عدد القراءات: 7007

فريق شباب الإحسان التطوعي... مبادرة خرجت من النازحين لتغطية عجز المنظمات

السوري الجديد - قسم التحرير


مجموعة من الشباب السوريين النازحين القاطنين في مخيمات النزوح في عرسال على الحدود السورية اللبنانية أطلقوا فريقهم التطوعي في مبادرة هي الأولى من نوعها، حيث يتولى النازحون أنفسهم زمام المبادرة لتحسين واقعهم المرير و تقديم المساعدة لذويهم في المخيمات العشوائية في عرسال و التي بلغ عددها حوالي ثمانين مخيماً يقدر عدد النازحين في عرسال وحدها بخمسين ألف نازح جلهم من الأطفال و النساء.

كيف نشأ الفريق
فريق شباب الاحسان التطوعي المكون من 13 شاباً وفتاة  انطلق منذ حوالي ستة أشهر و بدأ بتقديم الأنشطة الترفيهية و الدعم النفسي للأطفال بشكل دوري حتى وصل عدد الاطفال المستفيدين إلى أكثر من ثلاثة آلاف، و يعتمد الفريق في طريقة عمله على رصد احتياجات المخيمات عبر أعضاء الفريق الذين يقطن معظمهم في المخيمات بين النازحين، و يركز على الدعم النفسي و الانشطة الترفيهية.
بعد المعركة الاخيرة في جرود عرسال توقفت الفرق الدولية مثل ميديكال كورب، و منظمة سيف ذا كيدز، و فريق الامم المتحدة للعناية بالأطفال، توقفوا عن دخول مخيمات عرسال  لتخوفهم ا على سلامة طواقمهم، حيث يعتقدون بوجود متطرفين في جرد عرسال قادرين على اختطاف العاملين لديهم.
من هنا جاءت ميادرة فريق شباب الإحسان التطوعية لتغطية النقص في ذلك الغياب، و التزاماً من الشباب السوري بواجبهم نحو أهلهم  والأطفال و أبناء الشهداء، و حرصاً على ابقاء روح الشباب السوري الثائر حاضرة في واقع النزوح، و لكي يكون شعار الفريق  المتمثل بعلم الثورة السورية شعلة تنير طريق الثورة، و بارقة أمل تخفف عن أهلنا آلامهم و يأسهم و قلة حيلتهم .

كيف يعمل
يقوم الفريق بطرح أفكار مشاريعه على النشطاء السوريين و المغتربين في الخارج و على أساسه يتم اطلاق الحملات و جمع المبلغ المطلوب و تنظيم العمل عبر مراحل محددة، و تكون غالب نشاطات الفريق موجهة للأطفال في مخيمات عرسال و الذين كانوا الخاسر الأكبر جراء النزوح طويل المدة، و أنهكتهم ظروف الحرب و التنقل من بلدة الى بلدة الى أن وجدوا أنفسهم حبيسي الخيام.
يقوم الفريق باختيار مخيم في كل مرة ويقيم احتفالاً فيه  يقدم من خلاله  المساعدة على شكل هدية للأطفال، بالاضافة لمسابقات و أنشطة ترفيهية منوعة مع الأغاني و الرقصات الجميلة و الرسم على الوجوه،  أما ما تتضمنه الهدايا فهي ألبسة جديدة أو أحذية رياضية مميزة، يعمل الفريق على إدخال الفرح لقلوب الأطفال، حتى بات الأطفال في المخيمات يترقبون قدوم الفريق لأقامة أنشطته بينهم واستقبال هداياه، بل بات يتلقى الدعوة من الأهالي في المخيمات للقدوم لإقامة النشاطات بشكل دوري حتى من دون تقديم المساعدة لهم، و يكتفون بالقول أن السعادة التي أدخلناها الى المخيمات تكفي وحدها لزيادة صبرهم و تجديد الأمل في نفوسهم.

تجربة ملهمة
ساهم الفريق بالهام شباب آخرين لاطلاق فرق تطوعية جديدة بدأت تقدم نشاطات مشابهة في المخيمات، مما جعل الشباب السوري يطفو على سطح العمل الانساني في عرسال بينما تراجعت المنظمات المعنية ليحلّوا مكانها للحفاظ على ما تبقى من حب الحياة في قلوب الناس. 
مشاريع للكبار ايضاً
لا يشمل اهتمام الفريق الأطفال فقط، فقد قام بتنفيذ مشاريع لتحسين حال النازحين مثل مشروع إنارة "مخيم الشهداء" في منطقة البابين،  و انارة مخيم الجفر و توزيع الغاز على العوائل النازحة بالاضافة الى مشاريع اغاثية كتوزيع السلل الغذائية و مادة التدفئة للعوائل المحرومة من إعانة الأمم المتحدة، و التي تزايد عددها بشكل كبير بالفترة الاخيرة في عرسال
كما يرصد الحالات الفردية العاجلة كالمرضى الذين يحتاجون إلى  اجراء الفحوضات الطبية والعمليات الجراحية، كما قام  بمتابعة ذوي الاعاقة ممن هم بحاجة الى عناية مستمرة و تقديم الحفاضات و الحليب لهم و محاولة اطلاع الجهات الانسانية على وضعهم.
قام الفريق أيضاً بتقديم حوالي خمسين نظارة طبية للعديد من الاشخاص بالاضافة الى سماعات الأذن للصم، كما قمنا بتنفيذ 3 حملات تحت اسم "كسوة الشتاء"، 3 حملات أحذية جديدة من نوع ممتاز استفاد منها حوالي ثلاثة آلاف طفل.

طموح الفريق:
انشاء مجمع يحوي مكتبة و غرفة عرض مسرحي و انشاء مشاريع تشغيلية للنازحين و التخصص اكثر في الدعم النفسي و التعليم الابداع


دعوة لدعم الفريق
يحاول فريق شباب الاحسان التطوعي لفت نظر المنظمات و النشطاء و المغتربين الى نشاطه الذي حاز على اعجاب الكثيرين الذين بدأو باعتمادهم كجهة تنفيذية على الارض في عرسال، حيث يتميز الفريق بأن أعضاءه هم من النازحين أصلاً وعلى اطلاع بكافة التفاصيل المعاشية والصحية والجغرافية للمخيمات، فضلاً عن أنهم يعملون بلا أجر، و يعملون بشفافية و يقومون بتنفيذ المهمات وتوثيقها وتقديم كافة البيانات للداعمين.
يمكن التواصل مع الفريق  بالطرائق التالية:

- عبر صفحته على الفيسبوك (اضغط هنا) 
- عبر االايميل (atsr2011@gmail.com)

- أو بالاتصال المباشر على الهاتف (0096176182303)

التعليقات

بارك الله جهودكم

علِّق

المنشورات: 106
القراءات: 1029181

مقالات الكاتب