No votes yet
عدد القراءات: 1935

العالم خسر أكثر من 13 تريليون دولار العام الماضي بسبب الحروب - ترجمة السوري الجديد

الكاتب الأصلي: 
Ishaan Tharoor
تاريخ النشر: 
9 حزيران (يونيو), 2016
اللغة الأصلية: 

 

وفقا لدراسة سنوية حول العنف في جميع أنحاء العالم، كلف العنف والصراع المتفاقم العالم أكثر من 13.6 تريليون دولار في العام الماضي. حيث يصل هذا الرقم إلى نحو 13% من الناتج المحلي الإجمالي العالمي.

ويمكن الاطلاع على التحليل في تقرير مؤشر السلام العالمي لعام 2016، الذي يجريه سنوياً معهد الاقتصاد والسلام، وهو مؤسسة فكرية مقرها استراليا. وقد أدرج المعهد 163 دولة على مقياس السلام داخل حدودها. حيث كانت النتائج منذ الخطوة الأولى في التحليل غير مشجعة. حيث يشير بيان صحفي "شهد العقد الماضي انخفاضاً تاريخياً مميزاً في السلام العالمي، معترضاً بذلك تحسينات طويلة المدى منذ الحرب العالمية الثانية".

وعلاوة على ذلك، يضحي السلام والأمان - كما في دخل الأغنياء والفقراء - أكثر تفاوتاً، مع تحسن البلدان المنسجمة والمزدهرة نسبياً. ووفقاً للمؤشر، أضحت البلدان التي مزقها الصراع والعنف أكثر سوءاً.

وترسم صورة الخرائط الواردة في التقرير ملخصاً لهذا الاتجاه:


ولكن لا تشمل التراجعات الخمسة الأكثر تدهوراً سوريا، التي تعيش في غمار حرب أهلية وحشية منذ خمس سنوات، أودت بحياة أكثر من 250000 شخصاً وتسببت في أزمة لاجئين وأمن إقليمي لم يسبق لها مثيل.

 

كما يقول التقرير: "لقد كان الدافع وراء تدهور العشر سنوات التاريخي في السلام إلى حد كبير نتيجة الصراعات الكثيفة في [الشرق الأوسط وشمال أفريقيا]. حيث الإرهاب أيضاً في أعلى مستوياته من أي وقت مضى، ووفيات المعارك نتيجة الصراع هي في أعلى مستوى لها منذ 25 عاماً، ووصل عدد اللاجئين والنازحين إلى مستوى لم يشهد له مثيل منذ 60 عاماً".

وتكلفة الصراع بالنسبة للموارد في العالم في عام 2015 في الجدول تكون بناء على الإنفاق العسكري، والأضرار الناجمة عن الصراع، والخسائر الناتجة عن الجريمة والعنف بين الأفراد. ويؤكد التقرير كيف الإنفاق على الأمن غير متناسب مقارنة مع الجهود العالمية للبناء والحفاظ على السلام.

 

علِّق