عدد القراءات: 4794

خبير تكنولوجيا معلومات سوري يطوّر موقعاً الكترونياً ليصبح شريان حياة لرفاقه المهاجري

 

هذه المادة مترجمة من صحيفة الواشنطن بوست الأمريكية

رابط المادة الأصلي: اضغط هنا

---------------------------

 

يجد المهاجرون الذين يتعلمون لغة جيدة ويحاولون التأقلم مع تقاليد ثقافية ليست مألوفة والكثير من القواعد والتنظيمات الألمانية، المساعدة على الانترنت في البلد التي يحاولون الاندماج فيها.

وكان موقع arabalmanya.com _ الذي يترجم من "الألمانية إلى العربية" _ قد تأسس منذ عام من قبل خبير تكنولوجيا المعلومات السوري "طلال مندو". يحتوي الموقع على مجموعة من المعلومات، ومن بينها الأخبار التي تخص ألمانيا، بالإضافة إلى قصص توضح الثقافة الألمانية وفرص عمل مهمة للوافدين الجدد.

وتحدّث مندو، الذي كان من بين طوفان المهاجرين الذين قدموا إلى ألمانيا عام 2015، والبالغ عددهم 890 ألف مهاجر، تحدث عن نجاح موقعه: "لم يأتِ أحد إلى ألمانيا ليجلس مكتوف اليدين. يريد الناس أن يعملوا وأن يتعلموا أشياء جديدة".

 

ولمعت فكرة الموقع في ذهن مندو بعد مدة وجيزة من وصول ذلك الشاب معسول الكلام، والذي يبلغ من العمر (28 عاماً)، إلى ألمانيا. وذلك عندما بدأ بعملية البحث عن دليل لكيفية تقديم طلب اللجوء وتعلم الألمانية وإيجاد فرصة عمل.

وسرعان ما لاحظ أن معظم المعلومات المكتوبة متاحة إما باللغة الألمانية أو الانكليزية _ لم يكن ذلك مشكلة بالنسبة له نظراً لأنه يتحدث الانكليزية بطلاقة_ لكن ذلك كان عائقاً رئيساً أمام زملائه السوريين وغيرهم من المهاجرين الذين لا يتحدثون سوى العربية.

قال مندو في غرفة المعيشة في شقته في برلين، التي يستخدمها أيضاً كمقر لموقعه المجاني: "وهنا خطرت لي فكرة إنشاء موقع إلكتروني للعرب الموجودين في ألمانيا".

ووفقاً لإحصاءات غوغل، حظي الموقع، منذ انطلاقته في شهر ديسمبر/ كانون الأول عام 2015، بما يزيد عن 1.1 مليون زائر وأكثر من 4 ملايين إعجاب بالصفحة، وكان جميع الزوار تقريباً من داخل ألمانيا.

 

وتواصلت معه العديد من المنظمات الألمانية لمساعدة المهاجرين في الاستقرار كما قدمت بعض المحطات التلفزيونية برامج باللغة العربية. وقال مندو إنه يعتقد أن موقع arabalmanya.com قد لاقى رواجاً، لا سيما لدى السوريين الذين أتوا إلى البلاد حديثاً، وذلك لأنه، بالإضافة إلى الأشخاص الآخرين الذين يعملون في الموقع، يتشاركون خبراتهم.

ولديه الآن فريق مؤلف من 5 أشخاص يكتبون في الموقع، وجميعهم مهاجرون سوريون يعملون بالمجان بعد أن نفذت المنحة الصغيرة التي قدمتها لهم منظمة محلية ليبدأوا المشروع. ويقدّر مندو، الذي يعمل مصمم مواقع مستقل، بأنه قد أنفق على هذا المشروع 5.500 يورو (أي 5.800 دولار) من أمواله الخاصة.

وقام كادر المتطوعين بكتابة ما يزيد عن 1.400 منشور، تضمن العديد منها قوائم بفرص عمل ترجموها إلى العربية. كما يقومون بالإجابة على  قرابة 50 بريداً إلكترونياً يومياً، إما من أشخاص يطلبون النصيحة عن مكان إيجاد طبيب جيد، أو آخرين يسألون عن كيفية تعلم الألمانية، أو كيفية التسجيل في المدارس.  وقد تأتيهم رسائل إلكترونية تستفسر عن الوثائق التي ينبغي إحضارها والملابس التي يجب ارتداؤها في مقابلات العمل.

وأضاف مندو: "أفعل هذا لأن الناس بحاجة إليه بكل بساطة، فالناس بحاجة إلى معلومات وفرص عمل هنا في ألمانيا، ونحن نؤمّن لهم ذلك".

علِّق

المنشورات: 106
القراءات: 1029439

مقالات الكاتب