عدد القراءات: 11524

الشرطة الفيدرالية الأمريكية FBI تلاحق ضابطاً سابقاً في المخابرات السورية

 

* السوري الجديد- واشنطن

 

في سابقة غير متوقعة، أعلنت الشرطة الفيدرالية الأمريكية FBI  عن بحثها عن المواطن السوري الحاصل على الجنسية الأمريكية مصطفى عبد أيوب بموجب أمر اعتقال اتحادي صادر عن محكمة مقاطعة الولايات المتحدة للمنطقة الجنوبية من فلوريدا بتاريخ في 21 يوليو عام 2016

وقالت النشرة الشرطية التي نشرها الموقع الرسمي للـ FBI أنها تبحث عن المواطن السوري-الأمريكي مصطفى عبد أيوب، والذي تعتقد أنه متواجد حالياً في سورية أو لبنان، وذلك بدعوى الاحتيال والتلاعب بمدد الاقامة داخل الولايات المتحدة، وهو ما مكنه من الحصول على الجنسية الأمريكية، وطالبت النشرة من يتعرف على مكان وجوده التواصل معها عبر موقعها الرسمي أو سفارات الولايات المتحدة حول العالم.

 

وبالاضافة للمواصفات الشكلية التي تضمنتها النشرة للمشتبه، جاء في توصيفه أنه عميد سابق في أجهزة الاستخبارات السورية، خدم بين الأعوام  1980- 1990، وأنه خدم لصالح النظام السوري في كل من حماة وحمص، و دمشق.

هذا ولا يعرف على وجه الدقة إذا كان الاحتيال للحصول على الجنسية هو الدافع الوحيد وراء هذا الإعلان، سيما وأن الآلاف من المجنسين كانوا قد تلاعبوا بالتصريح عن مدد اقاماتهم الحقيقية داخل الولايات المتحدة، وحصلوا على الجنسية الأمريكية بموجب ذلك، قبل أن تشدد هذه الاجراء وتؤتمت بعد أحداث 11 ايلول سبتمبر 2001، لكن لم تجر ملاحقتهم بهذه الطريقة، والاعلان عنهم عبر النشرات الشرطية للشرطة الفيدرالية الأمريكية، كما لا يعرف لماذا تم فتح ملف المتهم الآن و الذي يعتقد أنه حصل على الجنسية قبل أكثر من عقد من الزمن.

 

للوصول إلى رابط النشرة الشرطية موضوع الإعلان يرجى (الضغط هنا)

علِّق

المنشورات: 81
القراءات: 573614

مقالات الكاتب