صالح ملص

- سوري، من مواليد عمان 1997 
-  طالب في كلية الحقوق - جامعة اليرموك - الأردن

- بنشر مقالاته في عدة مواقع سورية وعربية
 

مقالات الكاتب

مختارات

  على ظهر حياتنا، تتناطح الأفكار التي تتعدد تجلياتها ثم تندلع التساؤلات مشوبة بالشكوك وانعدام اليقين بها، فلا شك أننا نمنح أنفسنا وسط التطورات الراهنة في المعرفة الإنسانية وقتا ضخماً نحوز به على معرفة ضئيلة بذواتنا.

التعليقات: 0
الزمن السوري

  تناقضات الواقع غير المفهومة، الساذجة التي لطالما حاولنا إعادة ترتيب مفاهيمها تفاصيلها ومنطقها، نفشل في ذلك غالبا، فتجبرنا بشاعتها على سلك مسارات لم نقصدها من قبل والسكون في أماكن لم تشبهنا أبدا.  عندما تبدأ مشاهدتك للفيلم الوثائقي السوري "هوم - HOME" الذي حاز على إحدى جوائز مهرجان مارسيليا للأفلا

التعليقات: 0
سوريون

  لنفترض أننا من سلالة قرود خلقتها الآلهة حين كانت مجتمعة، أو أنها طرحتنا من الجنان إلى الأرض عقابا على ما اقترف جدنا من معصية، أكملنا تعبدنا بتأملٍ هادئ ينسجم مع طبيعة الخلق المجردة وبركة الماء الباردة، تزاوجنا بفعل الغريزة وتعلمنا معنى التجمع البشري لبدء مواجهة الإنسان الأولى مع هيبة طبيعة المعمو

التعليقات: 0
سوريون

نخيط أيامنا المهترئة بأحلام تتقارب وتتلاقى حين يغيب عنا التقاتل والخصام وتتباعد وتتلاشى حين يغزونا السراب، يوصينا الوقت بأن نكون أكثر حلماً من الماضي فلم نبالى بما قالته الساعات حتى صرنا كأسلافنا من الذي رحلوا وقد أهلكتهم أشباح الحروب والدمار ثيران تمزق الواقع بتعصبها لحماقتها وجهلها، فبدلاً من أن

التعليقات: 0
سوريون

داخل صندوق أسود لا شكل محدد له، لكن مساحته أصغر من مساحة رقعة الشطرنج بكثير، تمارس المرأة كل ثانية بكافة حواسها. الشيء الوحيد الممكن هنا، ليست ممارسة لطقوس التأمل والتمحيص لفهم المعرفة أو صنع طائرة ورقية ولاحتى اللعب بالتراب، بل هي ممارسة باتت أساس وجودها في مجتمعاتنا المشوشة فكرياً.

التعليقات: 0
سوريون

  أول مسرح للإنسان هو تلك النقطة الجغرافية التي تهبه تكوينه وانتماءه للغته و عالمه ووطنه، وانتسابه لمفردات يصيغها لطرح الأسئلة والتعبير عن كينونته الخاصة، التي بموجبها تتشكل علاقة منطقية بين الفرد ووطنه مع مرور الزمن.

التعليقات: 1
سوريون

على مدى نصف قرن من الزمن، افتقرت الحياة الثقافية السورية إلى جريدة يومية واحدة قابلة للقراءة والمتابعة والتحليل من قبل القراء والنقاد، وبلغ الإنسان السوري ما بلغ حتى تجاوز مرحلة من الإنغماس في مستنقعات التخلف والتضييق الفكري البعثي المعاق -عمداً- إيديولوجيا وثقافيا، ليصبح كل ما يتصل بالثقافة في نظر

التعليقات: 1
وجهات نظر

  * صالح ملص   صور لدماء بعثرتها براميل فأحدثت مجزرة هنا وأخرى لإعدامات ميدانية كوّنتها أسلحة الموت هناك ورؤوس تتدحرج أمام الناس..

التعليقات: 0
سوريون

من المتاريس العسكرية في الجبهات الساخنة أو المتجمدة إلى المتاريس الأيدلوجية التي تتكاثر وتتزايد كل دقيقة في عالمنا الأزرق الافتراضي، سدود فكرية أذابت احتمالية تطور سريع في مجال الفكر والثقافة في مجتمعنا السوري، حتى ظهر سد فولاذي ضخم يفصل كل شيء عن الأخلاق واحترام الذات والآخر.

التعليقات: 2

الصفحات