Your rating: لا يوجد (1 vote)
عدد القراءات: 2445

تحقيق صحفي يكشف عن الطريقة السريّة التي تزوّد بها الولايات المتحدة المتصارعين في سورية بالأسلحة

تاريخ النشر: 
13 أيلول (سبتمبر), 2017
اللغة الأصلية: 

 

العنوان الأصلي: أسلحة رومانية للصراع في سوريا

 

لعبت رومانيا وبلغاريا دوراً مفتاحياً  فى تسليح جماعات المتمردين فى سوريا، البلد  المدمر بعد   اكثر من ست سنوات من الحرب الأهلية  والتي لقي خلالها حوالى 400 الف شخص مصرعهم حتى الآن.

تلقت فصائل المتمردين السوريين المدعومة من الولايات المتحدة، التي تحارب تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) والدكتاتور بشار الأسد، أسلحة وذخائر مرسلة من ميناء كونستانتا في رومانيا، وبموجب الوثائق، توقفت صادرات هذه الأسلحة والذخائر في تركيا والأردن.

لكن تحقيقا في بيرن و أوكرب  BIRN și OCCRP ، الذي ساهم به أيضا صحافيو مشروع ريس  RISE Project، يظهر أن الوجهة النهائية كانت مسرح الحرب في سوريا.

وقد أعاد الصحفيون رسم الشبكة المعقدة التي تقوم البنتاغون من خلالها بإمداد سورية بالأسلحة، وذلك باستخدام وثائق المشتريات، وبيانات حركة المرور البحرية، والتقارير الرسمية، والمراسلات الداخلية، والمقابلات مع الأشخاص في الداخل.

وقد وجد الصحفيون أن الولايات المتحدة تستخدم وثائق تخفي الوجهة النهائية للأسلحة، ويقول الخبراء إن هذه الممارسة تهدد بتحييد الجهود الرامية إلى مكافحة الاتجار بالأسلحة، ومن ناحية أخرى، تضع حكومات أوروبا الشرقية في خطر انتهاك القانون الدولي.

وتشكل هذه العمليات أكبر  صفقة ضمن برنامج شراء الأسلحة من  الطراز السوفياتي في تاريخ البنتاغون، حيث سيتم استثمار ما يقرب من 2.2 مليار دولار على هذا النحو حتى عام 2022، لدعم الثوار السوريين في القتال مع داعش.

 

مئات الأطنان من الأسلحة

تم  ارسال  ما يقارب 1000 طن من الأسلحة والذخيرة، بما في ذلك قاذفات صواريخ مضادة للدبابات من طراز رج- RPG-7، من ميناء كونستانتا في كانون الأول / ديسمبر 2015 إلى ميناء  العقبة العسكرية (الأردن) وميناء أغالار (تركيا).

وتم تحميل 2000 طن آخر من الأسلحة في مارس 2016 من كونستانتاConstanța- رومانيا  وبورغاس Burgas،Bulgaria، بلغاريا على التوالي، ووصلت  إلى ميناء العقبة الأردني على البحر الأحمر في أبريل 2016.

طريق بورغاس - كونستانتا  تم استخدامه مرة أخرى  في سبتمبر 2016، عندما  وصلت سفينة البضائع نورفورك  NV Norfork محملة بالعشرات من الحاويات المعدنية، إلى أكبر ميناء روماني. وتم تطبيق مؤشرات الإنذار "المتفجرة" على كل حاوية، مما يشير إلى أن الشحنة لم تكن روتينية.

ورتبت  SOCOM سوكوم، شعبة العمليات الخاصة في البنتاغون، هذا النقل لادخال  1600 طن من الذخيرة إلى تركيا والأردن، وهما دولتان متاخمتان لسوريا.

وتعترف شعبة البنتاغون بوجود وسائط  نقل للأسلحة، ولكنها ترفض تأكيد الوجهة النهائية للأسلحة، وقال البنتاغون لـ (بيرن و أوكرب) أنه في عام 2016 قدمت لجماعات المعارضة السورية  المعتدلة أكثر من 20  إرسالية تم نقلها بالطائرات، 100 طن بطائرات الشحن  و 500 طن عن طريق الشحن البري، وازداد إيقاع النقل مع محاولة الثوار استعادة الرقة، معقل داعش  الرئيسي

 

