عدد القراءات: 2140

مشكلة الأمة الإسلامية ، بين التفكير التسطيحي والتفكير التركيبي

 

إذا كنت في غرفة مضاءة وانطفأ المصباح فجأة فإنك تقول: إما أن الكهرباء انقطعت أو احترقَ المصباح. إنها مشكلة سهلة لها سبب واضح وحل يسير. لكنْ ماذا لو أنك كنت مسؤولاً عن شركة كبيرة تعثّر عملُها واقتربت من الإفلاس؟ هل يصحّ أن تحصر المشكلة في قسم الإنتاج وحدَه؟ أو في فريق المبيعات؟ أو في إدارة المستودعات؟ أو في خطة التسويق؟ أو في المحاسبة والإدارة المالية؟ أو في إدارة الموارد البشرية وشؤون الموظفين؟ لو فعلتَ فسوف تهدر الموارد لعلاج سبب واحد وتغفل عن غيره من الأسباب فتنهار الشركة وتعجز عن النهوض، لأن المشكلة تكون غالباً -في حالة من هذا النوع- مشكلة "مركّبة" نشأت من أخطاء متراكمة شاركت فيها كل الأقسام، ولا يمكن إنقاذ الشركة إلا بمعالجة الأخطاء كلها معاً في الوقت نفسه.

 

أكثر مشكلات الحياة من النوع المركّب، ومشكلة ضعف الأمة الإسلامية وانهيارها من أكثر المشكلات تركيباً وتعقيداً في العصر الحاضر. فما أعجبَ المسلمين المتحمسين وما أبعدَهم عن الصواب حينما يبسّطون المشكلة ويسطّحونها، فيظنون أن مجرد تغيير رأس الدولة وإعلان حكومة إسلامية سيحل مشكلات الأمة حلاً معجَّلاً ويعيدها من فورها إلى الصدارة والريادة بين أمم الأرض.

هل تعرفون مكعّب روبيك الشهير ذا الألوان الستة؟ قد تنجح في حل السطح الأخضر بسهولة وسرعة، فإذا جئت تحل السطح الأصفر اختلّ الأخضر وتناثرت أجزاؤه بين الأسطح الخمسة الباقية. ثم إذا نجحت في حل السطحين الأخضر والأصفر بعد طول صبر وأردت حل السطح الأحمر تخرّب ما أنجزتَه من قبل واضطررت لبدء العملية كلها من جديد. الطريقة الوحيدة لحل هذا المكعّب العجيب هي ترتيب الأسطح الستة معاً في الوقت ذاته، وسوف تبقى كلها مضطربة متداخلة كلَّ الوقت حتى ينتهي الحل، فيأخذ كل سطح لونَه الصافي مع الحركات القليلة الأخيرة من سلسلة طويلة معقدة من الحركات.

 

هكذا تُحَلّ المشكلات المركبة المعقدة، وهكذا تُحَلّ مشكلات الأمة الإسلامية، وهكذا يمكن أن تنهض من كَبْوَتها وتسترجع حيويتها المفقودة وتتعافى من سقمها الطويل.

 

*   *   *

 

ثم إن المشكلات المركَّبة لا يمكن حلها إلا بالمثابرة والصبر والوقت الطويل. وهنا نصطدم مرة أخرى بالمتعجّلين المتحمسين من حَمَلة المشروع الإسلامي، الذين يريدون تحقيق حلمهم الكبير وإقامة دولة الإسلام في بضعة أشهر أو في بضع سنين، فيحرقون المراحل ويستهلكون قُوى الأمة وطاقاتها في غيرِ ما طائل، ويَصْدق فيهم الوصف البديع الذي ورد في حديث جابر المرسَل: "إنّ المُنْبَتّ لا أرضاً قطع ولا ظَهراً أبقى". وما المُنْبَتّ؟ هو الذي يُجهِد دابّته (وكل دابة تُركَب تسمى ظَهْراً) فيواصل السفر عليها أياماً ولا يريحها حتى تهلك، فلا بلغ الغاية ولا بقيت له الدابة، ولو أنه تأنّى وأراح البعير بعد كل مسير لنجت دابته وبلغ غايته.

