No votes yet
عدد القراءات: 22236

هؤلاء يقفون في مواجهة العنصرية المعادية للمسلمين في ألمانيا

الكاتب الأصلي: 
Kristina Lunz
تاريخ النشر: 
30 نيسان (أبريل), 2017
اللغة الأصلية: 

 

أصبحت العنصرية تجاه المسلمين جزءا من الحياة اليومية المريرة في ألمانيا. تقدم كاتبتنا لناشطات ونشطاء مسلمين يقفون بطريقة مختلفة وخلاقة في وجه الكراهية.

 

"يقول زهير جزماتي: العنصرية المضادة للمسلمين موجودة منذ مدة طويلة في ألمانيا - والتي لوحظت بشكل متزايد بعد 11/9، إلا أنني أدركت منذ عام 2015، أن حقي في الوجود في ألمانيا موضع تساؤل، وأنه مهدد بالرفض من المجتمع - وليس فقط من قبل النازيين (الصلعان)".

زهير عالم شاب ومدير مشروع " i,Slam ". ويعكس من خلال تجربته في تقرير الإسلاموفوبيا الأوروبية الذي نشر مؤخرا: بأن ألمانيا لديها مشكلة العنصرية.

وقد نشر مؤخرا للمرة الثانية التقرير السنوي للإسلاموفوبيا الذي يظهر بوضوح ارتفاع العداء ضد المسلمين في أوروبا والذي يهدد الديمقراطية والسلام. "هل يجب أن تتوقف الهجرة من البلدان التي تقطنها أغلبية مسلمة؟" أجاب الناس في النمسا، بلجيكا، فرنسا، ألمانيا، اليونان، المجر، إيطاليا، بولندا وإسبانيا والمملكة المتحدة على هذا السؤال. أجابت الأغلبية بالإيجاب (على سبيل المثال 47 % في المملكة المتحدة و 41 % إسبانيا) .

 

وفي ألمانيا يوافق 53% من المستطلعين لوقف دخول المسلمين. جدير بالذكر بأن نسبة المسلمين من السكان هي خمسة إلى ستة في المئة - رغم أن الألمان يهولون في تقديرهم لهذه النسبة ب21 في المئة.

لقد وصلت الكراهية ضد السكان المسلمين إلى مستويات غير مسبوقة خاصة بعد الهجمات الإرهابية في فورتسبورغ، أنسباخ وبرلين.

ووفقا لتقرير الإسلاموفوبيا، يتخذ ما يقرب من نصف السكان الألمان مواقف معادية من الإسلام ويتفق الربع مع مطالب "بيغيدا". وقد بلغ عدد الهجمات المعادية للأجانب التي استهدفت في عام 2016 مراكز إيواء اللاجئين إلى معدل ينذر بالخطر -مقارب للعام الماضي-: فوفقاً للإحصاءات الرسمية فإن نسبة هذه الهجمات في جميع أنحاء ألمانيا قاربت 17 هجوماً أسبوعياً، في حين أن التقارير التي تظهر في الصحف المحلية تقدر هذه النسبة ب 37 هجوماً في الأسبوع.

وبحسب الأرقام الرسمية للدائرة الاتحادية للتحقيق الجنائي وقع من واحد إلى اثنين من الهجمات على المساجد أسبوعيا، أي ما مجموعه 91 هجوماً في عام  2016 .

من أجل مكافحة هذه الكراهية وهذا التعصب، يتطلب الأمر الكثير من الشجاعة والقوة، وعلى الرغم من وجود الكثير من الناس الذين يبذلون مجهودات كبيرة من أجل ذلك، يجب أن يتعرف الجميع على هذه المجموعة الصغيرة من هذه الشخصيات والمبادرات الشجاعة والقوية:

 

نساء قويات يقفن في مواجهة الكراهية

"المقاومة مؤنثة"، هذا ما ثبت منذ النجاح العالمي الذي حققته المسيرة النسائية.

غالباً ما تم رفع راية القيادة في مكافحة العنصرية من قبل نساء في ألمانيا. كيبرا غوميساي، أمينة أصلان وسفيانة حمد: يعتبرن ثلاثاً من النساء المؤثرات.

 

بكلمات واضحة ضد الإسلاموفوبيا

أمينة ناشطة ومدونة وكاتبة، تكتب عن الاستعمار (الجديد)، العنصرية، الإسلام، والنسوية. إنها مثل مايبريت إيلنر تقول رأيها بصراحة من خلال التدوين أو في الندوات التلفزيونية.

تقول أمينة "العنصرية تؤثر في كل شيء، العنصرية لها تأثير ملهٍ ومشتت، يحاول العنصريون باستمرار إثبات إنسانيتهم أو ذكائهم الذين حرموا منهما. إنهم يخوضون صراعا لا هوادة فيه لإثبات وجودهم. لا يشغل العنصريون أنفسهم بإثبات عكس ما عرف به خطابهم من عنصرية. وعلى المستوى السياسي، من المهم بالنسبة لهم أن يحشروا أنفهم فيما لا يعنيهم" .

لقد شاركت أمينة  في المسيرة النسائية في فرانكفورت، وشاركت بتأسيس صرخة (بلا استثناء)Ausnahmslos وهي التي استهلت حملة (عنصرية الحرم الجامعي) CampusRassismus التي تلفت الانتباه إلى العنصرية اليومية في الجامعات الألمانية.

