عدد القراءات: 5625

استراتيجيات مختبرة و فعاّلة للممولين والأفراد السوريين لمحاصرة الفساد في المنظمات الاغاثية

كيف تـقـيِّـم قدرة المنظمة الإغاثية على مواجهة الفساد

مقدمة

تتعرض المنظمات الإغاثية كباقي المنظمات الأخرى إلى مخاطر الفساد، ولكن في حالة العمل الإغاثي يعتبر الفساد واحدا من أسوأ المخاطر التي قد تصيب المنظمات، إذ يقوض سمعتها ويعطلها عن تأدية دورها ويحرم في النهاية الإنسان المستهدف من الحصول على الإغاثة الموجهة له، كما يضعف ثقة المتبرعين بالعمل الإنساني وأهميته، ومن هنا تكمن أهمية محاربته ومواجهته بكل السبل الممكنة لضمان استمرار العمل الإغاثي الإنساني وتطويره.

تقترح هذه المقالة منهجية تساعد الأفراد والمنظمات الممولة على تقييم قدرت المنظمات الإغاثية على مواجهة مخاطر الفساد. يفتقر الكثير من الأفراد والمنظمات إلى مصادر معلومات موثوقة حول المنظمات الإغاثية، وخاصة تلك المنظمات الناشئة حديثاً نتيجة ظروف استثنائية حيث يصعب عندها التحري عن قدرتها وطرقها في مواجهة مخاطر الفساد.

لا تـقـيِّـم المنهجية المقترحة هنا فساد أو نزاهة المنظمة وإنما تقيس فقط قدرتها على مواجهة الفساد، ولهذا فهي تفيد الأشخاص من خارج أو داخل المنظمة على معرفة مدى خطورة تعرض أموال المتبرعيين للفساد مع هذه المنظمة.

 

ماهو الفساد؟ ما هي أشكاله في العمل الإغاثي؟ هل يوجد فساد في المنظمات الإغاثية؟ هل يمكن مواجهته؟ كيف يمكن لي أن أعرف إذا كانت منظمة ما نزيهة أم فاسدة؟ هل يمكن تقييم قدرة المنظمات الحالية على مواجهة الفساد؟

تُعرف منظمة الشفافية الدولية الفساد على أنه «إساءة استخدام االسلطة الممنوحة لتحقيق منفعة خاصة»، يشمل هذا التعريف أشكالاً معروفة من الفساد كالاحتيال والرشوة والابتزاز وغيرها، ولكنه في المجال الإغاثي يمثل أشكالاً مثل التلاعب بالمساعدات الإنسانية وتحويلها إلى جماعات غير مستهدفة، وتوزيع موارد الإغاثة مقابل الحصول على شيء ما، والمعاملة التفضيلية لأفراد العائلة أو الأصدقاء في عمليات التوظيف أو الإغاثة (محاباة الأقارب والمحسوبية)، وإكراه أو تخويف أفراد طاقم العمل أو المستفيدين كي يغضوا الطرف أو يشاركوا في الفساد.

تشير كلمة «خاص» في التعريف السابق إلى نقيض المصلحة العامة، وهي لا تشير فقط إلى منفعة الأفراد بل قد تشمل أيضا العائلات والمجتمعات، والجماعات العرقية والدينية والمناطقية، والأحزاب والمنظمات السياسية، والشركات والمنظمات، والمجموعات العسكرية وغيرها من التجمعات.

كما تشير كلمة «منفعة» في التعريف السابق ليس فقط إلى المنفعة المادية بل أيضا إلى أشكال أخرى، مثل تعزيز السمعة الشخصية أو سمعة المؤسسة أو إلى تحقيق أغراض سياسية واجتماعية.

تتعرض المنظمات الإغاثية كباقي المنظمات الأخرى إلى مخاطر الفساد، ولكن في حالة العمل الإغاثي يعتبر الفساد واحدا من أسوأ المخاطر التي قد تصيب المنظمات إذ يقوض سمعتها ويعطلها عن تأدية دورها ويحرم في النهاية الإنسان المستهدف من الحصول على الإغاثة الموجهة له كما يضعف ثقة المتبرعين بالعمل الإنساني وأهميته، ومن هنا تكمن أهمية محاربته ومواجهته بكل السبل الممكنة لضمان استمرار العمل الإغاثي الإنساني وتطويره.

