No votes yet
عدد القراءات: 11654

خلال ساعات قليلة تمكن المسلمون من جمع 20 ألف دولار لإعادة إصلاح مقبرة يهودية

تاريخ النشر: 
24 شباط (فبراير), 2017
اللغة الأصلية: 

 

أطلق مسلمون حملة تمويل جماعي تهدف لتغطية تكلفة إصلاح بعض القبور التي خُربت في مقبرة يهودية في ولاية ميسوري على أيدي متطرفين، وقد وصلوا إلى مرادهم.

بعد تضرر ما يقارب 100 من شواهد القبور سابقاً في هذا الأسبوع أطلقت ليندا صرصور إحدى منظمات المسيرة النسائية في واشنطن حملة تبرعات تهدف إلى جمع 20000 دولار بهدف إصلاح الشواهد التي تضررت بسبب المخربين. بحلول يوم الثلاثاء كان الهدف قد تحقق.

ولدى شرحها أسباب الحملة مع أن شواهد قبور المسلمين لم تتأثر، روت صرصور قصة دستور المدينة المنورة - المعروف بأنه من أقدم المجتمعات التعددية في تاريخ البشرية- والذي دعا صراحةً أتباع الديانات المختلفة والأعراق المختلفة لاحترام إنسانية جيرانهم.

في الوقت الذي ملأتنا فيه هذه الأفعال الطائشة بشعور الأسف العميق، إلا أننا نفكر في رسالة الوحدة والتسامح والحماية المتبادلة الموجودة في دستور المدينة، العقد الاجتماعي التاريخي بين يهود المدينة وأول مجتمع مسلم. نحن نرى أيضاً في نبينا محمد عليه السلام قدوة لنا والذي وقف احتراماً لموكب جنازة أحد اليهود. وعندما سُئل عن سبب وقوفه لجنازة اليهودي أجاب "أليست تلك روح إنسان؟"

تعهدت الحملة بإعطاء مبلغ 20000 دولار المجموع إلى مقبرة Chesed Smel Emth. وتعهد منظمو الحملة أيضاً بأن المبالغ المحصلة فوق 20000 دولار ستذهب لإصلاح المعابد اليهودية التي تضررت في خضم الأعمال التخريبية الأخيرة بيد معادي السامية.

 

علِّق

المنشورات: 56
القراءات: 576543

مقالات المترجم