No votes yet
عدد القراءات: 5196

هدهد.. علامة تجارية تُنتَج في ألمانيا بمشاركة لاجئين سوريين

الكاتب الأصلي: 
Sonja Volkmann
تاريخ النشر: 
22 كانون الثاني (يناير), 2017
اللغة الأصلية: 

 

العنوان الأصلي: "هدهد" الاسم الجديد في كل من موريس ونوي كيرشن فلون.

ترغب تعاونية توفاس بفتح مجال جديد للتعاون مع مدرسة خياطة للمصممة "روت براون"، حيث يتوفر لديهم تصميمات جميلة.

ترتسم البسمة على وجه جودت سيدو الخياط القادم من حلب فلديه لذلك سببٌ وجيه، هو الآن موظف لدى تعاونية توفاس، وكان قد امتلك في حلب صالة صغيرة للخياطة وعمل فيها العديد من "الصيحات" المختلفة.

إنه الآن جزءٌ من مشروع تقوم به تعاونية توفاس بالتعاون مع المصممة "روت براون"، وهو إنشاء ماركة خاصة بهم، تدعى الهدهد على اسم الطائر، ولها مسمع جيد باللغة الألمانية.

 

أكياس التسوق الجديدة الفريدة من نوعها

لدى مجموعة الهدهد أكياسٌ خاصة، "أكياس تبضع أنيقة تناسب الحياة اليومية" بحسب "روت براون" مسؤولة التصميمات الجديدة في مدرسة الخياطة التعاونية، تصنع تلك الأكياس من الملابس القديمة والمستعملة لتظهر كحقيبة لها جيب للمفاتيح أو المحفظة.

يجتمع في مدرسة "نوي كيرشن فلون" بصفة دورية من 12 إلى 15 لاجئاً مهتماً، كان يعمل بعضهم بالخياطة في أوطانهم، كجودت سيدو أو غادة اللحام التي عملت في دمشق كخياطة مستقلة.

يُسمح لجميع المشاركين في مدرسة الخياطة بالإدلاء بتصوراتهم وأفكارهم، وترى "روت براون" بدورها فيما إذا كان من الممكن تنفيذها بشكل جيد.

تتدفق العائدات من مبيع الأكياس كلياً إلى مدرسة الخياطة، سعر القطعة الواحدة من الأكياس يساوي 19.90 يورو، ويمكن الحصول عليها حصراً من عند "روت براون" في نوي شتراسة الواقع في منطقة سوكونريللا في موريس. حتى الآن يوجد 50 قطعة، تعتبر كل منها قطعة فريدة من نوعها، جميعها محاكة من قطع من ملابس مستعملة، كانت سابقاً قمصان أو تنانير أو شراشف، يستخدم المشاركون أيضاً في مدرسة الحياكة في بعض الحالات أقمشة تم التبرع بها.

 

يستخدم الخيّاط عادة أقمشة قديمة

"يوجد الكثير من الألبسة المرمية" يقول تيراكوفيسكي فريسه العضو في مجلس إدارة منظمة توفاس، على سبيل المثال حاكت روت براون وصناع مدرسة الخياطة تنورة جميلة من مانطو رمادي ذي أكمام طويلة. إعادة التدوير بلغة الخياطين هي تعبير عن تقنية قص وإعادة استخدام أقمشة الملابس القديمة في صنع ملابس جديدة.

أجرت مجموعة الهدهد عرض أزياء صغير العام الماضي في موريس، قدمت فيه آخر منتجاتها عارضةً إياها للبيع. يريد تيراكوفيسكي وروت براون ضمان استمرارية ماركة الهدهد بحيث يستمر المشروع حتى لو توقفت الكنيسة الإنجيلية في راين لاند عن منح الدعم. كل ما يستطيع الخياطون في مدرسة الخياطة فعله دائماً هو الاستعمال المناسب للأزرار والسحابات والأقمشة، ولديهم لذلك كل الأجهزة والمعدات اللازمة.

 

علِّق

المنشورات: 73
القراءات: 550226