No votes yet
عدد القراءات: 21375

نساء جامعيات مسلمات يتلقين القبول و"المحبة" في احتفالهن بيوم الحجاب العالمي

الكاتب الأصلي: 
Toni Airaksinen
تاريخ النشر: 
24 آذار (مارس), 2017
اللغة الأصلية: 

 

كان طلاب مسلمون في جميع أنحاء أمريكا يوزّعون مجموعات من الأوشحة والأزرار ومطبوعات تحمل معلومات لرفاقهم غير المسلمين، في تحدٍّ للخوف من أن يدعو نشاطهم إلى العدائية أو المضايقات.

وعلى الرغم من أن يوم الحجاب العالمي يُحتَفَل فيه رسمياً في 1 فبراير/ شباط، إلا أن عدداً كبيراً من مجموعات الطلاب المسلمين اختاروا الاحتفال به في وقت لاحق من فبراير أو في مطلع شهر مارس/ آذار.

وحسبما أخبر العديد من الطلاب USA TODAY College""، فالهدف من ذلك هو رفع مستوى الوعي بالثقافة الإسلامية وتعزيز التضامن.

وقد كانت "ماريا أيلوش"، وهي طالبة مستجدة في جامعة كاليفورنيا وعضوة رابطة الطلاب المسلمين في كليتها، كانت المنظّمة الرئيسة ليوم الحجاب في جامعة كاليفورنيا. وقالت إنها كانت متحمسة لتنظيم الحفل لأنها أرادت أن تمنح الطلاب فرصة "للتضامن" مع أقرانهم المسلمين.

 

وقالت أيلوش في حديثها إلى USA TODAY College :"ليس هنالك من شك في أن المرأة المسلمة هي المستهدفة الكبرى بين المسلمين لأننا نمثل الدين ظاهرياً. وما لم نتمكن من توعية الناس حول ذلك، ومنحهم الفرصة ليتضامنوا معنا، فإننا سنبقى وحيدين".

 

marya ayloush

ماريا أيلوش. تصوير: سهارة عمر.

 

كما أعربت عن قلقها من قلة تمثيل المسلمين، وقالت إن الكثير من حوادث الكراهية تجاه المسلمين تجري اليوم "لأنهم لا يعرفون" ما هو الإسلام، ليس لأنهم أشخاص سيئون.

وأضافت أيلوش: "ليس للأمر علاقة بسوء النية، فالكثيرون يعتقدون أن الإسلام دين العنف، لكنك عندما تغير رأيهم يشعرون بسعادة بالغة. ونحن نعلم أن معظم الأشخاص هنا منفتحون ومتسامحون ويتقبّلون الآخر".

وقد كان تغيير فكرة الناس عن الإسلام أحد أهم القوى الدافعة وراء هذا الحدث.

قامت أيلوش وفريقها، المؤلف من 20 متطوعة، بتقديم الحجاب لزميلاتهن في يوم الحجاب في جامعة كاليفورنيا. وقالت في ذلك: "لقد نفدت منا جميع الأوشحة الـ 200 في ساعتين".

 

ucla hijab day

كشك يوم الحجاب في جامعة كاليفورنيا. تصوير: ماريا أيلوش.

 

علاوة على ذلك، لم تُرِد أيلوش أن تستثني الرجال من الحدث حسب قولها، لذا تلقى الشباب في الجامعة أزرار التضامن. وقالت: "إننا الآن نحاول استمالة جميع الحلفاء، وأردنا أيضاً أن نشرك الأخوة في هذا الحدث".

 

solidarity pins ucla hijab day

أزرار التضامن في يوم الحجاب في جامعة كاليفورنيا 2017. تصوير: ماريا أيلوش.

 

كما أخبرت "منى فولادي"، طالبة علم النفس في جامعة كاليفورنيا، أخبرت USA TODAY College أنها استمتعت بيوم الحجاب الذي نظّمته أيلوش. وُلدت فولادي في عائلة مسلمة، إلا أنها لم ترتدِ الحجاب حتى بلغت السابعة عشر من عمرها، وقالت إن ذلك كان خيارها.

وقالت فولادي: "لقد كان يوم الحجاب من أسعد أيامي في جامعة كاليفورنيا، أن أكون قادرة على مشاركة ديني وصريحة في حبي لحجابي وديني الإسلام ككل كان راحة حقيقية بالنسبة لي".

