No votes yet
عدد القراءات: 20762

التلغراف البريطانية: حسب التقارير الإسلام سيصبح الديانة الأكبر في العالم بحلول عام 2070

الكاتب الأصلي: 
Olivia Rudgard
تاريخ النشر: 
3 آذار (مارس), 2017
اللغة الأصلية: 

تقول الأبحاث بأن الإسلام هو الدين الوحيد الذي ينمو بشكل أسرع من تعداد سكان العالم، وسيصبح الأكبر في عام 2070.

حلل مركز بيو للأبحاث، ومقره الولايات المتحدة، التغيير الديموغرافي بين الديانات الكبرى في العالم، ووجد أن تعداد سكان العالم من المسلمين سينمو بنسبة 73% بين عامي 2010 و 2050 مقابل نمو تعداد المسحيين بنسبة 35% وهم أصحاب الديانة التالية الأسرع نمواً.

إن تعداد سكان العالم سينمو بنسبة 37% خلال الفترة نفسها، وحسب التقرير فإنه إذا استمرت تلك المعدلات بالنمو إلى ما بعد 2050 فإن عدد المسلمين سيفوق عدد المسيحيين بحلول عام 2070.

وتقول التقارير أيضاً إن المسلمين سيشكّلون 10% من سكان أوروبا.

 

في عام 2010 كان هناك 1.6 مليار مسلم و 2.17 مليار مسيحي في العالم، وبحلول عام 2050 سيكون هناك 2.76 مليار مسلم و2.92 مليار مسيحي، وإذا استمرت الديانتان بالنمو بالمعدل نفسه فسيكون للإسلام عدد أكبر من الأتباع من المسيحية بحلول عام 2070.

وأضاف التقرير أن عدد الملحدين المنكرين وغير المتدينين سينخفض من 16.4% إلى 13.2% بحلول عام 2050 بالرغم من تزايد أعدادهم في أوروبا وأمريكا الشمالية.

تُعزى التغيرات بشكل جزئي إلى اختلاف معدلات الخصوبة في كل دين، حيث يمتلك المسلمون أعلى المعدلات بنسبة 3.1 طفل للمرأة الواحدة، يأتي المسيحيون بعدهم بنسبة 2.7 طفل للمرأة الواحدة.

يمتلك الإسلام قاعدة فتية من الأتباع قياساً على الديانات الأخرى، هذا يعني أن المؤمنين من أتباع هذا الدين يملكون سنوات من الإنجاب مستقبلاً، فهناك 34% من هم تحت سن الـ 15  مقارنة مع المعدل العالمي البالغ 27%.

يتوقع التقرير أن المسيحية ستكون أكثر عرضة للتدهور وذلك برحيل المتحولين عنها ليصبحوا ملحدين أو ليلتحقوا بدين آخر.

من المتوقع أن ينضم 40 مليون شخص إلى الدين المسيحي، في حين أن هناك 106 مليون شخص سيتركون هذا الدين.

ويلخص التقرير أيضاً نتائج دراسة مسحية جرت العام الماضي في مواقف الأوروبيين تجاه المسلمين،

"تقول الأغلبية في كل من المجر، إيطاليا، بولندا واليونان بأنهم يرون المسلمين سيّئين، في حين أن المواقف السلبية تجاه المسلمين أقل شيوعاً في فرنسا، ألمانيا والمملكة المتحدة وأماكن أخرى في أوروبا الشمالية والشرقية.

يقول التقرير "إن الناس الذين يصنفون أنفسهم على الجانب الأيمن من الجدول الإيديولوجي، هم أكثر بكثير من أولئك الذين يضعون أنفسهم على الجانب الأيسر وينظرون إلى المسلمين بشكل سلبي".

 

علِّق

المنشورات: 73
القراءات: 539282