 

في عام 1978 كانت شركة كرايزلر العملاقة لصناعة السيارات على شفا الإفلاس، عندما استلم إدارتَها واحدٌ من عمالقة الإدارة العِظام في تاريخ الصناعة الأمريكية، لي أياكوكا. إن قصة نجاح شركة كرايزلر وتحولها من شركة متعثرة إلى واحدة من أنجح منتجي السيارات (في ذلك الوقت) تُعتبَر من أساطير الصناعة الأمريكية المعاصرة، لكنها لم تتمّ بعصا سحرية في أشهر معدودات، بل استغرقت خمسَ سنوات من الجهد المخلص والعمل الدؤوب.

إذا استغرق إنقاذ تلك الشركة بضع سنين فكم يستغرق إنقاذ أمة من أكبر أمم الأرض؟ لقد استغرق سقوط الأمة الإسلامية أكثر من قرنين، فقد بدأت الإمبراطورية العثمانية (آخر الممالك الإسلامية الكبرى) بالتفكك والانهيار من أيام السلطان مصطفى الرابع وأخيه السلطان محمود الثاني، وما زالت الأمة منذئذ في تراجع وضعف وانحدار حتى صارت في الذيل بين الأمم، فلا يَظنّ أنها يمكن أن تسترجع عافيتَها وتنهض النهضةَ المرجوّة في بضع سنين إلا حالمٌ بعيد عن الواقع.

 

هؤلاء الحالمون الذين يحملون مثل تلك الخيالات الجامحة لا يصلحون لقيادة الأمة، فإنهم يَبِتّونها في مسيرها، فيقطعون ظهرها ويُعْجزونها عن بلوغ الغاية وتحقيق المُراد.

 

*   *   *

 

إن الأمة تعاني من تقصير في التدين وعلل في القِيَم وخلل في الأخلاق والسلوك، وتعاني من تخلّف في الصناعة والزراعة ومن ضعف في العلم والاقتصاد. ولا يمكن أن تتعافى من ضعفها بمجرد إقامة الفرائض واجتناب المحرمات، وإنْ كانت الطاعة والعبادة سبباً للنجاة في الآخرة، ولا يمكن أن تنهض من كبوتها بمجرد تطوير الصناعات وإصلاح الاقتصاد، وإنْ جلبَ ذلك الراحةَ والسعادة في الدنيا. إننا نحتاج إلى نهضة حضارية شاملة كالنهضة التي نهضَتها الأمةُ أولَ مرة، فجمعت بين عمارة الدنيا وعمارة الآخرة، وكانت نموذجاً في عبادة الله والتخلّق بأخلاق الدين والأخذ بأسباب القوة المادية والاستفادة من الخبرات البشرية والمنجزات الدنيوية.

 

يقول الشيخ محمد الغزالي رحمه الله: "رأيت صيدلياً مشغولاً ببحث صلاة تحية المسجد في أثناء خطبة الجمعة ومحاولاً ترجيح مذهب على مذهب، فقلت له: لماذا لا تنصر الإسلام في ميدانك وتدع هذا الموضوع لأهله؟ إن الإسلام في ميدان الدواء مهزوم، أفما كان الأولى بك وبإخوانك أن تصنعوا شيئاً لدينكم في ميدانٍ خَلا منه، بدل الدخول في موازنة بين مالك والشافعي؟"

ما أعظمَ فقهَ الشيخ وما أحوجَنا إلى مثل إدراكه! إننا نحتاج إلى المجاهدة في ميادين القتال لنكسب المعارك العسكرية، وفي ميادين الدعوة لنكسب المعارك الأخلاقية، ونحتاج إلى المجاهدة في ميادين الطب والعلم والصناعة والزراعة والاقتصاد لنكسب المعارك العلمية والتنموية والاقتصادية. وعندما ننجز واجباتنا كلها بنجاح سنتحول من "أمة ذيليّة" إلى "أمة صدرية"، سننتقل من الذيل إلى الصدر ونسترجع مكانتنا بين الأمم ونصل أمسَنا المجيد بيومنا الجديد.

 

علِّق