لكن فولادي تعتقد أن "حياة المسلمين تصبح أسوأ في ظل إدارة ترامب". كما عانت من ازدياد في "التعليقات العصبية"، لكنها تقول إن هنالك جانباً مشرقاً في ذلك على كل حال.

وبرغم ازدياد المضايقات التي يواجهها المسلمون، إلا أن الدعم من أقرانها وزملائها الأمريكيين قد ارتفع في المقابل في الأشهر الأخيرة. وعلّقت على ذلك بقولها: "لقد كان التضامن الذي قدمه زملائي الأمريكيون رداً على قرار حظر المسلمين مذهلاً، وكأمريكية إيرانية، آمل حقاً أن يستمر هذا الدعم".

 

أما "دانيا محمد"، وهي فلسطينية مسلمة وطالبة في جامعة كاليفورنيا في ريفيرسايد، قالت لـ USA TODAY College  نظراً لأنها المسؤولة عن تنظيم يوم الحجاب في كليتها، فقد كانت تخشى في البداية من رد فعل عنيف، كما كانت قلقة اليوم الذي سبق يوم الحجاب من أن تكون زميلاتها "خائفات للغاية" من ارتداء الحجاب ليوم واحد بسبب الأحداث الجارية.

 

uc riverside hijab day

يوم الحجاب في جامعة كاليفورنيا ريفرسايد. تصوير: ياسمين دباس.

 

إلا أن تلك المخاوف، و"المناخ السياسي الراهن الذي نعيشه" قد حفّزوها كما قالت. مضيفة أنها أرادت أن "تُثبت خلاف" المزاعم التي تقول بأن المسلمين لا ينتمون إلى أمريكا.

وقد تلاشت مخاوف محمد حالما بدأت وصديقاتها بالخروج مرتديات الحجاب في حرم الجامعة، لتُسلِّم في نهاية الأمر 170 حجاباً. وقالت محمد: "لقد تفاجأنا بذلك الكم الكبير من التضامن، لقد سررنا حقاً".

 

hijab day uc-riverside

يوم الحجاب في جامعة كاليفورنيا ريفرسايد. تصوير: جورج الياس.

 

وقد احتفلت العديد من الكليات في جميع أنحاء أمريكا بيوم الحجاب، ومن بينها جامعة نيومكسيكو وكلية سمبسون في ولاية أيوا وجامعة فيرفيلد في كونيتيكت وجامعة ولاية كاليفورنيا لونغ بيتش.

وقالت "هاجر راواج"، طالبة في جامعة كاليفورنيا لونغ بيتش، والتي أسهمت في تنظيم الحدث في كليتها، قالت في لقاء مع USA TODAY College إنها حالمة ومتفائلة بالمستقبل، لا سيما بعد أن شاركت ما يزيد عن 150 امرأة في يوم الحجاب في كليتها.

وأضافت راواج، مشيرة إلى أن الجانب التعليمي للحدث بالغ الأهمية: "إن يوم الحجاب وسيلة رائعة لتوعية الناس أكثر حول النساء المسلمات ولكي يعرفوا من نكون بالفعل". وقالت إن توعية الناس وتثقيفهم "يخلق أثراً تراكمياً للمحبة والتسامح تجاه بعضنا البعض".

 

وقالت: "من الضروري توعية الناس بالمرأة المسلمة والسبب في ارتدائها الحجاب، لا سيما في ظل المناخ السياسي الراهن".

وأثناء الاحتفال بيوم الحجاب، سُئلت راواج من قبل الكثير من أصدقائها ما إذا كانت المرأة المسلمة مضطَهدة، فأجابتهم: "لا، الحجاب حرية مطلقة، وكان ارتداؤنا له من اختيارنا".

وتقول راواج إنها سترتدي "الحجاب على الدوام"، وإنها فخورة لأنها مسلمة برغم ما تتعرض له من انتقادات وردود فعل سلبية من الأشخاص المحيطين بها. وتتابع: "إني مؤمنة بقوة بما يعنيه الحجاب؛ من تمكين للمرأة وحفظ لحقوقها وتقبلها بين الآخرين".

 

--------------

الكاتب:

توني إيراكسينن (Toni Airaksinen): صحفية عملت في تغطية الأخبار في وسائل الإعلام الوطنية  مثل بلومبيرغ وبي بي سي وفيليج فويس. 

علِّق

المنشورات: 295
القراءات: 2538789

مقالات المترجم