول رسالة المجلة

الصفحات