يارا مطر

يارا مطر

هو اسم وهمي لفتاة سورية من الداخل تخفي شخصيتها لدواعٍ أمنية

مقالات الكاتب

مختارات

لم أبك... لم تتسرب دمعة لتخمد اللهب الملتف حول عنقي... ولم أحك... تكور لساني ليخرس الكلمات المتفجرة في حلقي... حتى أذناي الصماوين بدّدتا صدى صرخاتك المتمردة في تجاويف طرقي... شعرت بالضياع... هي المرة الأولى التي تخونني بها حواسي... هي المرة الأولى التي تقهرني بها غيبوبة تخنق أنفاسي...

التعليقات: 0
مختارات

  هي الذاكرة المتقرحة... مازالت تنزف تقيحاتها تحت مقصلة الجلادين.... مازالت تبصق أوجاعها تحت لسعات الثعابين... مازالت ترتق أنسجتها الممزقة بنصال الأفاكين... كيف لها أن تموت وهي العصية على الإذعان لحلكة قضبان اللحد؟... كيف لها أن تنكفئ وهي المسلحة بوعيها لم تثقب بعد؟...

التعليقات: 0
مختارات

  لا تنتحب رويدك... هي خطوات وتبلغ لحدك... هات ذراعك، مازالت كبيرة على قبرك المنحوت بمسامير القهر... هات جذعك، ما زال فيه رمق من أحشاء تحتضر... فلا تتبرم وانتظر... احضن جوعك وانتظر... تكور في مهدك وانتظر... واحذر أن تتسول العتق من حريق ابتلع آلاف الضحايا...

التعليقات: 1
مختارات

أولادكم ليسوا لكم... ولم يخلقوا ليغدوا أبناء الحياة... بكم يأتون إلى العالم... وبي يعتقون تراتيل النجاة... فأنا الحياة، وأنا الصلاة، وأنا الرواية المتكئة على حبر الأجساد المدماة... هكذا هي... ليست تميمة ولا أحجية... هي بدعته المتسلقة على هيكل من طأطأ وسجد...

التعليقات: 0
مختارات

هي تصاريف القدر... هي غفلة من عين الزمان ساقت جرذاً ألجماً ليتربع سوطاً أرقماً على رقاب البشر... هي أسراب الغربان المتجهمة تتقاطر تسقي شعبنا المطعون المر في كؤوس الجمر... وهي أعاصير الحرمان تلسع بهديرها تباشير آدميتنا المتسللة بعزم على ندبات القهر...

التعليقات: 0
سوريون

  مع قصص الريح غرّبني... عا شطوط العمر غرّبني... يحملون قصصهم المعجونة بأحقاد شظايا مزقت أفئدتهم حتى فاضت الأوردة... ويمتطون المراكب المهترئة تتأرجح بهلع على مزاج الأمواج المتمردة... وتتلقفهم شطآن مترامية تحضن بفتور شتات هياكلهم التائهة المشردة...

التعليقات: 0
مختارات

لا تلوموه فقد نشأ في رحم الحظيرة... لا تتقفوا في بيداء بهائميته نذر آدمية يسيرة... انتزعوه من حضن البشر وزرعوه في أحشاء نطيحة مستباحة أسيرة... وحشروه رقماً أبكماً بين حشود البهائم الغفيرة... ولقّنوه أن عرين أسده تقوضه فضائية مسمومة أجيرة... وأوهموه أن عرش إلهه  تحطمه أبالسة "الجزيرة"...

التعليقات: 0
سوريون

هو قدرك المرهون للشقاء قادك بمركبه المهترئ إلى براثن الشظايا... هي قذائف الغدر تنهش بمخالبها المحقونة بالسموم أحشاء الضحايا... هي أحقاد الساقطين تتلوى خبط عشواء تلسع الساحات والشرفات والأزقة والزوايا... وهي سلسلة قرابين مبعثرة ابتلعتها سنوات حرب مجنونة لا تلوي على نهاية...

التعليقات: 0
مختارات

  لا الموت يدركك ولا تنتشلك الحياة، ولا بلسم يبرء شفاهك المدمّاة... تسحق جسدك المنهك حوافر الغزاة، ترجم فؤادك الممزق ألسنة الطغاة... وتتناهب وجهك المرهق براثن البغاة... وأنت تحتضن أشلاء آدميتك تتسول طوق نجاة... وتتوسل لقطاء بصقتهم أصلاب الزناة... وتستجدي مسوخاً لفظتهم أرحام المومسات...

التعليقات: 0

الصفحات

المنشورات: 15
القراءات: 89774