No votes yet
عدد القراءات: 19174

83% من طلاب المدرسة الثانوية للعلوم العليا في أمريكا هم من أبناء المهاجرين

الكاتب الأصلي: 
Stuart Anderson
تاريخ النشر: 
15 آذار (مارس), 2017
اللغة الأصلية: 

 

ما الذي سنخسره إن لم يتمكن المهاجرون من القدوم إلى أمريكا بعد الآن؟ من المفاجئ أن أحد أهم الأمور التي ستخسرها أمريكا هو إسهامات أبناء أولئك المهاجرين.

 

كشفت دراسة جديدة صادرة عن المؤسسة الوطنية للسياسة الأمريكية أن نسبة ملحوظة 83% (أي 33 من بين 40) من المرشحين النهائيين لمسابقة إنتل للقدرات العلمية كانوا أبناء للمهاجرين. وتُعد هذه المسابقة التي تنظمها سنوياً جمعية العلوم والجمهور، المسابقة العلمية الرائدة لطلاب المدارس الثانوية الأمريكية. وفي عام 2017، أعيدت تسمية المسابقة لتحمل اسم "ريجينيرون للبحث عن القدرات العلمية"، بعد التنافس بين الراعي الجديد " Regeneron Pharmaceuticals" ومجموعة جديدة من 40 مرشحاً للنهائيات، وهم جيل أمريكا القادم من العلماء والمهندسين وعلماء الرياضيات، في العاصمة واشنطن من اليوم 9 وحتى 15 مارس/ آذار لعام 2017.

وقد كان آباء المرشحين لنهائيات عام 2016 مهاجرين عن طريق الكفالات الأسرية أو مهاجرين للعمالة. وفي الواقع فإن آباء 75% من أولئك المؤهلين (أي 30 من أصل 40) كانوا قد عملوا في أمريكا عن طريق تأشيرة المهن المتخصصة ليصبحوا فيما بعد حاملين للبطاقة الخضراء ومواطنين أمريكيين. وذلك مقارنة بـ 7 أطفال كلا والديهم وُلدا في الولايات المتحدة.

ولمزيد من التوضيح، على الرغم من أن حاملي تأشيرة المهن المتخصصة سابقاً يشكلون أقل من 1% من سكان الولايات المتحدة، إلا أن احتمال إنجابهم لطفل يكون من بين المرشحين النهائيين لمسابقة إنتل للقدرات العلمية كان أكبر بـ 4 مرات من أولئك الآباء الذين ولدوا في الولايات المتحدة.

علاوةً على ذلك، إن احتمال أن ينجب الآباء، الذين كانوا طلاباً دوليين، طفلاً يكون مؤهلاً للمسابقة أكبر من احتمال حدوث ذلك لدى الآباء المولودين في البلد. فما مجموعه 27 من أصل 40 طفل (أي 68%) يكون أحد أبويهم قد أتى إلى أمريكا كطالب دولي. وهذا يعني أنه في حال عدم قدرة الطلاب الدوليين على البقاء في أمريكا بعد التخرج (عن طريق التدريب العملي الاختياري وسياسات التأشيرة المحسنة) سيؤدي ذلك أيضاً إلى حرمان أمريكا من المشاركات الكبيرة المحتملة لأبنائهم.

 

كما أن 3 من المرشحين للنهائيات، أو 7.5%، كان أبواهم قد أتوا إلى أمريكا مهاجرين عن طريق الكفالات الأسرية (بالرغم من أن الرقم هو 4 آباء، أو 10%، في حال تم حساب عدد المهاجرين الذين أتوا بكفالات أسرية وتزوجوا من أحد حاملي تأشيرة المهن المتخصصة).

ومن بين 40 مرشحاً للنهائيات لمسابقة إنتل للقدرات العلمية، فإن 14 منهم ولد كلا أبويهم في الهند، و11 آخرين ولد كلا أبويهم في الصين، و7 ولد كلا أبويهم في الولايات المتحدة. بينما لا يشكل الأشخاص المولودون في الهند والصين سوى ما نسبته 1% من سكان الولايات المتحدة، وذلك حسب مركز بيو للأبحاث.

 

-----------------

الكاتب:

ستيورات أندرسون (Stuart Anderson) : المدير التنفيذي للمؤسسة الوطنية للسياسية الأمريكية يكتب في العولمة والاقتصاد والهجرة والتكنولوجيا.

علِّق

المنشورات: 295
القراءات: 2532576

مقالات المترجم