عدد القراءات: 4302

الصيد بالتدوين: لماذا يجب أن تحتوي جميع المشاريع الصغيرة على مدونة؟

 

في الماضي (وقبل أن أتولع بكرة السلة)  كنا نذهب كل صباح  أنا و أبن خالتي إلى منطقة مشهورة في مدينة اللاذقية تسمى (ابن هانئنتسابق على اصطياد أكبر كمية من سمك (الغريبة أو البورييصعد كل واحد منّا على قارب (فلوكة) من تلك الراسية على الميناء،  ونبدئ  اللعبة بالعد .

كان الفوز حليفه وبالضربات القاضية، فرغم أننا نستخدم نفس الطعم (الخبز المعجون بالماء) إلا انه تفوق علي بالعدد والحجم، هنا قررت تغير استراتيجيتي واستخدام طريقة جديدة شاهدتها لدى أحد الصيادين وتتلخص في رمي فتات الخبز في البحر قبل بدء عملية الصيد،  لجعل المنطقة مغرية للسمك، فرائحة قطع الخبز المتناثرة داخل مياه البحر أقوى بكثير  بالنسبة لأنوف السمك من رائحة قطعة واحدة الموجودة داخل صنارتي فقط .

أما النتيجة فكانت مذهلة:  أسماك أكبر  وأعداد أكثر جعلت أبن خالتي يعتزل عملية الصيد لأخر صيف ذلك العام ...


فكرة (رمي فتات الخبز) هذه تشبه فكرة المدونة تماماً، فزوار المواقع اليوم كالأسماك تبحث دائماً عن الطعام (الذي هو المعلومات التي يحتاجونها)، هذا الطعام كلما كان مغرياً و لذيذاً للقارئ كلما شعر بالسعادة والتهمته بشهية أكبر، ولكن ما يهمنا من عملية رمي الخبز هذه هو أن تأتي تلك السمكة الكبيرة التي تسمى بقواميس الصيادين (سمكة الريس) و تسمى في قواميسنا نحن رواد الاعمال بـ (الزبون الدسم).


 

هل نستطيع الحصول على الزبون الدسم بالتسويق أم المبيعات ؟

للأسف يختلط مفهوم التسويق مع المبيعات عند رواد الاعمال المبتدئين . دعوني أشرح الفرق بين المفهومين :

التسويق يشبه عملية رمي فتات الخبز في البحر من اجل أيجاد الاشخاص (الاسماك) وجعل موقعك ذو قيمة كبيرة بنظرهم. أما المبيعات فهي الطعم نفسه الموصول بصنارتك،  الذي تغري به السمك الكبير (الزبون الدسم) ليأكله ويبدأ الشراء منك.

 

ماهي المواضيع التي من الممكن الكتابة عنها ؟

عند التدوين ليس المطلوب منك تأليف مناهج مدرسية. تستطيع الانطلاق بحرية والكتابة عما يحلو لك من المواضيع المتعلقة بمجال عملك او مشروعك وتراها ذات قيمة لزوارك.

على سبيل المثال تستطيع الكتابة عن مشاكل زبائنك وأهم الحلول التي تراها مناسبة لهم (وطبعا من بينها ذكر منتجك او خدمتك بشكل لطيف وليس استعراضي) كما تستطيع الكتابة عن قصص نجاحك، فشلك، الدروس التي تعلمتها أثناء عملك بهذا المجال او الصناعة، فاغلب الناس تحب القصص فكيف إذا كانت هذه القصص من أشخاص مثلهم.

أهم ما يميز المشاريع الصغيرة أنها متعلقة بمؤسسها، فتصبغ العلاقة بينها وبين الزبائن بالصفة الشخصية، عكس التعامل مع المؤسسات الكبيرة ذات النظم واللوائح والقوانين الجامدة، لذلك تعدّ المدونة فرصة ذهبية لتقوية الارتباط الشخصي مع الزوار  وخصوصاُ عندما تكتب بقلم وروح  صاحب المشروع.


 

 

هل يمكن الاستعانة بصياد محترف؟

ربما ظاهرة الكاتب المحترف المأجور غير منتشرة كثيراً في عالمنا العربي، ولكنها معروفة في الخارج، حيث يستطيع أي صاحب مشروع الاستعانة بكاتب محترف وكتابة بعض المواضيع المتعلقة بمشروعه بأسلوب رشيق وممتع لا يستطيع صاحب المشروع نفسه التعبير عنها، طبعاً بعد الاتفاق على بعض النقاط الاساسية التي يجب ان تتضمنها هذه المقالات بناء على رؤية صاحب المشروع.

 

اختيار المياه المناسبة للصيد  (محركات البحث) :  

هناك الكثير من المعلومات الموجودة في الانترنت، فعلياً كل 18 شهراً تتضاعف كمية البيانات والمعلومات الموجودة في فضاء الانترنت. ولكن لا تقلق، فمحركات البحث ذكية وتستطيع أيجادك إذا كتبت محتواك وفق لوغاريتميتاها، وسترسل لك المزيد من الاسماك  طالما محتوى موقعك مميز وخالي من الاخطاء الاملائية ويزوره الناس بشكل مستمر ويشاركونه مع أصدقائهم.

 

نصيحتي الذهبية: 

اكتب دائماً محتوى مميز (غير منسوخ)، عالي الجودة و ذو صلة مع هدف مدونتك، وفكر بعد ذلك بتكتيكات جذب محركات البحث عن طريق كلمات البحث وغيرها … صدقني إذا لم يكن المحتوى جيد ويجذب اهتمام القراء فلن يفيد أي من تكتيكات كسب صداقة محركات البحث، بل على العكس ستفقد ثقتهم قبل ثقة قراء مدونتك.

 

تدرب قدر الإمكان على الكتابة والتدوين:

الكتابة تشبه ممارسة الصيد كل يوم، فكلما تدربت أكثر كلما تحسن وتطور مستواك، الكتابة مرة  أو مرتان في اللشهر تعتبر بداية جيدة، بالنسبة لي أفضّل أن تكتب مرتين بالأسبوع فهي تجعل مدونتك نابضة بالحركة وتغري زوارها على زيارتها دائماً، طبعاً الكتابة لا تكون على حساب وقت عملك، فلا ترغب أن تدمر مشروعك فقط لأنك تريد أن تكتب، التوازن أمر مهم وهو أمر عائد لك وتقديرك.


 

تذكر هذا القانون جيداً : 

المدونة الناجحة  = المحتوى التوقيت

المحتوى: النص المميز الغير منسوخ.

التوقيت :  الكتابة بانتظام 

 

--------------------------------

كتبت هذه المادة حصرياً للسوري الجديد بالتعاون مع موقع انطلق (ريادة الأعمال بالعربي)

علِّق