No votes yet
عدد القراءات: 3057

عمر متين قام بجريمته انتقاماً لاصابته بالايدز من أحد من عاشرهم - ترجمة الوري الجديد

الكاتب الأصلي: 
Nick Allen
تاريخ النشر: 
24 حزيران (يونيو), 2016
اللغة الأصلية: 

العنوان الاصلي :"عاشق مثلي" لعمر متين يدعي بأن إطلاق نار أورلاندو كان انتقاماً من شريك مصاب بفيروس نقص المناعة البشرية

ادعى الرجل الذي يقول أنه كان عاشقاً لعمر متين أن المجزرة الجماعية التي قام بها الاخير كانت بدافع الانتقام بعد الاكتشاف بأن واحد من رفاقه كان مصاباً بفيروس نقص المناعة. المكتسبة (الايدز)

وقد قتل متين (29 عاماً)  49 شخصاً في الملهى الليلي "PULSE" لمثليي الجنس في ولاية فلوريدا، في 12 يونيو/ حزيران في أسوأ حادث إطلاق نار جماعي في أميركا.

في مقابلة مع شبكة تلفزيون إسبانية "يونيفيجن"، ادعى الرجل - الذي عرف عن نفسه باسم  ميغيل بأنه ومتين كانا "أصدقاء مصلحة". وقال بدأت العلاقة بينهما بعد لقائهما على موقع مواعدة لمثليي الجنس، واستمرت شهرين حتى شهر ديسمبر/ كانون الأول، وخلال تلك الفترة التقيا حوالي 15 إلى 20 مرة في فندق في أورلاندو.

و على الرغم من مبايعة متين لداعش في وقت الهجوم، فقد ادعى ميغيل بأن ذلك لم يكن دافع متين. وقال: "لقد بكيت مثلكم، والذي يجعلني أرغب في قول الحقيقة هي أنه لم يفعل ذلك بدافع الإرهاب. في رأيي فعل ذلك بدافع الانتقام".

وادعى أن متين مارس الجنس مع رجلين من بورتوريكو، واكتشف متين أن واحد منهما كان مصابا بالايدز، ولذلك أصبح "مرعوباً". وقال الرجل: "كره متين المثليين البورتوريكيين بسبب جميع الأمور التي فعلوها به، وأعتقد أن هذا الشيء الفظيع الجنوني الذي فعله متين كان بدافع الانتقام". "وعندما سألته ما الذي سيقوم به، كانت إجابته:" سأجعلهم يدفعون ثمن ما فعلوه بي".

ارتدى الشاهد قناعاً، وتم تغيير صوته في مقابلة رفيعة المستوى مع "يونيفيجن"، التي تعد أكبر شبكة تلفزيونية باللغة الإسبانية في العالم.  وقد أجريت المقابلة المذيعة في الشبكة ماريا ايلينا ساليناس ، ووصفت صحيفة نيويورك تايمز بأن "صوته صوت أمريكي إسباني برتغالي". ولم يتسن التحقق بشكل مستقل إدعاءات الرجل.

وقالت قناة يونيفيجن أنها قد أخذت الإذن من مكتب التحقيقات الفيدرالي للحديث مع "ميغيل".

وأخبر الرجل يونيفيجن: "عشق (متين) المثليين اللاتينيين، ذوي البشرة البرونزية"

"كانت هناك لحظات في الملهى الليلي جعلته يشعر التعاسة. الأمر الذي أضر به".

وقال: أن متين "جميل وحنون"، وقد أخبره بأنه أُجبِرَ على الزواج التقليدي. وأضاف الرجل: "قال متين إن الدين الإسلامي جميل، وفيه كل شيء عن الحب، والجميع موضع ترحيب في هذا الدين: مثلي الجنس، والمتحولين جنسياً، والمخنثين... والجميع.

"كان يبحث عن الحب. وكان يتطلع إلى اعتناق الدين".

ويزعم العديد من الشهود أنهم رأوا متين في الملهى الليلي "بلس" في مناسبات سابقة قبل إطلاق النار.  

 

علِّق