قاعدة  كوغلنيسانو BAZA KOGĂLNICEANU

وفقا لمراسلات داخلية للبنتاغون، فإن الأسلحة وصلت إلى تركيا والأردن وبالنقل الجوى  أيضاً، وهى رحلات أكدها مقاول لا يرغب  في  ذكر اسمه، وكانت نقاط الانطلاق الرئيسية الأخرى هى القواعد العسكرية الأمريكية فى مطارات ميهايل كوغالنيسانو (كونستانتا) ومطار رامستين (المانيا). Mihail Kogălniceanu (Constanța) și Ramstein (Germania)

وقال المقاول المجهول ان "مسارات مطار كوغالنيسانو مليئة بالبضائع التي يتعين على سوكوم (قسم العمليات الخاصة في البنتاغون) تصديره".

 

portofconstantza_e46y3467346.jpg

ومن المعروف أن قاعدة كوغالنيسانو هي المركز اللوجستي لقسم الجيش الأمريكي الذي يدير العمليات في سوريا، وقد استخدمته القوات المسلحة الامريكية المطار منذ عام 2006.

ونقلت تقارير البنتاغون ومصادر أخرى عن الصحفيين قولهم إنه من رومانيا وألمانيا نقلت طائرة شحن من طراز سي  C-17 إلى تركيا والأردن والكويت حيث استخدمت إما للتدريب العسكري أو تم  إرسالها إلى سوريا. .

وقالت حكومتا رومانيا وألمانيا لصحفيي بيرن و أوكرب إنهما لم يكونا على دراية بالدور الذي لعبوه في تقديم الأسلحة إلى سوريا، ومنذ كانون الأول / ديسمبر 2016، توقف البنتاغون عن الشحن عبر ألمانيا.

في رومانيا، تخول إدارة مراقبة الصادرات Controlul Exporturilor (ANCEX) التابعة لوزارة الخارجية الواردات والصادرات من السلع العسكرية. ويقول ممثلو المؤسسة إنها لم تصدر أية رخصة تصدير للأسلحة والذخائر إلى سوريا؛ لا لحكومة دمشق ولا لأي فصيل للثوار  في هذا البلد. وفي الواقع، تدعي وزارة الخارجية أن رومانيا لم تقم بتنفيذ صادرات عسكرية إلى سوريا منذ التسعينات.

ووفقا للخارجية الرومانية ، فانه خلال 2014-2016، رخص   ممثلو أنكسكس ANCEX    ستىة عمليات تصدير حيث  باعت الشركات الرومانية الأسلحة لشركة سييرا فور Sierra Four Industries   Corp ، كمقاول  لحكومة الولايات المتحدة.

وخلال الفترة نفسها، يدعي البنتاجون أنه اشترى بمبلغ 38.7 مليون دولار أسلحة للثوار السوريين من رومانيا.

وتبين الخارجة الرومانية أنها وافقت على الصادرات بعد إجراء تحليل دقيق، وعلى أساس بعض الضمانات من المستخدمين النهائيين: "وان رومانيا تحترم بدقة  أعلى معايير مراقبة الصادرات للمنتجات العسكرية".

 

وثائق البنتاغون

بموجب القانون الدولي، يجب أن يتضمن أي ترخيص تصدير أيضا المستفيد النهائي.

هذه الوثيقة الصادرة عن سوكوم في برنامج التسليح السوري والخبراء الصحفيين  ، لا تشير إلى سوريا كوجهة نهائية. وإنما  تم الإشارة الى ان  المستخدم النهائي هو سوكوم نفسها.

1.jpg

 

وتشير الوثيقة إلى أن "هذه السلع ( الأسلحة )  سوف تستخدم لأغراض الدفاع ومباشرة من قبل الحكومة الأمريكية، وستحول كمنح عسكرية للتعليم والتدريب والمساعدة الأمنية".

وتسمح هذه الصيغة بتوزيع الأسلحة على أي جيش او مجموعة تقدم لها المساعدة، بما في ذلك الثوار السوريين، كما يقول الخبراء في مراقبة التسلح الذين استشارهم الصحفيون.

وقال متحدث باسم البنتاغون "نتوقع من اي قوة شريكة او اي مستفيد من الخدمات المقدمة  استخدام هذه المعدات كما اتفقنا  معهم   - في مكافحة داعش – ونقوم بمراقبة استخدامه لها .

