Your rating: لا يوجد (3 votes)
عدد القراءات: 3821

هل ينتمي سفّاح أورلاندو للقاعدة أم لحزب الله؟ - ترجمة السوري الجديد

الكاتب الأصلي: 
Adam Taylor
تاريخ النشر: 
13 حزيران (يونيو), 2016
اللغة الأصلية: 

 

العنوان الأصلي:
يبدو أن عمر متين لم يفهم الفرق بين الدولة الإسلامية و القاعدة و حزب الله

في الساعات الأولى من صباح يوم الأحد قتل عمر متين 49 شخصا على الأقل في هجوم على ملهى ليلي  شعبي اسمه (نبض) لمثيلي الجنس في أورلاندو. وخلال الهجوم، قام متين بالاتصال برقم الطوارئ 911 وقال لعامل المقسم إن الدافع وراء تصرفاته هو معتقداته الإسلامية المتشددة. ومع ذلك تشير تعليقات متين حول الإسلام أن وجهات نظره متطرفة بلا شك، و لكنها كانت أيضاً مضطربة إن لم تكن غير منسجمة.

وقال مدير مكتب التحقيقات الاتحادي جيمس. ب.كومي في حديثه للصحفيين الاثنين إنه خلال  اتصال متين مع الـ 911 قال إنه كان مؤيدا للدولة الإسلامية، الجماعة السنية المتطرفة التي تعرف أيضا باسم ISIS والتي تسيطر على مساحات واسعة من الأراضي في سوريا والعراق. و قد أعلنت وسائل الإعلام مرتبطة بالدولة الإسلامية في وقت لاحق أن متين تابع لهم واصفةً إياه بأنه "واحد من جنود الخلافة في أمريكا."

 

وذكر متين أيضا خلال اتصاله تفجيرات بوسطن 2013 . وقد نفذ هذا الهجوم، الذي خلف ثلاثة قتلى وأكثر من 260 جريحا، من قبل الأخوة تسسارناييف . في حين لم يتم التأكد من أن هذين الأخوين لهما ارتباط مباشرة بمجموعة أجنبية، حيث كانا متأثرين جزئياً بمجلة تنشرها مجموعة تابعة لتنظيم القاعدة في اليمن. ووفقا لصحيفة الغارديان، فقد ذهب إعجاب متين للأخوين تسارنييف أبعد من ذلك حين أخبر مكتب التحقيقات الاتحادي في 2013 أنه يعرف الانتحاريين، وعلى الرغم من ذلك فقد خلص المحققون إلى أن علاقته تلك كانت ملفقة.
وقال كومي إنه خلال الاتصال أشار متين إلى منير محمد أبو صالح ، وهو زميل من فلوريدا سافر إلى سوريا للقتال مع جبهة النصرة، وهي فرع تابع لتنظيم القاعدة في سوريا. و قد تم التحقيق سابقاً مع متين من قبل مكتب التحقيقات الفدرالي حول اتصاله مع ابو صالح في عام 2014، ولكن تم إغلاق القضية بسرعة. و عاد أبو صالح إلى سوريا، حيث قتل نفسه في هجوم انتحاري.

 

وعلاوة على ذلك  فإن الأمور مربكة، فقد كشف كومي أن متين في تصريحات "نارية ومتناقضة" إلى زملاء العمل في عام 2013 ادعى أنه عضو في حزب الله، الميليشيا الشيعية في لبنان.
ولنكن واضحين، فإن هذه الجماعات التي ذكرها متين ليست حليفة لبعضها. فالدولة الإسلامية والقاعدة على حد سواء يستلهمان  ايديولوجيتهما الخاصة بهما من وجهة نظر إسلامية سنية متطرفة، ولكن من الناحية العملية فقد حصل انقسام بينهما في عام 2014، ويقوم تنظيم القاعدة بالتنصل علنا من ​​تصرفات الدولةالإسلاميةالأكثر تطرفا. فجبهةالنصرةالتابعة لتنظيمالقاعدة فرع سورية، غالباً ماتخوض صراعا مع الدولة الإسلامية في سورية. وفي الوقت نفسه، حزب الله هو جماعة شيعية تدعم بشار الأسد في سورية وهذا يعني أنه يحارب الدولة الإسلامية وتنظيم القاعدة.

 

وقد اقترح كومي يوم الاثنين أن متين قد لا يفهم الاختلافات بين هذه المجموعات. وقد أعطى بعض أقارب متين تقارير متضاربة حول مستوى تدينه، وقال بعضهم إنه  كان يفضل العمل على دراسة الدين. وكان يحضر إلى المركز الإسلامي في فورت بيرس،ومع ذلك فقد كان نادرا ما يتكلم. وقد صور والده الأفغاني فيديو يظهر تقديمه الدعم لحركة طالبان، وهي حركة أصولية تعارض أيضا الدولة الإسلامية، ومع ذلك فقد كانت رسائله أحياناً غير متماسكة.
لن يكون  متين الإرهابي الأول الذي يستشهد بالإسلام لتبرير تصرفاته، في حين أنه هو بحد ذاته مضطرب حول الدين على ما يبدو.

علِّق

المنشورات: 10
القراءات: 29988