تحتاج مكافحة الفساد في العمل الإغاثي إلى مجموعة من الضوابط التي يمكن تصنيفها في ثلاثة محاور:

●        ضوابط وقائية preventive measures: وهي مجموعة من الضوابط التي تساعد على منع الفساد قبل وقوعه، أهم هذه الضوابط هي:

○        تدريب الموظفين على تطوير مهاراتهم بالمجال الإغاثي وتوعيتهم.

○        وجود ميثاق شرف متشدد تجاه الفساد داخل المنظمة.

○        التواصل والتنسيق مع الجهات الإغاثية الأخرى بخصوص المشاريع والتبرعات للتحقق مما إذا كانت سجلات المحتاجين موجودة أصلا، ومشاركة المعلومات عنها مع المؤسسات الأخرى (أي التحقق من قوائم التسجيل التي تمتلكها مع الوكالات الأخرى) لتجنب حصول التمويل المزدوج ولاعتماد معايير جغرافية وإدراية على حد سواء، وإشراك فريق يمثل الشرائح المختلفة للمجتمع المتضرر على نطاق واسع في وضع هذه المعايير.

○        وجود اتفاقية مع أهم القوى المحلية المستقلة العاملة على الأرض تتضمن وجود مدونة قواعد السلوك، وتغطي القضايا المتعلقة بالفساد واستخدام الموارد مع الشركاء المحليين، وإدراج الشروط المرجعية الواضحة (المهام، والواجبات والمسؤوليات) والرقابة والتقييم، والتقييم ضمن اتفاقية الشراكة.

●        ضوابط كاشفة detective measures : وهي مجموعة ضوابط تساعد على كشف الفساد فور وقوعه، أهم هذه الضوابط هي:

○        وجود آلية للإبلاغ عن الفساد في داخل وخارج المنظمة تضمن سرية الشخص الذي يبلغ عن الفساد.

○        التحقق مما إذا كان قد تم استلام كامل الاستحقاقات من خلال عملية الرقابة والتقييم.

○        فصل بين المهام، ما بين الطواقم العاملة في التسجيل، والتوزيع والمراقبة، أيضا الفصل بين الموظفين العاملين على تنفيذ عملية المراقبة الداخلية، وأولئك العاملين على تنفيذ البرنامج

○        تدوير الموظفين وخاصة العاملين في مجال المراقبة، بحيث تضمن عدم قيامهم بتطوير مصالح أو صلات شخصية مع موظفي البرنامج المحليين أو القوى المحلية.

○        نشر تقارير عن عمل المنظمة على الانترنت بحيث يتمكن أصحاب المصلحة (الموظفين، والمستفيدين، والجهات المانحة والمنظمات الأخرى) من إبداء الاعتراض في حال كانت تلك التقارير غير دقيقة.

○        هل المنظمة مسجلة بشكل رسمي ولها حساب بنكي معروف ومنشور.

●        ضوابط للمعالجة responsive measures : وهي مجموعة ضوابط تساعد على التعامل بشكل صحيح مع حوادث الفساد عن وقوعها للإقلال من أضرارها وتلافي حدوثها في المستقبل.

○        وجود إجراء مكتوب ومعروف من قبل العاملين في المنظمة عن الخطوات التي سيتم اتباعها عند الإبلاغ عن الفساد من داخل أوخارج المنظمة، يجب أن يضمن هذا الإجراء الحفاظ على سرية الشخص المبلغ ونزاهة التحقيق.