 

بالحب ضد الكراهية

كيبرا غوميساي، صحفية وناشطة ومحاضرة، وصلت بكلماتها القوية إلى الكثير من الناس. إنها تعلق في القضايا السياسية والنسوية والعنصرية والإسلام والشعبوية. ووفقا للتصنيف السنوي لمجلة "ميديوم ماجازين"، تعد كيبرا في قائمة " top 30 " التي تحدد أهم ثلاثين شخصية إعلامية، وهي عضو مؤسس في شبكة "التروس"، المنصة الاجتماعية للناشطين من المسلمات والمسلمين، وكذلك تعد أول مؤسسة بحثية للمسلمين في ألمانيا .

تعد كيبرا جزءا من الحملة التي تريد إظهار العنصرية اليومية للجمهور الناطق بالألمانية، كما شاركت في تأسيس الحملة المضادة للعنف الجنسي والعنصرية. #Ausnahmslos الهاشتاج الذي انتشر في كل مكان بعد الاعتداء الجنسي في ليلة رأس السنة في كولونيا. وهي ناشطة ذات تأثير كبير، أداتها في مكافحة الكراهية والتعصب والعنصرية هي "الحب المنظم" .

 

الرسوم المتحركة في مواجهة العنصرية

سفيانة فنانة تصوير للرسوم المتحركة، وناشطة من برلين. تعرض في أعمالها صورا من الحياة اليومية، والتي تتعرض لقضايا مثل الهوية والإسلام والهجرة. من خلال أعمالها فتحت عيون المشاهدين على التمييز اليومي ضد المسلمات والمسلمين. تقول سفيانة ذات الستة وعشرين ربيعا  "من خلال الصور يمكن أن أصل إلى الناس بطريقة مختلفة تحقق التعاطف"، إنها من خلال عملها في الرسوم المتحركة والتي نشرت في جميع المدن الألمانية وطبعت في الكتب المدرسية، تجرد المخيلة العجيبة التي تعتقد بأن المسلمين يعارضون هذا النوع من الفن.

 

I, Slam

"I ,Slam جمعية"تتألف من الفنانين الشباب الذين يستخدمون الفن لمواجهة العنصرية. تتركز أغلب نشاطاتها في تنظيم الأمسيات الشعرية. وتقوم أيضا بتنظيم ورش عمل تمكن المشاركين فيها الحصول على مهارات الكتابة والتمثيل المسرحي، وتقوم الجمعية أيضا بتنظيم المعارض والحفلات  وتعقد الأحداث في جميع أنحاء ألمانيا، لكن مقر الجمعية الرئيسي في "فاسارتورم في مدينة كروزبيرغ" .

كل أسبوع، يجتمع الفريق الأساسي ل I, Slam ويناقش النشاطات القادمة. وأيضا عادة ما يمارسون أعمالهم خارج ألمانيا: الطلب الأخير كان من مصر. وأيضا تتم مناقشة الفيديو الأسبوعي الذي يعرضونه في وسائل الإعلام الاجتماعية. تعد مديرة المشروع ليلى العمايرة واحدة من أنجح أعضاء الفريق. I,Slam  يعد مكان لقاءٍ على قدم المساواة بين الأغلبية والأقلية في المجتمع. لقد استطاعوا بأسلوبهم إلقاء الضوء على الأحكام المسبقة والعنصرية.

 

DATTELTÄTER (جناة البلح)

فرح بوعمار، يونس، نيمي، مارسيل وفيتا: قاموا بإنشاء قناة على يوتيوب في عام 2015 تحت اسم " DATTELTÄTER

لبناء ما يسمى خلافة هجاء. شعارهم "وداعا للصورة النمطية، نحن نعلن هنا جهاد العلم". يقول فرح بوعمار "نحن حريصون على إظهار القضايا الحساسة اجتماعيا التي تؤثر على الحياة اليومية للمسلمين في ألمانيا. لعبنا على الصور النمطية وقمنا بتعريتها"، هنا السخرية تواجه الأحكام المسبقة.

 

كيف يمكن لأولئك الذين لا يعانون من العنصرية، أن يظهروا تضامنهم؟

"أمينة أصلان" اسمع، ارفع مستوى الوعي للقيام بواجباتك. أعطِ المناصب القيادية لجميع أطياف الشعب"، فقط لا تعطِ صوتك الانتخابي لتنشيط ذلك الميكروب. وتضيف ليلى موضحة: "العنصرية ليست رأيا." يجب أن نضع جميعا هذه القضية موضع المساءلة. يجب أن نظهر غضبنا ونعزز النشاط لمناهضة كراهية الأجانب والعنصرية، وفي مواجهة التحول إلى اليمين في ألمانيا وضد حزب " AFD " اليميني.

 

-----------------

الكاتب:

كريستين لونز (Kristina Lunz):ناشطة وعضو في كلية " مركاتور " للشؤون الدولية ، والتي عملت جنبا إلى جنب مع اللجنة الوطنية الألمانية التابعة لهيئة الأمم المتحدة للمرأة في حملة " لا، تعني لا" 

علِّق