No votes yet
عدد القراءات: 10709

استطلاع للرأي: أغلبية ضئيلة من الأمريكيين تؤيد الضربات العسكرية الأخيرة ضد الأسد

الكاتب الأصلي: 
Rebecca Savransky
تاريخ النشر: 
10 نيسان (أبريل), 2017
اللغة الأصلية: 

 

أفاد استطلاع جديد للرأي أن حوالي نصف الأمريكيين يؤيدون القرار الذي اتخذته إدارة الرئيس ترامب الأسبوع الماضي بشن ضربة صاروخية ضد إحدى القواعد الجوية التابعة لنظام الأسد.

ويظهر هذا الاستطلاع الذي أجرته صحيفة /هفبوست يو غوف/ أن 51% من الأمريكيين يدعمون قرار ترامب بأمر تنفيذ غارات جوية ضد مواقع للنظام السوري، وذلك رداً على هجوم كيماوي شنه الأخير الأسبوع الماضي وأسفر عن مقتل مدنيين في شمال سوريا.

وبينما عارض 32% من الأمريكيين هذا القرار، شكك 17% آخرون في جدواه.

ومن بين الجمهور الناخب للرئيس، يؤيد 83% قرار ترامب، بينما يعارضه 11% فقط.

ويعتقد حوالي 40% من الأمريكيين أن الضربات كانت استجابة مناسبة، خلافاً لنسبة 25% من الذين يعتقدون أنها كانت عدوانية جداً، بينما لم تكن عدوانية بما فيه الكفاية برأي 10%.

 

ومع ذلك، يعتقد ثلث الأمريكيين فقط أنه من المحتمل أن تردع هذه الضربات الجوية وإلى حد ما استخدام نظام الأسد للأسلحة الكيميائية مستقبلاً.

ويرى أكثر من ثلث الذين استُطلِعت آراؤهم، أنه لا ينبغي على الرئيس ترامب اتخاذ إجراءات عسكرية إضافية، مقارنة مع نسبة 20% تعتقد العكس تماماً. وظل 45% آخرون غير متأكدين مما يجب أن يفعله الرئيس فيما يتعلق بعمل عسكري في سوريا مستقبلاً.

كما ويظهر الاستطلاع أيضاً أن 24% فقط من الأمريكيين يعتقدون أن قرار الرئيس بتنفيذ ضربات جوية إنما يتفق مع تصريحاته السابقة حول سوريا، بينما يرى 44% أن تصرفات ترامب تتعارض مع تصريحاته السابقة.

أما في أوساط ناخبي ترامب، يعتقد 49% أن تصرفات الرئيس تتفق مع ما صرح به سابقاً بشأن سوريا، بينما يعارض هذا القول نسبة 28%.

ويُذكَرُ أن هذا الاستطلاع شمل 1000 شخص من السابع إلى الثامن من شهر أبريل/ نيسان الحالي، بنسبة خطأ + أو – 3%.

 

--------------------

الكاتب:

Rebecca Savransky: ريبيكا سافرانسكي هي مراسلة صحفية تعمل لصالح جريدة دايلي نورث ويسترن. 

علِّق

المنشورات: 111
القراءات: 725476

مقالات المترجم