No votes yet
عدد القراءات: 6773
كلمات مفتاحية: 

مدينة ألبي: الحياة الجديدة لنقّاش سوري

الكاتب الأصلي: 
Nicolas Bonduelle
تاريخ النشر: 
4 نيسان (أبريل), 2017
اللغة الأصلية: 

الصورة: وائل السهلي، أَجير في مدينة ألبي يصنع الفخاريات. / © France 3

لقاء مع وائل السهلي، لاجئ سياسي سوري يجد السعادة في ممارسة فنه. ينقش على الخزف منذ 25 سنة في سوريا، وهو اليوم يعد واحداً من نقّاشي مدينة ألبي.

منذ ما يقارب الخمس وعشرين سنة، يعتبر وائل السهلي مزخرفاً ونقّاشاً في سوريا، وفي دمشق تحديداً كان لديه مصنع عائلي للفخار والخزف مع إخوته السبع.

قرر وائل مغادرة بلاده برفقة زوجته وأطفاله الأربعة مع اندلاع الحرب الأهلية في سنة 2012. وبعد خوضه لرحلة طويلة، وصل إلى فرنسا حيث تمكن من الحصول فيها على وضع لاجئ سياسي. مر في باريس مجتازاً لروشيل بعدها، واستقر مع عائلته أخيراً في مدينة ألبي في مقاطعة تارن.

مصادفة جميلة

وقد كانت صدفة سعيدة لأن ألبي تضم أحد أواخر نقّاشي الخزف التقليديين في فرنسا. وقبل كل شيء أصبح وائل وكيلاً لمصانع الخزف والفخار في مدينة ألبي. فهو يشتري التراب ويستخدم أفران المؤسسة لصناعة تصاميمه المبدعة. وقد نالت أعماله إعجاب مديرة المؤسسة التي انبهرت بموهبة النقّاش السوري.

وتلقى اتصالاً من قبل لجنة ألبيجواه للتضامن مع اللاجئين (C.A.S.A.R)، وقدمت له بشكل مبدئي عرضاً لفترة تدريبية في المؤسسة قبل تعيينه فيها.

استثمار متبادل

يكشف العمل الدقيق لسكينة وائل وحرفيته عن حقيقة كونه ورقة رابحة وفعالة لمصانع الخزف الألبية التي تفكر في الترويج لخط إنتاج جديد ليتلاءم مع إبداعات النقّاش السوري من أجل تلبية احتياجات السوق الفرنسية.

ستكون أعمال وائل السهلي متاحة طوال عطلة نهاية الأسبوع بمناسبة اليوم الأوروبي للمهن الفنية.

تقرير صحفي مصور لـ Nicolas Bonduelle و Véronique Galy.

بإمكانكم مشاهدة الريبورتاج المصور على هذا الرابط : http://france3-regions.francetvinfo.fr/occitanie/tarn/albi/albi-nouvelle...

 

 

---------------

الكاتب:

Nicolas Bonduelle صحفي يصور تقارير، كاميرا مان، بالإضافة لعمله في التحرير لدى موقع France 3.

علِّق

المنشورات: 28
القراءات: 260073

مقالات المترجم