 

كيف يمكن لشخص من خارج أو داخل المنظمة الإغاثية أن يقيم قدرتها على مواجهة الفساد، نبين فيما يلي منهجية مقترحة لتقييم قدرة المنظمة الإغاثية على مواجهة الفساد من خلال الضوابط أعلاه. تعتمد المنهجية على إعطاء كل بند من الضوابط أعلاه رقما تحرزه المنظمة في حال تطبيقها له، بحيث يعطي الرقم النهائي محصلة لمجموع أرقام البنود مجتمعة، وبهذا تحظى المنظمة ذات الرقم الأعلى بقدرة أكبر على مواجهة الفساد بينما تحظى المنظمة ذات الرقم الأدنى بقدرة أقل على مواجهة مخاطر الفساد.

يبين الجدول التالي خلاصة بأهم أنواع الضوابط والرقم المعطى لكل بند على حدة:

#

الضوابط

نوع الضوابط

عدد النقاط المعطى

1

آلية تبليغ سرية عن الفساد داخل المنظمات

ضوابط للكشف

10

2

آلية تبليغ عن الفساد من خارج المنظمات

ضوابط للكشف

10

3

التعاون مع الجهات الإغاثية الأخرى

ضوابط وقائية وللكشف

10 في حال التعاون مع 6 منظمات أو أكثر

 5 في حال التعاون مع 3 منظمات أو أكثر

 2 في حال التعاون مع منظمة واحدة أو منظمتين

 0 في حال عدم التعاون

4

اتفاقية مع القوى المحلية على الأرض

ضوابط وقائية

5

5

التحقق من الاستلام من خلال الرقابة والتقييم

ضوابط للكشف

5

6

الدورات التدريبية للعاملين في المنظمة

ضوابط وقائية

5

7

الفصل بين المهام

ضوابط وقائية وللكشف

3

8

تدوير الموظفين

ضوابط وقائية وللكشف

2

9

نشر التقارير على الانترنت

ضوابط للكشف

10

10

تسجيل المنظمة ووجود حساب بنكي

ضوابط وقائية

10

 

 

يختلف عدد النقاط المعطاة لكل واحد من الضوابط أعلاه بحسب أهميته، كلما زادت أهميته زاد عدد النقاط المخصصة له، على سبيل المثال، تحظى آلية الإبلاغ عن الفساد على 10 نقاط وذلك لأهمية فتح القنوات للإبلاغ عن الفساد والتي تعتبر أحد أهم وسائل مكافحة الفساد على الإطلاق كما تشير الدراسات.

تعتمد المنهجية بشكل عام على أفضل الممارسات المنشورة من قبل منظمة الشفافية الدولية المعروفة في هذا المجال. انقر على هذا الرابط.

http://www.transparency.org/whatwedo/pub/handbook_humanitarian_operations_arabic

 

اختبر مخاطر الفساد في المنظمة الإغاثية قبل التعامل معها

بناء على المنهجية أعلاه، تبين الأسئلة العشرة التالية اختباراً يقيس مخاطر الفساد الذي يمكن أن تتعرض له أموال المتبرعيين مع المنظمة، لا يقيس الرقم النهائي فساد أو نزاهة المنظمة وإنما يقيس فقط قدرة المنظمة على مواجهة الفساد ولهذا يساعد هذا الرقم الأشخاص من خارج أو داخل المنظمة على معرفة مدى خطورة تعرض أموال المتبرعيين للفساد مع هذه منظمة.

ضع الرقم المناسب بحسب جوابك على كل سؤال كما هو مبين بالجدول التالي:

#

السؤال

عدد النقاط المعطى اذا كان الجواب نعم

1

هل لديكم آلية تبليغ سرية عن الفساد داخل المنظمة بحيث يتمكن الموظفون من التقدم بالبلاغات عن حالات الفساد دون خوف من العواقب؟

10

2

هل لديكم آلية تبليغ عن الفساد من خارج المنظمة ليتم استخدامها من قبل أفراد المجتمع إذا ما لاحظوا أية حوادث فساد في عمل المنظمة؟

