مؤيد اسكيف

- من مواليد إدلب 1981
- يحمل إجازة في دراسات الإتصال ( صحافة وإعلام ) جامعة وادي النيل 2007
- عمل مقدم برامج و  مراسل لقناة أورينت نيوز في المناطق المحررة في سوريا و في اسطنبول 2012-2013
- مراسل تلفزيوني لقناة ( ميدي 1 سات ) المغربية 2009.
- مراسل تلفزيوني في قطر للفضائية السورية 2008.
- محرر صحافي في جريدة الشرق القطرية منذ 2006 إلى 2012
- محرر صحافي في جريدة الوطن القطرية عام 2005
- كتب زاوية أسبوعية بعنوان "إعلان حالة جنون" بجريدة الراية و عدد من الصحف العربية في الثقافة والأدب و الفكر.
أجرى العديد من  اللقاءات و الحوارات الصحفية و التلفزيونية  مع شخصيات فكرية و أدبية و سياسية سورية و عربية.
- عضو مؤسس في رابطة الصحفيين السوريين 2011.

مقالات الكاتب

سوريون

تعريف الصمت لغةً: صمَتَ يَصمُت، صَمْتاً وصُمُوتاً وصُماتاً، فهو صامِت، صَمَتَ الْوَلَدُ : سَكَتَ وَلَمْ يَنْطِقْ، ويقال لغير النَّاطق: صَامتٌ، و خرَج عن صمته: أي تكلَّم، نطق، ويقال صمت دهراً ونطق كفراً، أي أن الصمت عكس النطق.

التعليقات: 0
وجهات نظر

حينما نشر لؤي حسين مقاله الذي اعتقل على إثره، كنت أستغرب النقد اللاذع الذي تعرض له حينها، بل إن الغريب بالأمر أن يقوم النظام باعتقاله جراء هذا المقال، والذي حذر من خلاله من مخاطر انهيار النظام.

التعليقات: 0
سوريون

  خرساء القصائد كلها، بكماء ناصية الشعر، و جافة بحور القوافي، لا ماء في سواقي اللغة، و لا مطر يسقي حروف الكلام،  و لا عشب ينمو فوق هاء الآه لأمتد نشيجا على همزة المد .. لا نداء يأخذني إلى أقاصي الندا ليجيب المنادى .. فأشهق:         يا مهند ..         يا أيتها الأقمار المسروقة من ضحكاتك..

التعليقات: 0
أخبار

  السوري الجديد- مؤيد اسكيف في محاولة جديدة للفت نظر الرأي العام الدولي إلى انتهاكات النظام السوري، أطلق  ناشطون سوريون مؤخراً حملة اعلامية على وسائل التواصل الاجتماعي تحت عنوان " السوريون ليسوا أرقاما" في اشارة إلى ضحايا التعذيب في سجون النظام السوري الذين نشرت صور جثثهم مؤخراً ممهورة بأرقام دون أ

التعليقات: 0
وجهات نظر

منذ أكثر من عام، و تحديدا منذ أن بدأت صور شهداء القتل تحت التعذيب تتسرب، معلنة شكلا جديدا من أشكال الفاجعة، و أنا أبحث عن وجوه ستة من أفراد عائلتي قضوا في سجون (نظام المقاومة)، منذ ذلك الوقت و أنا أقلب الصور و أفتش في قواميس اللغة عن مفردات و استعارات تعبر عن تلك الخلجات في هذا القلب الذي انتهى به

التعليقات: 0
سوريون

اندلعت الثورة السورية بصرخاتها الأولى مطالبة بالحرية، فكسرت جدار الصمت الذي استمر لعقود، و تحدى أصحاب الصرخات تلك آلة القمع الوحشية معبرين عن مواقفهم الرافضة للظلم و المطالبة بالتحرر من قبضة الجلاد، و منذ تلك اللحظات بدأت تتعالى الأصوات و النداءات للفئة الصامتة بالتحرك و التعبير عن موقفها.

التعليقات: 0

الصفحات