No votes yet
عدد القراءات: 1590

تغيرٌ في الموقف السوري من الأكراد - ترجمة السوري الجديد

الكاتب الأصلي: 
Raja Abdulrahim-Noam Raydan
تاريخ النشر: 
25 آب (اغسطس), 2016
اللغة الأصلية: 

 

في بداية الحرب في سوريا انسحبت قوات نظام بشار الأسد من المناطق الكردية ، إلا أنها تشتبك اليوم مع الأكراد في شمال شرق البلاد

بعد سنوات من السماح ضمنياً بإنشاء منطقة كرية تتمتع بالحكم الذاتي في شمال سوريا، يتعامل نظام الرئيس بشار الأسد مع القوة المتنامية لهذه الأقلية العرقية على أنها تشكل تهديداً.

واليوم تصف سوريا الأكراد بمسميات شبيهة بتلك التي تستخدمها تركيا، التي لطالما كانت من أشد الداعمين لثوار سوريا في محاربة  السيد الأسد.

 

هذا وقد اشتبكت القوات الموالية للنظام مع الأكراد في مدينة الحسكة في الشمال الشرقي السوري لأكثر من أسبوع على الرغم من أن اتفاقية وقف إطلاق النار التي تمت بوساطة روسية دخلت حيز التنفيذ يوم الثلاثاء  مع الأكراد الذين يسيطرون على المدينة في الغالب.

ولقد كانت الغارات الجوية السورية على المناطق الكردية نادرة قبل الأسبوع الماضي، لكن الطائرات الحربية قصفت يوم الخميس منطقة في مدينة الحسكة قريبة من أماكن وجود قوات العمليات الخاصة الأمريكية ومقاتلين من قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة بقيادة كردية والذين  كانوا تحاربون تنظيم الدولة الإسلامية. ودفعت هذه الغارات الجوية الولايات المتحدة إلى القيام بإقلاع فوري للطائرات وتوجيه تحذير غير معتاد للنظام السوري.

ويأتي هذا التحول في موقف النظام وسط دفء للعلاقات بين تركيا وحلفاء الأسد؛ روسيا وإيران. فقد التقى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بنظيره الروسي فلاديميير بوتين هذا الشهر وتبع هذا اللقاء زيارة وزير الخارجية التركي إلى إيران.

ويرى الزعماء الأكراد هذه العدائية الجديدة من قبل النظام كدلالة على وجود تقارب بين سوريا وتركيا في ظل الصراع مع التحالفات المتغيرة باستمرار.

 

وقد استخدم البيان الصادر عن الجيش السوري, عقب الغارات التي استهدفت مدينة الحسكة، الصيغة الخطابية ذاتها التي تستخدمها تركيا. فقد أشار البيان المذكور إلى قوات الشرطة في منطقة الحكم الذاتي الكرية بأنهم "الجناح العسكري لحزب العمال الكردستاني" (الحركة الانفصالية التي ما زالت تركيا تحاربها لأكثر من عقدين).

ولطالما اتهمت تركيا الميلشيات الكردية السورية الرئيسة على أنها تابعة أو بالأحرى شبيهة بحزب العمال الكردستاني PKK.

وحسب وسائل الإعلام الرسمية،  فقد ذكر البيان الصادر عن الجيش السوري بأنها كانت مصممة "للحفاظ على وحدة الأراضي السورية"، في إشارة واضحة إلى التطلعات الكردية بإقامة دولة خاصة بهم.

أما تركيا فهي تعتبر أي أطماع كردية إقليمية إنما تشجع وجود ال PKK الذي صنفته كل من أنقرة وواشنطن على أنه جماعة إرهابية.

وقال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم في مقابلة معه نهاية الأسبوع الماضي مشيراً إلى الاشتباكات في مدينة الحسكة: "من الواضح ان النظام قد أدرك أن (منطقة الحكم الذاتي) الكردية ستشكل تهديداً له".

وفيما مضى، طالب الرئيس أردوغان الأسد مراراً وتكراراً بالتنحي وقال بأنه يجب محاكمة الرئيس السوري بتهمة إرهاب الدولة في محكمة الجنايات الدولية. لكن مؤخراً قامت تركيا بالتخفيف من حدة لهجتها عندما أعلن السيد يلدرم يوم السبت بأنه لابد لحكومته من الموافقة على بقاء الأسد في سوريا كشخص يتمتع بالنفوذ وأنه ربما يؤدي دوراً خلال مرحلة الاستقرار الانتقالية.

وفي واقع الأمر، فقد تتدرب عدة من كبار قادة وحدات حماية الشعب الكردي YPG لدى حزب العمال الكردستاني وقاتلوا إلى جانبه منذ سنوات. أما الولايات المتحدة التي تعتمد على قوات YPG باعتبارها القوة الاكثر فاعلية في محاربة تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا فقد سعت إلى التفريق بين هاتين المجموعتين المسلحتين.

وقد استغلت وحدات حماية الشعب الكردية بالإضافة إلى جهازها السياسي الحرب ضد داعش لتوسيع الأراضي التي يسيطر عليها الأكراد في سوريا بما في ذلك قيادة المعارك في المناطق ذات الأغلبية العربية وذلك بغية الربط  بين كانتونات كردية منفصلة.

أما إنشاء مقاطعة كردية تتمتع بالحكم الذاتي فقد كان ممكناً فقط عند انسحاب قوات النظام السوري في بداية الحرب من المناطق ذات الأغلبية الكردية والسماح للجماعات السياسية والميليشيا الكردية بالسيطرة على المؤسسات الحكومية. كان الانسحاب استراتيجياً في الوقت الذي ضعف فيه النظام السوري أثناء محاربة الثوار وتنظيم الدولة مؤخراً على جبهات متعددة.

 

وقال متحدث كردي باسم قوات سوريا الديمقراطية أحمد حسو الأعرج: "كانت سياسة النظام سابقاً تعتمد على تجنب الاصطدام (مع الأكراد) إذ كانت الأولوية هي محاربة قوات (المعارضة) التي تدعمها تركيا".

أما اليوم، فقوات الشرطة والميليشيا المرتبطة بالإدارة الكردية أصبحت أهدافاً حسب قول السيد الأعرج.

وأضاف: "وهذا دليل على التقارب الحاصل بين تركيا والنظام السوري".

 

علِّق

المنشورات: 295
القراءات: 2548246

مقالات المترجم