10

3

هل تتواصلون من الجهات الإغاثية الأخرى بخصوص المشاريع والتبرعات للتحقق مما إذا كانت سجلات المحتاجين موجودة أصلا ومشاركة المعلومات عنها مع المؤسسات الأخرى (أي التحقق من قوائم التسجيل التي تمتلكها مع المنظمات الأخرى) لتجنب حصول التمويل المزدوج ولاعتماد معايير جغرافية وإدراية على حد سواء وإشراك فريق يمثل الشرائح المختلفة للمجتمع المتضرر على نطاق واسع في وضع هذه المعايير؟

10 في حال التعاون مع 6 منظمات أو أكثر

 5 في حال التعاون مع 3 منظمات أو أكثر

 2 في حال التعاون مع منظمة واحدة أو منظمتين

 0 في حال عدم التعاون

4

هل لديك اتفاقية مع أهم القوى المحلية المستقلة العاملة على الأرض تتضمن وجود مدونة قواعد السلوك، وتغطي القضايا المتعلقة بالفساد واستخدام الموارد مع الشركاء المحليين، إدراج الشروط المرجعية الواضحة (المهام، والواجبات والمسؤوليات) والرقابة والتقييم، والتقييم، ضمن اتفاقية الشراكة الخاصة بك؟

5

5

هل يتم التحقق مما إذا كان قد تم استلام كامل الاستحقاقات من خلال عملية الرقابة والتقييم؟

5

6

هل تلقى العاملون عندك دورات تدريبية لتطوير مهاراتهم بالمجال الإغاثي وتوعيتهم؟

5

7

هل هناك فصل بين المهام، ما بين الطواقم العاملة في التسجيل، والتوزيع والمراقبة، أيضا الفصل بين الموظفين العاملين على تنفيذ عملية المراقبة الداخلية، وأولئك العاملين على تنفيذ البرنامج؟

3

8

هل هناك تدوير للموظفين وخاصة العاملين في مجال المراقبة، بحيث تضمن عدم قيامهم بتطوير مصالح أو صلات شخصية مع موظفي البرنامج المحليين أو المجتمعات المحلية؟

2

9

هل تنشرون تقارير عن عملكم على الانترنت بحيث يتمكن أصحاب المصلحة (الموظفين، والمستفيدين، والجهات المانحة والمنظمات الأخرى) من إبداء الاعتراض في حال كانت تلك التقارير غير دقيقة؟

10

10

هل المنظمة مسجلة بشكل رسمي ولها حساب بنكي معروف ومنشور؟

10

الرقم الإجمالي

 

 

نتائج التقييم والتوصيات

بعد إجابتك على الأسئلة أعلاه واحتساب النقاط الإجمالية، قارن الرقم الناتج بمجالات الأرقام المبينة أدناه لمعرفة التوصيات المناسبة.

النتيجة

ينصح بالتعامل معها

قدرة المنظمة

من 0 إلى 30

لا ينصح بالتعامل معها أبدا

تفتقر المنظمة إلى أساسيات الضوابط اللازمة لمواجهة مخاطر الفساد.

من  31 إلى 49

لا مانع من التعامل معها في حال عدم وجود بدائل أفضل

تتمتع المنظمة ببعض الضوابط لمواجهة الفساد ولكنها بحاجة لسد بعض الثغرات الأساسية في أنظمة عملها.

من 50 إلى 70

تعتبر المنظمة خيارا جيدا لأموال المتبرعين

تتمتع المنظمة بقدرة نسبية على مواجهة المخاطر.

 

يمكن للاختبار أعلاه أن يساعد الأفراد والمنظمات المانحة على اتخاذ القرار باختيار أفضل المنظمات على مواجهة مخاطر الفساد، كما يمكن أن يساعد المنظمات الإغاثية على تلافي نقاط الضعف في آليات عملها وحثها على تطوير عملها، لتصبح أكثر قدرة على تلبية متطلبات المتبرعيين للمزيد من الشفافية، ولهذا يمكن اعتبارها كمبادرة لتطوير العمل الإغاثي بشكل عام وحثه على المزيد من الآليات لمحاربة الفساد، بالإضافة إلى توعية المجتمع بمخاطر الفساد وضرورة محاربته.

 

علِّق