منوعات

  لكل إنسان وطن و لم يبق للداراني من وطن يذكر !! الداراني الذي كان يعد الأيام والليالي على أمل العودة ، فقد اليوم أي أمل بالرجوع و صار حلمه الذي صاحبه كظله في سنوات الضياع و أعوام النزوح ؛
لم أبك... لم تتسرب دمعة لتخمد اللهب الملتف حول عنقي... ولم أحك... تكور لساني ليخرس الكلمات المتفجرة في حلقي... حتى أذناي الصماوين بدّدتا صدى صرخاتك المتمردة في تجاويف طرقي... شعرت بالضياع... هي
  في بيت صغير في حي الميدان بدمشق كان أحد شيوخ الصوفية يقيم مساء كل خميس مجلساً يحضره حوالي خمسين شخصاً لقراءة البردة (وهي من أشهر القصائد في مدح النبي محمد صلى الله عليه وسلم ألفها محمد بن سعيد
  على ظهر حياتنا، تتناطح الأفكار التي تتعدد تجلياتها ثم تندلع التساؤلات مشوبة بالشكوك وانعدام اليقين بها، فلا شك أننا نمنح أنفسنا وسط التطورات الراهنة في المعرفة الإنسانية وقتا ضخماً نحوز به على
  الأخوان المسلمون؛ هذا الاسم الشائك في عالم السياسة في سورية. تاريخ طويل عنوانه المواجهة مع نظام الأسد كتبت بالدم والحديد، و دفعت فيه الجماعة كثيراً من الأثمان قمعاً واعتقالاً وقتلاً وتهجيراً
رغم كل الانتقادات الحادة و الحملات الواسعة التي انطلقت من قبل الجالية المسلمة في أمريكا ضد المرشح الجمهوري دونالد ترامب فإنه وصل الى الدور النهائي في الإنتخابات الأمريكية. إذا أمعنا النظر في
  هي الذاكرة المتقرحة... مازالت تنزف تقيحاتها تحت مقصلة الجلادين.... مازالت تبصق أوجاعها تحت لسعات الثعابين... مازالت ترتق أنسجتها الممزقة بنصال الأفاكين... كيف لها أن تموت وهي العصية على الإذعان
  تضمن القرآن ثلاثة أنواع من الرسائل - الموضوعية كالطبيعة والإنسان والاجتماع والتاريخ - والذاتية حين يتحدث الله سبحانه عن نفسه - والأوامر والنواهي وهي مايريد الله سبحانه من البشر. وبما أن
  * د. نبيل الطرابيشي   استاذ اياد اشكرك على الجهود التي بذلتها في محاولتك تحليل الوضع الاسلامي و اظن ان معظم الناس تتفق على ان هناك مشكلة يجب علينا حلها، او على الاقل محاولة حلها و لا شك ان
  كيف يتحوَّلُ المُسلِم إلى إرهابي..؟!   بهذا السؤال الجريء عنونَ الأخ إياد شربجي رئيس تحرير موقع السُّوري الجديد مقاله الأخير على خلفية الأعمال الإرهابية الأخيرة في العاصمة البلجيكية بروكسل
  ثقافة الانتحار الفردي وليد شرعي لثقافة النحر الجماعي الذي تقوده سلطات جامحة، كانت أول ضحاياها الحياة العامة والإنسان والعمار وتم حقن الدين بإبرة الاستحمار، وبناء وهم عمارة السماء بخراب الأرض،
  * معتز شكري فيصل   ملاحظات على مقالة إياد شربجي (كيف يتحول المسلم إلى إرهابي)   منذ مدة طويلة وأنا أبحث في آيات القتال (وليس الجهاد) في القرآن الكريم وهي الآيات التي استندت إليها أنت
    كتبه: غزوان الميداني   ملاحظات على مقالة إياد شربجي (كيف يتحول المسلم إلى إرهابي)  قرأت مقالك وأنا متشوق فقد جذبني عنوانه الجريئ، أو على الأقل أنا مهتم بمضمون العنوان. وبعد الانتهاء
اظن انه لا يوجد انسان عاقل لا يقول بالحاجة للتجديد الفكري الذي يشمل الفكر الديني فنحن في عالم المشرق في معظمنا نعيش بعقلية القرون الوسطى و ذلك ليس حكرا على المسلمين بل يشمل المسيحيين و اليهود مثلما
  بقلم: الدكتور وائل عبد الرحمن حبنّكه الميداني   بسم الله الرحمن الرحيم وأفضل الصلاةِ وأتمّ التسليم على سيّنا محمّدٍ وعلى آله وصحبه أجمعين سأردُ على المقال حسب ترتيب المقال وليس حسب
    لا مصلحة لها بتقسيم سوريا ولا يبدو أنها متمسكة بسوريا فيدرالية روسيا تسعى لدعم إقامة "كردستان سوري" بحكم ذاتي وصلاحيات اقتصادية واسعة ولكن ليس ضمن إطار فيدرالية   موسكو- السوري الجديد
  لعله من الشخصيات المثيرة للجدل في المعارضة السورية، في بداية الثورة كان من ضمن الماكينة الاعلامية التي تروّج لخطاب النظام السوري، وقدم النظام بصورة مختلفة وعصرية كشاب وسيم وذو تأهيل عالٍ و يتقن
  لا تنتحب رويدك... هي خطوات وتبلغ لحدك... هات ذراعك، مازالت كبيرة على قبرك المنحوت بمسامير القهر... هات جذعك، ما زال فيه رمق من أحشاء تحتضر... فلا تتبرم وانتظر... احضن جوعك وانتظر... تكور في
  متابعة للمقالة السابقة التي تحدثت فيها عن صعود فلاديمير بوتن إلى سدّة الرئاسة في روسيا، نتابع رصد حياة هذا الرجل الذي غيّر خارطة القوى الدولية، وأعاد العالم إلى عصر الحرب الباردة، لكن من زاوية
  شابة سورية من مواليد مدينة حماه 1986 لوالدين الأب فيهما مهندس الكتروني بارع له صولة وجولة في عالم الاختراع والابتكار هو المهندس عمر حمشو، والأم هي داعية اسلامية سليلة عائلة مشيخية معروفة هي
وُلد فلاديمير بوتين في سان بطرسبورغ عام 1952 في عائلة متواضعة. قُتل له أخوان في الحصار المفروض على بطرسبورغ أثناء الحرب العالمية الثانية فوُلد هو بعد انتظار طويل، واحتفلت العائلة بمقدمه. وُلد
أولادكم ليسوا لكم... ولم يخلقوا ليغدوا أبناء الحياة... بكم يأتون إلى العالم... وبي يعتقون تراتيل النجاة... فأنا الحياة، وأنا الصلاة، وأنا الرواية المتكئة على حبر الأجساد المدماة... هكذا هي...
قلنا في مقالات سابقة أن الاتحاد السوفيتي تأسس في عام 1922 وانهار في عام 1991. قدّم الاتحاد السوفيتي نموذجاً جديداً ومختلفاً للدولة، حيث كانت هذه الدولة الأولى في العالم التي ترفع شعار الاشتراكية
أفغانستان: قالت  وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هيلاري كلينتون في مقابلة مع قناة السي ان ان "علينا ان نتذكر  أن الناس الذين نقاتلهم اليوم، نحن من أوجدهم" وتشرح في مقابلتها كيف حصل ذلك، ويمكن

الصفحات