وينتقد خبراء الأسلحة هذه الممارسات  ووصفوها بأنها تشكل خطراً على النظام العالمي لتحديد الأسلحة. وقال روي اسبيستر  Roy Isbister، وهو خبير في منظمة غير حكومية تقاتل من اجل منع الصراعات العنيفة.

"ان كانت الولايات المتحدة تتلاعب في العملية من خلال خلق غطاء للآخرين لإخفاء المستخدمين النهائيين من الأسلحة، فان النظام برمته معرض للخطر".

 

معالجة الخرق

وصف باتريك ويلكن   Patrick Wilcken الباحث  في قضايا الأمن والسيطرة على الأسلحة، شهادات سوكوم بأنها "خادعة للغاية". وأضاف ويلكين "ان الولايات المتحدة تقوض غرض وأهداف معاهدة الأمم المتحدة لتجارة الاسلحة".

ولم تصادق الولايات المتحدة على معاهدة الأمم المتحدة التى تطالب الدول الموقعة بالشفافية بشأن تجارة الأسلحة ومنع الطرق غير القانونية، ولكن واشنطن ملزمة بمنع تهريب الأسلحة وملزمة بوضع المستفيد النهائى فى تراخيص التصدير. وذلك لأن الولايات المتحدة عضو في منظمة الأمن والتعاون الأوروبي - منظمة الأمن والتعاون في أوروبا.  OSCE

وقد صادقت الدول المصدرة على معاهدة الأمم المتحدة، وهى أيضا تخضع لقرارات منظمة الأمن والتعاون الأوروبي ولقواعد الاتحاد الأوروبي الصارمة.

وقد أكدت حكومات رومانيا والجمهورية التشيكية والبوسنة وصربيا أنها اصدرت تراخيص تصدير للولايات المتحدة وليس سوريا كوجهة نهائية.

Infografic_Romania_Syria_01B_RO-02.jpg

 

برنامج تسليح الثوار السوريين

بدأ البنتاغون عمليات تمويل الأسلحة في سبتمبر 2015، خلال ولاية الرئيس أوباما، وسيبلغ حجم برنامج تسليح الثوار  السوريين 2.2 مليار دولار بحلول عام 2022.

تم إنفاق 718 مليون دولار على أسلحة الكالاشنيكوف وقاذفات الصواريخ المحمولة وأسلحة أخرى. ومن هذا المبلغ وصل 38،7 مليون دولار الى رومانيا.

ووقع البنتاغون على مبلغ 921 مليون دولار لبرنامج التسليح بحلول عام 2022، وخصص مبلغ آخر قدره 584 مليون دولار في الميزانية بناء على طلب ترامب.

ينفق البنتاغون هذا المال من خلال قسمين: سوكوم و بيكاتيني أرسنالPicatinny Arsenal، وهي قاعدة عسكرية في نيو جيرسي. يحتوي موقع بيكاتيني على إشارات إلى أن عقود الأسلحة تهدف إلى محاربة داعش في سوريا والعراق.

ومن أجل تنفيذ برنامجها، استأجر البنتاغون جيشا من المقاولين والمقاولين من الباطن - من مصنعي المعدات العسكرية الكبيرة إلى الشركات المرتبطة بالجريمة المنظمة.

وازداد الطلب القوي على مصانع الأسلحة في أوروبا الوسطى والشرقية الى مبلغ 2،2 بليون دولار.

أحد الموردين الرئيسيين، وهي شركة مملوكة للدولة في بلغاريا، فمز سوبوت VMZ Sopot، أعلنت في بداية عام 2016 أنها سوف تزيد من موظفيها مع أكثر من 1000 موظف.

كما زادت مصانع صربيا من إنتاجها، فقد  اعلن رئيس الوزراء الصربي الكسندر فوسيتش  Aleksandar Vucicفي العام الماضي انه حتى لو تمكنت صربيا من زيادة الطاقة الإنتاجية خمس مرات، فإنها لن تفي بالطلب.

وكان موردو الولايات المتحدة التقليديون للأسلحة "غير القياسية" هما رومانيا وبلغاريا، ونظرا لعدم وجود طاقة إنتاجية هنا لتغطية طلب البنتاغون، تحول المقاولون إلى أسواق متنوعة بشكل متزايد في أوروبا وآسيا الوسطى.

هذه المواد هي جزء من سلسلة "صناعة القتل" موثقة من قبل  صحفيي أوكرب و بيرن .

 
تهريب الأسلحة من رومانيا إلى سورية

علِّق