No votes yet
عدد القراءات: 4121

مترجم: إسرائيل ستقدم الدعم الاستخباراتي لروسيا في حربها على المعارضة السورية

الكاتب الأصلي: 
Middle East Monitor
تاريخ النشر: 
6 تشرين اﻷول (أكتوبر), 2015

رغم تصريح روسيا بخلاف ذلك، إلا أن ضرباتها الجوية استهدفت حتى الآن أهدافاً غير تنظيم الدولة الإسلامية، بما في ذلك عدة قواعد للجماعات الثائرة على النظام


ذكرت القناة الثانية الإسرائيلية أن إسرائيل سوف تزوّد روسيا بمعلومات استخباراتية عن مواقع المعارضة في سوريا لتسهيل العمليات العسكرية الروسية في سوريا. وأضافت الشبكة الإسرائيلية أن وفداً رفيع المستوى من مسؤولي الجيش الروسي وصل إلى إسرائيل اليوم الثلاثاء (6/10) لتنسيق التعاون العسكري بين البلدين.
وسيترأس الوفد النائب الأول لرئيس الأركان العامة الجنرال نيكولاي بوغدانوفسكي Nikolai Bogdanovsky الذي سيلتقي نظيره الإسرائيلي اللواء يائير جولان فضلاً عن مسؤولين كبار في الاستخبارات العسكرية والقوات الجوية الإسرائيلية بالإضافة إلى الموساد. وأشارت القناة الثانية أن الزيارة تأتي في أعقاب الاجتماع الذي سبق أن عُقد بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو قبل ثلاثة أسابيع.
وجاء في التقرير أن إسرائيل سوف تتقدم بطلبات من الروس مقابل عروض "مغرية" لتسهيل العمليات العسكرية للجيش الروسي في سوريا. وكشفت أيضا أن نتنياهو وبوتين اتفقا على عدة مسائل من حيث المبدأ، بما في ذلك التعهد الروسي لوقف تدفق الأسلحة من سوريا إلى حزب الله، وكذلك السماح لسلاح الجو الإسرائيلي لتنفيذ عمليات في سوريا بحرية مطلقة، حتى في المناطق التي يتمركز فيها الجيش الروسي على الساحل السوري.
كما سيناقش ضباط كبار في القوات الجوية الروسية والإسرائيلية الآليات المتعلقة بتنسيق عمليات التحليق الإسرائيلية في المجال الجوي السوري لتفادي أي تضارب مع عمل الطائرات الروسية ضد جماعات المعارضة. ومن المرجح أن تطلب إسرائيل من روسيا تنسيق تحركاتها في منطقة البحر الأبيض المتوسط ​​بطريقة لا تؤثر على عمل الغواصات الإسرائيلية التي تنفذ عمليات استطلاعية لجمع المعلومات الاستخبارية عن لبنان وسوريا.
وجاء في تقرير آخر بثته الإذاعة الإسرائيلية يوم الأحد (4/10) أن تل أبيب سوف توفر معلومات استخباراتية حيوية للروس في محاولة للحد من النفوذ الإيراني في سوريا.
وفي غضون ذلك، دعت وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني للتعاون المباشر مع إيران وحزب الله بهدف حماية المصالح الإسرائيلية. ونقلت صحيفة معاريف عن ليفني قولها يوم الجمعة: "على نتنياهو أن يفهم أن العالم يرى إيران وحزب الله شركاء شرعيين في مواجهة داعش." وحذرت ليفني من أن الموقف الجيواستراتيجي لتل أبيب سوف يتضرر إذا لم تدرك القيادة الإسرائيلية أهمية التحرك للتأثير على تحولات ميزان القوى في سوريا.

علِّق