No votes yet
عدد القراءات: 9549
كلمات مفتاحية: 

مدينة مونكتون: عندما يخفف الفن من حدة آلام السوريات

الكاتب الأصلي: 
Simon Delattre
تاريخ النشر: 
3 نيسان (أبريل), 2017
اللغة الأصلية: 

الصورة: فيرونيكا كاربنتر تشجع Zubaida Alsagad و Nesteer Barjas للحديث عن أنفسهن. - Acadie Nouvelle: Simon Delattre

مشروع فني علاجي يساعد اللاجئات السوريات على تجاوز عزلتهنّ والشفاء من الأذى النفسي الذي لحق بهن من خلال العلاج عن طريق الفن.

على مدار أسبوعين، قاد الفنان Dominik Robichaud عدة ورشات عمل فنية تستهدف النساء القادمات من سوريا.

تتيح هذه الجلسات الفرصة المناسبة لهن للحديث عن قصصهن ومسيرتهن. وقد تمت دعوة المشاركات أثناء اللقاء الأول لتبادل الحديث عن طموحاتهن وميولهن والتعبير عن مشاعرهن.

وكما وضح Dominik Robichaud، الذي يخضع في الوقت الحالي لدورة تدريبية في تورونتو في معهد علاجي عن طريق الفن.

"كنا نريدهن أن يشعرن أنهن في مأمن وأن يشعرن حقاً بالراحة، وأن باستطاعتهن التعبير عما في داخلهن وإفراغه عن طريق العمل الفني. وستتمحور الفكرة الأساسية للمشروع حول موضوع الهجرة التي عايشنها أولئك النسوة وسوف يعتبر الطير كصورة ذاتية للمشروع".

L’artiste Dominik Robichaud demande aux participantes de se décrire. - Acadie Nouvelle: Simon Delattre
هذه الأنشطة تعتبر من وجهة نظر المشاركات فرصة للخروج من منازلهن وتوسيع دائرة معارفهن عن طريق اللقاء بأناس جدد. – Acadie Nouvelle: Simon Delattre
 

 

الفكرة تكمن في القدرة على أن يتشاركن مشاعرهن وأوقاتهن العصيبة التي مررن بها معبرات عنها باستخدام رموز لها عوضاً عن الكلمات.

سوف تمثل الريش كل ما ترغب هؤلاء النساء بالابتعاد عنه ورميه خلفهن، في سوريا: الحرب والخوف وفقدان الشعور بالأمان. أما العش فسوف يكون الصدى للحياة العائلية الجديدة التي يبحثن عنها في كندا، بينما سيكون البيض للترميز عن أحلامهن وتطلعاتن للمستقبل.

وقد تم الاتفاق على هذا المشروع بالتعاون بين إدارة CAFI (مركز استقبال ودعم المهاجرین والمهاجرات باللغة الفرنسیة في الجنوب-شرق) والمتطوعين من SWESDI (نساء سوريا مبادرة التنمية الاجتماعية والاقتصادية).

المبادرة الأولى لـ SWESDI (نساء سوريا مبادرة التنمية الاجتماعية والاقتصادية) فتحت المجال للاجئات السوريات للطهي والتسويق وبيع وجباتهن الخاصة في أسواق مدينة مونكتون ودييب.

كما أوضحت المتطوعة منذ الساعات الأولى، فيرونيكا كاربنتر أن الرغبة في إطلاق مشروع فني كان حاضراً لدى العديد من السوريات.

Pour les participantes, cette activité est l'occasion de sortir de chez soi et de faire de nouvelles rencontres. - Acadie Nouvelle: Simon Delattre

الفنان Dominik Robichaud يطلب من المشاركات أن يقمن بالتعبير عن أنفسهن. – Acadie Nouvelle: Simon Delattre

"لقد لاحظت أن الكثير من النساء السوريات لا يخرجن من منازلهن شتاء. بعضهن يعانين من الإصابة بمتلازمة الاضطراب ما بعد الصدمة. فمن المهم جداً أن يقابلن الناس للحيلولة دون وقوعهن في حالة الكآبة والعزلة. وعندما يأتين إلى هنا، يضحكن ويتحدثن إلى بعضهن البعض ويتعلمن مفردات جديدة".

وأضافت صديقته Sophie Robichaud أن هناك أيضاً أوقات لمقابلة مواطنات كنديات.

"إنها أنشطة تساعد على الاندماج، كما تقول صوفي. إنهن يأتين لتكوين علاقات اجتماعية مع النساء الكنديات و هذا سوف يعطيهن النشاط والدافع للخروج من منازلهن".

سوف يتم عرض المشروع في بداية شهر نيسان في مركز ابردين الثقافي.

 

---------------------

الكاتب:

Simon Delattre: صحفي متدرب في Acadie Nouvelle، في مكتبه التابع لمونكتون في كندا. تدرب أيضاً على العلوم السياسية في مدينة ليل شمال فرنسا. كان يعمل كمراسل صحفي لصالح صحيفة La Voix du Nord. سيمون طالب يدرس المعلومات والاتصالات في جامعة مونكتون، إضافة إلى عمله كمساعد رئيس تحرير صحيفة الطالب Le Front، وقد تمكن سيمون سريعاً اكتشاف سر المهنة هذه.

علِّق

المنشورات: 28
القراءات: 260085

مقالات المترجم