عدد القراءات: 9325

سوريا ..الحضارة و الاسم

مصطلحات كثيرة نجدها في الأدبيات التاريخية تختص بمنطقة المشرق ، فمن الشرق الأدنى القديم إلى حضارات غرب آسيا و حضارات الشرق الأوسط أو حضارة الشرق القديم ، ثم في اصطلاحات حديثة نسبياً كالحضارة السورية أو حضارة المشرق العربي ، الخ .. كلها مسميات لمنطقة واحدة أطلق عليها اسم الهلال الخصيب المتضمن لمنطقة الرافدين و بلاد الشام .
اختلفت المسميات ، بعضها كان لأسباب سياسية استشراقية وبعضها الآخر كان مسمى جغرافيا بحتا وبعضها كان رد فعل محلي على تغييب الهوية المجتمعية لصالح التسمية الجغرافية .
تاريخيا ، لايوجد حدود واضحة لسوريا الحالية ، ممالك المدن سواء كانت أمورية كنعانية تعود لمطلع الألف الثانية ق. م كانت مكتفية بذاتها ، لن نجد وعيا توحيديا سياسيا مجتمعيا بقدر ما كنا أمام علاقات تحالف مصلحية بين الممالك سرعان ما تنتفي بزوال المصالح ، لم نجد كيانا سوريا متكاملا ، رغم أن النسيج الاجتماعي الديمغرافي منذ الألف الثاني ق.م كان متجانسا قوامه الارومة الأمورية والكنعانية، بمعنى أن المصالح المدينية غلبت البعد التوحيدي ، هل هي حالة نقصان في الوعي التوحيدي أم حالة ايمان واكتفاء بالمدينة و مملكتها ؟ سؤال مطروح لإجابات متعددة .
وهذا الأمر يتكرر أيضا في زمن الفاعلية الآرامية مع مطلع الألف الأول ق.م حيث أننا أمام ممالك مدن لا وحدة بينها ولا حتى اتحاد .
وسط كل هذا نجد أن من الصعوبة تحديد حدود جغرافية واضحة لسوريا الحالية ، وإن شئنا فعلينا تتبع مواقع المدن و وثائقها والأدلة الآثارية الأخرى لمقاربة الواقع الجغرافي و للحديث صلة و اتساع .
شيء آخر، لم يكن نهر الفرات مثلا، فاصلا بين بلاد الشام وبلاد الرافدين قبل العصر الروماني في القرن الأول قبل الميلاد ، إذاً ثمة تداخل تاريخي جغرافي بين المنطقتين تؤكده الوقائع الآثارية والتاريخية و عليه ربما نستطيع مقاربة حدود سوريا تاريخيا وفق كل عصر من العصور .
ولهذا الموقع أهميته وفرادته كون أن الاعتدال المناخي خلق حالة توازن اجتماعي حضاري، وشّح مجرى الحضارة السورية مما جعلها ضرورة إنسانية ، دل على ذلك منجز الزراعة في الألف التاسع ق.م ، ومنجز المدن والعمران الأول و الكتابة والأبجدية والى ما هنالك .

