عدد القراءات: 5097

كيف تبدء مشروعك الأول بدون رأسمال.؟

يعتبر ايجاد الرأسمال العائق الأول لأي ريادي أعمال عند التفكير ببدء مشروعه التجاري.

في الماضي كان يمكن التغلب على هذه المشكلة بالاقتراض من الأهل والأصدقاء، أو توفير جزء من الراتب وإعادة ضخه في المشروع، ولكن الآن بعد أزمتنا  غير الخافية على أحد تغيرت الظروف، وأصبح  أحدنا بالكاد يتدبّر مصاريفه الشخصية، فكيف يعتمد على الأهل والاصدقاء  ؟

الخبر الجيد  أنه مازال بإمكانك بدء مشروعك حتى لو لم تكن تملك الرأسمال اللازم، بشرط إيمانك بهدفك ومشروعك وإتباع النصائح التالية:

 

1- ابدأ صغيراً

معظمنا يحلم أن يملك شركة ذات مكاتب فخمة وموظفين ببدلات أنيقة وعقود مجزية و و و و … هذا جميل لو كنا نملك رأسمال الكافي و دخلاً مرتفعاً. حالياً قد لا نملك سوى ثمن ثيابنا و انفسنا، لذلك أبدئ بأبسط الادوات الممكنة، إذا كنت تخطط لإنشاء تطبيق على الجوال لا تجعله مليئاً بالمزايا من أول إصدار. ضع واحدة أو أثنين الاساسية فقط، إذا رغبتِ بافتتاح مركز للتجميل ركزي على المكياج مثلاً، ودعي قص الشعر للسنة التالية لحين زيادة دخلك.
البدء بالأساسيات تجعلك توفر الكثير والكثير من المال،  إنها أشبه برحلة سفر على متن طائرة،  حقيبة واحدة تحتوي أهم ما تحتاجه أفضل بمئة مرة من  نقل جميع أثاث بيتك معك على نفس الطائرة.

برأي الشخصي جهاز كومبيوترك + حسابك على شبكات التواصل الاجتماعي مثل الفيسبوك وتويتر وانستغرام هي أدوات كافية لتبدئ عملك ولتسوق نفسك دون أن تملك قرشاً واحداً.

 

2- ضع أهدافاً واضحة:

للأسف ثمن الغلطة في البدايات ليست بألف بل بمليون، لأنك لا تملك الموارد ولا النقود الكافية لتجرب وتخسر وتتعلم، من الأفضل أن تعرف منذ البداية  ما تريده بالضبط، حدد أهدافك الرئيسية لمشروعك  ثم قسّمها إلى أجزاء، ثم قسم هذه الاجزاء لخطوات، تذكر المقولة الشهيرة : إذا لم تكن تملك خريطة للهدف، فجميع الطرق توصلك للفشل.

 

3- عصفور بيدك  أفضل من عشرة على الشجرة:

بعض الاسواق والزبائن يمتلكون المال ويستطيعون الشراء منك بكميات ومبالغ كبيرة، ولكن تكلفة الوصول إليهم قد تكبدك خسائر ضخمة أنت بغنى عنها حالياً، توجه وكما يعرف بثقافتنا العربية (عصفور باليد) وبالثقافة الغربية (الفواكه القريبة المتدلية) وأبدئ بقطافها الآن لأنها بمتناول يديك وسهلة الوصول، ستحقق لك سيولة فورية تكون بمثابة الدماء التي تضخّ في عروق مشروعك، على سبيل المثال إذا كنت من سكان مدينة دمشق فالأفضل أن تبيع لهم تصاميمك، من أن تحاول الوصول لسوق دبي البعيد والمكلف وذي المنافسة العالية.

 

4- شارك شخص / شركة تمتلك الموارد التي تنقصك:

فكرة مشاركة شخص أو شركة ما، فكرة مفيدة جدا لرواد الاعمال الذين لا يمتلكون المال، إنها أفضل طريقة للحصول على الموارد والخبرات وحتى الاموال للحملات التسويقية مجاناً، أذكر عندما قررت بدء مدرستي الخاص بتدريب كرة السلة لم أكن أملك المال للحملات التسويقية المخطط لها، فقررت مشاركة جريدة إعلانية محلية (اسمها ورد) بحيث تضع إعلان مدرستي على صفحاتها واضع اسمها على قمصان اللاعبين، والنتيجة كانت مذهلة حيث وفرت جزءاً كبيراً من ميزانية التسويق وحولتها لوفورات أرباح لي لاحقاً .

 

5- أبدأ مشروعك ضمن مجال تعرفه مثل اسمك بالضبط :

عندما تقرر بدء مشروع، فأبده بما تعرفه  بالضبط، و لا تغامر بالذهاب للأسواق المجهولة الآن، كما قلنا سابقاً ليس لديك الوقت ولا المال لتغامر، إذا كنت تعرف مدينتك جيداً فأبدئ مشروعك منها، وإذا كان لديك خبرة كبيرة بمجال الكتابة فأبدأ مشروعك بالكتابة فقط وليس بالترجمة، لا تغريك ثمار التوت الكبيرة الموجودة  بالضفة الأخرى من النهر، ما زلت مبتدئاً لا تعرف السباحة ولا أنواع الحيوانات المفترسة التي قد تلتهمك.

 

6- كن مبدعاً حتى تختصر المزيد من النفقات :

بالتأكيد لا تريد أن يكون مشروعك الاول هو موقع بيع اجهزة إلكترونية نسخة طبق الاصل عن موقع سوق كوم على سبيل المثال، الناس عادة لا يشترون إلا من نفس البائع الذين اعتادوا الشراء منه  سابقاً، لذلك من الافضل أن تكون مبدعاً بتقديم شيء يميزك ويجعلك مختلفاً بعيون الاخرين  .
فكر معي  بمتجر لبيع تصاميم حافظات (كفرات) الجوالات فقط، أو مخبز يصنع الحلويات قليلة السعرات الحرارية.!.  نعم كلما تخصصت وتميزت أكثر كلما وفرت على نفسك وعلى مشروعك التكاليف، لان الناس ببساطة هي من ستأتي إليك ولست أنت من سيدق أبوابهم.

 

7- قم بإعادة بيع ما يبيعه الاخرون :

إذا كنت لا تملك أية بضائع، وليس لديك أية خدمات لتقوم بعرضها على للأخرين، فكر بعملية إعادة بيع ما يقوم غيرك بإنتاجه أو بيعه ولكن بطريقتك الخاصة، هذه العملية سهلة ومربحة للغاية.

اتذكر على سبيل المثال عندما كنت في مدينة حمص السورية التي عشت فيها 4 سنوات كان هناك متجر يقوم بعملية إعادة البيع بطريقة ذكية جدا ًاسم هذا المتجر (100 ليرة) إذ يقوم هذا المتجر بعملية إعادة تعبئة المنتجات الغذائية وادوات المنزل بحزم حسب عددها (6-12) أو حسب استخدامها (طقم شاي مع صينية ومعالق) ثم يعرضها للبيع  بسعر ثابت هو 100 ليرة سورية، نتيجة رواج الفكرة قام لاحقاُ بافتتاح فرعين أخرين (50 ليرة) و (25 ليرة) . 

علِّق