No votes yet
عدد القراءات: 6297

تدميرنا للخلافة العثمانية هو سبب العنف الاسلامي - ترجمة السوري الجديد

الكاتب الأصلي: 
ERASMUS Blog
تاريخ النشر: 
2 آب (اغسطس), 2016
اللغة الأصلية: 

 

العنوان الأصلي: المشاكل الحالية للإسلام في أوروبا قد تكون انعكاساً لغلطة عمرها 100 عام

 

في كل مرة تهتز مدينة أوروبية بفعل العنف الجماعي، تستضيف الصحف المشهورة في القارة نقاشات محمومة حول ما حصل من خطأ.

يسأل المتحاورون غالباً هل ينبغي على الدول الأوروبية الاستجابة بشكل مختلف لظهور أقليات مسلمة، ساخطة، وكبيرة؟ إما عن طريق استيعاب الاختلاف الثقافي بسخاء أكثر أو (كما يدعو إليه البعض) عن طريق قمع ذلك؟ حتى عندما يصبح واضحا أن الإسلام لم يكن في الحقيقة عاملاً على الإطلاق (كما يبدو الحال مع فورة القتل الأسبوع الماضي من قبل شاب غير سويّ في ميونيخ)  فإن المناقشات تمضي قدماً.
 

قدمت واحدة من السلطات الأمريكية الرائدة حول الإسلام الأوروبي مساهمة مختلفة بعض الشيء وغير عادية لهذا الحوار، إذ كتب جوناثان لورانس في صحيفة فرانكفورتر ألجماينه تسايتونج رداً على مقالة  تؤكد أن "الإرهاب مرتبط كثيرا بالإسلام"، ليقول إن الأمراض الحالية للإسلام الأوروبي هي توابع لهزة وقعت نتيجة خطأ ارتكب قبل قرن من الزمن. أو بالأحرى، من سياسة قصيرة النظر استمرت على نحو مهم  قبل نحو 100 عاما.

في صيف عام 1916، بدأت الحكومة البريطانية وحلفاؤها حربها بالتحريض على ثورة عربية ضد السلطة العثمانية السياسية وقبل كل شيء، الروحية. وقد نتج عن ذلك الاستيلاء على القدس بقيادة بريطانية وانهيار الهيمنة العثمانية على أقدس الأماكن الإسلامية، في المشرق العربي.  كبديل للحكم العثماني للعرب، دعم البريطانيون بداية السلالة الهاشمية التي لا تزال تحكم الأردن. ولكن المستفيد النهائي هو البيت الملكي آل سعود الذين استولوا على السلطة في مكة المكرمة والمدينة المنورة في عام 1924.

من وجهة نظر السيد لورنس، وهو أستاذ في كلية بوسطن، هذا وضع حداً لفترة تمتد لعدة عقود من الخلافة (الدور الروحي الذي يجمع بين العثمانيين، حتى عام 1922) كان لها عموما تأثير حميد على الإسلام العالمي، ليس فقط داخل العالم العثماني ولكن أبعد من ذلك. شكلت الخلافة ذروة شبكة دولية من المعلمين والدعاة والقضاة، كما بين خليل انالشيك، مؤرخ عثماني الذي توفي هذا الأسبوع عن عمر 100، القوة الحقيقية للخلفاء السلاطين تفاوتت كثيرا على مر الزمن؛ تمكن البعض من السيطرة على العلماء أو العلماء الدينيين، البعض الآخر لم يفعل. ولكن كان الدور الروحي العالمي للمؤسسة مهما، لا سيما في أواخر القرن ال19 وأوائل القرن 20، ويحتضن في نهاية المطاف أكثر من 100 مليون مسلم يعيشون تحت الحكم البريطاني (في جنوب آسيا) وتحت الحكم الهولندي (في أندونيسيا الحديثة).

 

يوضح مصطفى أكيول، وهو كاتب تركي عن الأديان، كان لنفوذ الخليفة على المسلمين في منطقة آسيا والمحيط الهادئ عواقب حميدة بالنسبة للولايات المتحدة؛ حيث ساعد عبد الحميد الثاني، آخر سلطان حامل لهذا اللقب منذ فترة طويلة، على إقناع المسلمين في الفلبين بقبول السلطة الأمريكية في الأرخبيل. (آخرون لديهم ذكريات أكثر قتامة عن تلك السيادة، يحمله الأرمن المسؤولية عن قتل عشرات الآلاف من أقاربهم في عام 1895).

على وجه التحديد لأن الخلافة العثمانية كانت فاتنة لبعض رعاياها، عملت القوى الأوروبية بجد لتقويضها. من حوالي عام 1870على الأقل، حاولت الدبلوماسية البريطانية تحويل مركز الثقل في الإسلام العالمي من الأتراك للعرب. حاول الهولنديون وقف الرعايا المسلمين عن الإذعان للخليفة في صلواتهم العامة. مع بعض النجاحات، عزز الفرنسيون مراكز بديلة للسلطة الروحية بين المسلمين الذين حكموهم في الجزائر والمغرب. طالما احتفظ العثمانيون بالسيطرة على ليبيا (أي حتى 1912(، احتفظت الخلافة ببعض النفوذ في شمال أفريقيا. ولكن عندما ألغى الحكام القوميون العلمانيون الأتراك الجدد أخيرا مكتب الخليفة في عام 1924 ، تم تسهيل عملهم بحقيقة أن القوى الأوروبية كانت تخرب المكتب المقدس منذ عقود.


كما يرى السيد لورانس الأشياء، خَلَقَ إلغاء الخلافة القديمة فراغا قد تم ملؤه، على مدى القرن اللاحق، من خلال بدائل أكثر قتامة، وصولا إلى الخلافة الجديدة التي أعلنها أبو بكر البغدادي، زعيم الدولة الإسلامية . حتى عندما يتوقفون لفترة قصيرة عن التحريض على العنف المعادي للغرب، الشبكات العالمية للأصولية الدينية والتطرف، مثل تلك التي تربط بين الدعاة لنقل من، باكستان والمملكة العربية السعودية، قد حلت محل اللهجة المهدئة نسبيا التي وضعها الخلفاء العثمانيون، الذين كانوا خبراء في الفن والموسيقى الغربية، كما كتب زميل.

هل هذا أكثر من مجرد تفاصيل خداعة عن التاريخ؟ نعم، أكثر من ذلك بكثير، في رأي السيد لورنس. من السذاجة أن نتصور أن الإسلام الأوروبي اليوم يمكن أن يكون مغلقا تماما عن البلدان التي يسود فيها الإسلام. بطريقة أو بأخرى، المسلمون في أوروبا سيتأثرون بالأفكار والأساليب التي تنطلق من البلدان التي يسود فيها إيمانهم.  يتعين على الحكومات الأوروبية اليوم أن تمتلك فهما متطورا لكيفية عمل هذا التأثير، وقبل كل شيء إلى فهم خطر العواقب غير المقصودة، من خلال تيار واحد من التأثير الثقافي أو اللاهوتي، ربما يفتحون الطريق أمام تأثيرات أسوأ بكثير.

التعليقات

لا يعدو مرمى كلامه أن يكون ضغطًا على حكومات الغرب لتحد من حريات مسلميها إن لم نقل القضاء عليها

علِّق

المنشورات: 47
القراءات: 451026

مقالات المترجم