جبر الشوفي

- من مواليد السويداء

- إجازة في اللغة العربية وآدابها - جامعة حلب

- عمل بعد تخرجه في التدريس واستقال منه في العام 1990

-  انتسب للحزب الشيوعي عام 1970 و استقال منه عام 1986

- نشط بعدها كمعارض مستقل ومنع من السفر بين الأعوام 1989-2001

- مع انطلاقة ربيع دمشق انتسب في العام إلى لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية كعضو إمانة عامة

-  انتسب إلى إعلان دمشق وانتخب في مؤتمره الوطني عضوا في أمانة عامة

- اعتقل على اثر ذلك بين الأعوام بين 2007- 2010  مع 12 من نشطاء وقيادات إعلان دمشق

​-  انخرط في دعم الثورة السورية منذ بداية أحداث درعا.

- عضو المجلس الوطني السوري ممثلاً عن إعلان دمشق

- يكتب الشوفي المقالات والأبحاث السياسية، وينشر كتاباته في عدد من المواقع والصحف

مقالات الكاتب

الزمن السوري

في العام 1943عادت الكتلة الوطنية إلى الحكم، بعد أن فقدت كثيراً من ألقها وشعبيتها، بسبب سياستها المتهاونة القائمة على نيل الاستقلال بالاعتماد على الدبلوماسية الباردة، ولم تتعظ من التفاف الفرنسيين على معاهدة بلوم 1936 التي كانت قمة إنجازات هذه الكتلة في طريق الاستقلال السياسي، فساهم ذلك بتدهور رصيدها

التعليقات: 0
الزمن السوري

  وضع الاستقلال السياسي بعد الحرب العالمية الثانية الأنظمة العربية المتولدة عنه، في مواجهة مع الغرب الاستعماري وأطماعه ومشاريعه، في ظل هيمنة أجواء الحرب الباردة وفي مواجهة أعباء نكبة فلسطين 1948التي شكلت زلزالاً قيمياً ووجدانيا وثقافياً على امتداد الساحة العربية ولاسيما سورية باعتبارها محور بلاد ال

التعليقات: 0
وجهات نظر

  * جبر الشوفي لغاية 10-12-2015 كان يتحكم بالسوريين مزاج حاد، يدفعهم إلى التعبير عن إحباطاتهم وعما تراكم واحتقن من غضب في أعماقهم، بفعل كل ما يتعلق بظروف عيشهم وأمنهم وخذلانهم من الصديق قبل العدو، وبكل ما يتصدّر من مؤتمرات ومقترحات حلول وتسويات دولية، تسام بالأشلاء السورية المتطايرة، في الوقت الذي

التعليقات: 1
وجهات نظر

*جبر الشوفي بدا المجتمع الدولي بعد أن عرته الحرب السورية الدائرة منذ حوالي خمس سنوات، بين شعب ثائر رفضت أكثريته الدينية والسياسية، أن تظل موضوعاً لجرائم النظام الأسدي ولنهبه وفساده، وتدمير شروط عيشه الإنساني، في معالجته الأزمة السورية كمجتمع للتناقضات الاستراتيجية الكبرى والتكتيكات المرحلية المتغير

التعليقات: 0
وجهات نظر

تسويق الاتفاق النووي بالطريقة الأمريكية، وإعلان وزير خارجية قطر خالد العطية عن قناعته بأنّ هذا الاتفاق كان " أفضل المتاح " وأنّ الولايات المتحدة ستسرّع من تسليح دول الخليج، لتكون جاهزة لمواجهة أيّ تمدد أو عدوان إيراني، بعد أن حصلت الأخيرة على جرعات معنوية وأخرى مادية – وإن مؤجلة – وبعد أن أشار كيري

التعليقات: 0
وجهات نظر

مازال شتات السوريين وشراذمهم – بعد أن باتوا كلهم أشتاتاً وشراذم - يتسابقون إلى اختطاف التمثيل عبر التصدّر في الواجهات السياسية والإعلامية، وعبر هوس بالمؤتمرات التجزيئية أمام استعصاء انعقاد المؤتمر الوطني العام، الذي ينتظر منه أن يتمخض عن مشروع وطني، في ظل صراع وجودي عسكري مدمر، يكمّل التطرف الظلامي

التعليقات: 0

الصفحات