عدد القراءات: 5773

في محاولة فاشلة لتبرئة نفسه التلفزيون السوري يعرض لأول مرة عدداً من السجينات المعارضات في معتقلاته

 

السوري الجديد- قسم التحرير

تقرير تلفزيوني لا يمكن وصفه إلا بالاستفزازي وغير المهني والأخلاقي ذاك الذي عرضه التلفزيون السوري على قناته ضمن برنامج (كلام سياسي) من داخل عدد من سجونه، ويظهر فيه ما يشبه الاستجواب لسجينات رأي سوريات بعضهن معتقل منذ 3 سنوات بتهمة الارهاب التي يطلقها النظام السوري على كل معارضيه.

التقرير الذي قدمه التلفزيون الحكومي ليبرأ نفسه – على ما يبدو- من تهمة اخفاء و تعذيب المعتقلات، يحمل الإدانة ضمناً وفي كل تفصيل منه، إذ ببدو  واضحاً من كلام المعتقلات ومن تدخلات المذيعة أن جميع أحكام الاعتقال واهية وغير قانونية، وهذا ما قالته المعتقلات ذاتهن حين تحدث بعضهن أنهن على هذه الحال منذ شهور طويلة دونما محاكمة، كما يظهر في التقرير الاستنطاق المقصود الفج الذي تعودنا عليه من الاعلام السوري، إذ كيف يعقل أن تقول سجينة معتقلة بين الجدران بلا تهمة منذ 6 شهور أن إدارة السجن تعاملها أفضل مما يعاملها أهلها.؟!
على أنه لا جديد على الاعلام المدار من مخابرات النظام السوري والموكل مهمة الدفاع عنه وتبييض صفحته بكل الطرق، فلا زالت ذكرى (مذيعة الشيطان) التي استجوبت أطفالا جالسين إلى جانب أهلهم المقتولين –على ايدي الجيش- في مجزرة داريا حاضرة في الذاكرة السورية، مثلها مثل عشرات الاعترافات و التقارير الأخرى التي أخذت عنوة تحت الضغط والتعذيب، ليس أولها الحلقة التي بثت مع الشيخ أحمد الصياصنة الذي امتدح فيه بشار الأسد بعد اعتقلته أجهزة مخابرات الأخير وعذبته وقتلت وهددته بالأخر وبهتك  أعراض بناته أمام ناظريه (كما صرّح لاحقاً)، وليس آخرها تلك التي أجريت مع الفنان جلال الطويل الذي تعرض للتعذيب هو الآخر وقتل عدد من أصدقائه وأقربائه، وبينهما العشرات والعشرات من التقارير التلفزيونية المحرضة على قتل المعارضين السلميين وتصفيتهم بدعوى العمالة والارهاب.
لقد خرج الاعلام السوري منذ اليوم الأول من خانة (الاعلام) ليضع نفسه في خانة الشريك الموضوف بالجريمة، لكن رغم ذلك ما تزال قنوات الاعلام الرسمي للنظام السوري الذي قتل شعبه بالصواريخ البالستية والبراميل والأسلحة الكيماوية تبث على الاقمار العربية في مخالفة صريحة لكل الالتزامات التي أطلقتها الجامعة العربية بهذا الخصوص، والتي طبقت بشكل مجتزء لذر الرماد في العيون على ما يبدو.


ندعكم التقرير التلفزيوني الذي بثه التلفزيون الحكومي السوري  لتستقرؤوا بأنفسكم ما توحي به وتثبته الصورة.

 

في محاولة فاشلة لتبرئة نفسه التلفزيون السوري يعرض لأول مرة عدداً من السجينات المعارضات في معتقلاته

علِّق

المنشورات: 106
القراءات: 1056263

مقالات الكاتب