في أصل تسمية سوريا

يكثر اللغط في محاولات تفسير مصدر اسم سوريا \ وليس سورية ، فسوريا المنتهية بحرف الألف هي الأقرب لروحية سوريا من التاء المربوطة العربية في خصائصها اللغوية ، نحن لا نقول حرستة أو دارية أو قدسية ألخ بل نقول حرستا ، داريا ، قدسيا ، و الألف في آخر الكلمة هي أل التعريف الآرامية . \ فمنهم من أعاد مصدر التسمية إلى آشور و منهم إلى السريانية و منهم من قال أن مصدرها من كلمة سوريا في السنسكريتية وتعني الشمس ، إلى ما هنالك من الآراء أن مصدرها يعود إلى اسم مدينة صور أو سر ، لا بل أن بعضهم ولأسباب سياسية شاء أن يعيد التسمية إلى الأصل الحوري \ الخوري، ومن ثم يجري تبديل الحروف كيفما شاء السيرك اللغوي لجعل كلمة حوري او خوري تصبح سوري !!! الخ .........
تاريخياً ، أول ذكر لاسم سوريا ظهر عند هيرودوت في القرن الخامس ق.م ، تبعه كسينوفون .
عند الرومان كان اسم سيروس syrus يعني كل شخص يتكلم السريانية .
وشاعت التسمية في الكتابات اللاتينية اعتباراً من القرن الأول قبل الميلاد .
تجدر الإشارة إلى ورود اسم سوريا في عمل مسرحي لاسخيلوس في مسرحيته آغا ممنون والتي تسبق تواريخ هيرودوت بعشرات السنين ، جاء في النص المسرحي :
" كأن الدار ، عندما نسمعك لا تعبق بالأريج السوري " .
في حوار لنا مع د. محمد محفل سألناه :
أنطون سعادة، طرح في الأربعينات من هذا القرن التسمية = الهوية " السورية " على هذا المزيج. إلى أي حد نستطيع أن نحدد مدى اقترابه أو ابتعاده عن الحقيقة العلمية؟
اعتمد على اشتقاق اسم سورية من آشور. آشور! آسور..!
أجاب د. محفل :
إذن دعنا نبحث في زمن ظهور تسمية سورية في التاريخ. التسمية بدأت تظهر منذ سقوط الدولة الآشورية حوالي 612 ق.م. وهذه التسمية لم تظهر في الوثائق المحلية. وأول ذكر لها ورد عند هيرودوت في القرن الخامس قبل الميلاد وبعد سقوط نينوى عام 612 ق.م. الآن وفق ما طرحه سعادة من أن اسم سورية مشتق من آشور فلهذا ما يبرره لأن تسمية آشور قديمة جداً. ويمكن أن أزيد على هذا بأن هناك من يقول بدراسات آشورية وهي التي تعني الدراسات الأكادية والبابلية والآشورية.
ومن هنا يكون لهذه التسمية ما يبررها. ولهذا فأنا أدعو إلى نقاش وحوار جدّي ورصين وعلمي من أجل الوصول إلى تسمية محددة تستوعب كل تاريخنا وتقوم على حقائق علمية وموضوعية. وهنا أحب أن أشير إلى أن تسميات عديدة لبعض الدول لم تكن نابعة من داخلها. ففرنسا كتسمية لم تظهر إلا حوالي القرن الثامن أو التاسع الميلادي وكذلك إيطاليا. وأود طرح مسألة تمس تاريخ الهلال الخصيب، حيث أنه خلال فترة المد الإسلامي، كان هناك مؤرخون تحاملوا على هذه المنطقة منهم الطبري وابن خلدون، حيث سببوا عبر كتاباتهم التشويش والبلبلة وهذا ناتج عن عدم اعتمادهم على الوثائق لعدم توفرها آنذاك ولاقتصار معلوماتهم على ما سمعوه. فاختلط الخبر التاريخي بالأسطورة وتداخل الواقع مع الرواية وهذا ما سبب التشويه والبلبلة على حضارة الهلال الخصيب. إلى أن جاءت الاكتشافات التاريخية وألقت الضوء على هذه الحضارة .
و في حوار لنا مع د. نقولا زيادة سألناه :
هل تقصد أن اسم سورية منحوت عن السريانية ..؟
أجاب : لا .. السريانية من سورية .
بناء على كل هذا ، فإن اسم سوريا يعود ذكره لأول مرة إلى اليونان ، و بطبيعة المعاني حول اسم سوريا فهي تحمل مدلولاً دينياً \ كإسم إله مثلاً \ أو مدلولا طبيعياً بيئياً أو عسكرياً .
تجدر الإشارة إلى أن الأسماء التي تحمل أسماء علم شخصية بحيث يتم اطلاقها على بلدان أو مدن هي اختراع يوناني – سلوقي ، حيث أن السلوقيين أطلقوا على بعض المدن السورية أسماء أشخاص كا لاوديكيا \اللاذقية ، أو أفاميا ، أو سلوقيا ألخ .
إلى الآن لم يتمكن الباحثون واللغويون من تحديد معنى اسم سوريا ، و متى ظهر لأول مرة تاريخياً سوى هذه المعلومات التي طرحناها .
وكل ما تبقّى من اجتهادات و محاولات لتفسيرها تبقى محض آراء لا تحمل يقين المعرفة ولا الرأي الجازم و الحاسم المستند على حقائق علمية موضوعية بحتة

علِّق