No votes yet
عدد القراءات: 12144

مراهقة مسلمة ترتدي الحجاب ستصبح أول متنافسة في رياضة الملاكمة في مسابقة أمريكية

الكاتب الأصلي: 
Avalon Zoppo
تاريخ النشر: 
25 نيسان (أبريل), 2017
اللغة الأصلية: 

 

تلقت الشابة أمايا ظفار التي تبلغ من العمر 16 عاماً مكالمة هاتفية من مدربها الخميس الماضي جعلتها في حالة من الذهول وأثارت دموع والدتها.

ولأسباب وجيهة

حيث اكتشفت الطالبة المسلمة من أوكديل مينيسوتا أنها ستكون أول رياضية تشارك مرتدية الحجاب في حدث الملاكمة الأمريكية، بعد أن قررت هيئة الولايات المتحدة الأمريكية للملاكمة وهي الهيئة الوطنية المنظمة للأنشطة الرياضية رفع الحظر المفروض على الملابس.

وقال مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية والذي أعلن تغيير القانون إن هيئة الولايات المتحدة الأمريكية للملاكمة سوف تعتمد رسمياً قاعدتها الجديدة عن الإعفاء الديني في حزيران ولكنها ستمنح تنازلاً لظفار.

"لقد صُدِمت، اعتقدتُ أنها مزحة" تقول الطالبة الشابة لـ ان بي سي نيوز. "ستحصل هيئة الملاكمة على الأفضل لأنها ضمّت المجموعة الكاملة من الذين لم يتمكنوا من المنافسة من قبل".

من المقرر أن تتبارى ظفار الأسبوع المقبل في مدرسة ريتشارد غرين الابتدائية حيث تقوم بتدريب الأطفال على الملاكمة، وقالت إنها متحمسة للقتال في صالة رياضية مليئة بالجماهير في حين ترتدي هي الحجاب والسروال والأكمام الطويلة بعد اعتراضها على القانون لمدة سنتين.

لم تُجب هيئة الولايات المتحدة للملاكمة على طلب ان بي سي نيوز للتعليق على الموضوع.

 

تصدرت ظفار عناوين الصحف في تشرين الثاني الماضي عندما استُبعدت من بطولة شوجر بيرت الوطنية للملاكمة لانتهاك قانون الملابس الموحدة. وصرحت هيئة الولايات المتحدة الأمريكية للملاكمة لصحيفة واشنطن بوست حينها أن حجاب ظفار كان "قضية سلامة بشكل واضح".

تتابع ظفار رياضة الملاكمة منذ نعومة أظفارها وتقول إنها بدأت ممارستها بعمر الـ13 عاماً بعد أن رفضت اقتراح والدها بممارسة المبارزة بالسيف. تضيف أنها أيقنت عدم تمكنها من التوقف عن ممارسة الرياضة عندما كانت محظورة من اللعب على الصعيد الوطني.

"هذه رياضتي، وأنا التي أمارسها في العمل كل يوم" وأضافت "لم يُوضع القانون للتمييز ضدي شخصياً ولكنه تسبب بذلك وقد تم إصلاح الأمر، وأقدّر الجهد الذي بذلته هيئة الولايات المتحدة للملاكمة لتغييره".

وبموجب الأحكام الجديدة قال مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية إنه "يجب تقديم طلب استثناء الأديان في كل حدث يرغب الملاكم المشاركة فيه".

وفي بيان آخر صرح المجلس عقب فوز ظفار داعماً: "إنها خطوة إلى الأمام في طريق الكفاح المستمر من أجل الحرية الدينية في دولتنا وأمتنا".

ومع ذلك فإن العقبة التالية أمام ظفار ستكون في التغلب على الحظر الذي تفرضه رابطة الملاكمة الدولية على الحجاب. لن تكون ظفار قادرة على المنافسة في دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو 2020 دون تغيير في المبادئ التوجيهية للّباس الموحد للهيئة الإدارية الدولية.

وتأمل مارا جوبوان وهي عضو مؤسس في منظمة شيرزانان المؤيدة لحقوق الرياضيات المسلمات أن التغيير سيأتي قريباً.

 

"يعد الإعفاء الذي أصدرته هيئة الولايات المتحدة للملاكمة تقدماً هاماً من أجل المسلمات المتميزات" تقول جوبوان لـ ان بي سي نيوز "أثق بأن الهيئة الإدارية الدولية ستعزّز هذا الاندماج بتعديل قانونها أيضاً".

وتعمل منظمة جوبوان على مكافحة العديد من القيود المفروضة على الحجاب والتي تمنع المسلمات من المنافسة، وتأمل في تخصيص ملابس موحدة للمنافسين المسلمين في جميع الألعاب الرياضية على الصعيد الدولي.

في عام 2017 حوّلت المجموعة انتباهها إلى تحدي حظر الاتحاد الدولي لكرة السلة لغطاء الرأس. وقالت سيتم التصويت على اقتراحٍ لإلغاء الحظر من قبل الهيئة الإدارية في شهر أيار.

"إن معظم شروط اللباس الموحد قد وضعت منذ سنوات وبدون النية المتعمدة لاستبعاد رياضيين على أساس الجنس أو العرق أو الدين"، وتضيف جوبوان: "ولكن يجب على الهيئات الإدارية الرياضية أن تتصدى لنقص الشفافية والبروتوكولات الخاصة بالرياضيين بمن فيهم المسلمات للإبلاغ عن المظالم وحلها بسرعة".

 

علِّق

المنشورات: 73
القراءات: 552308