إبراهيم قعدوني

- كاتب ومترجم سوري 
- حائز على المركز الثاني في جائزة حسين العودات للصحافة العربية
- ينشر في عدد من الصحف والمواقع الالكترونية منذ العام 2006

- عَمِلَ في تحرير صحيفة جدار الالكترونية قبل توقّفِه

مقالات الكاتب

ترجمات

  ليس جهاز المخابرات السوفياتية K.G.B ولا الحرب الباردة، بل هو بالتأكيد أقرب ليكون سرّاً بوشكينيّاً أو ذو علاقةٍ ببطرس الأكبر.     

التعليقات: 0
ترجمات

في الوقت الذي تتشارك فيه الطائرات مجالاً جويّاً مزدحماً في حروبها المتوازية، يناضل العسكريّون للحدّ من خطر وقوع حادث.     في إحدى ليالي الخريف الماضي، التقطت طائرة استطلاع أميركية كانت تحلّق فوق سوريا في مهمّةٍ روتينية إشارَةً من مقاتلةٍ روسيّة تقتَربُ منها.

التعليقات: 0
ترجمات

  الصورة: تراجع منسوب المياه المخزّنة في خزّانات حوض اليرموك السوري إلى حوالي 50%، بحسب ما توصّلت إليه دراسة جديدة أجرتها جامعة سترانفورد. كلية سترانفورد لعلوم الأرض والطاقة والبيئة.  

التعليقات: 0
ترجمات

حقّقت سمّاعة أمازون المعروفة باسم إيكو Echo نجاحاً باهراً في مبيعات موسم الأعياد لهذا العام، وعلى الرغم من أنَّ الشركة ما زالت تخفي أرقام مبيعاتها، إلاّ أنّها تقول بأنَّ حجم مبيعاتها من تلك السمّاعة بلَغ تسعة أضعاف مثيله للعام السابق.

التعليقات: 0
ترجمات

  لماذا يُعَدّ الرئيس المنتخب ضربةً موفّقةً في الخليج الفارسي المنامة، البحرين  

التعليقات: 0
ترجمات

    ​المادة الأصلية نشرها راي تاكيه الزميل الباحث في مجلس العلاقات الخارجية  في صحيفة الفاينانشال تايمز تحت عنوان " يُمَثّل التقسيم أفضل الآمال لإحلال السلام في سورية، وهذا يقتضي وجود قوّات غربية تفرض تطبيقه)    المادة الأصلية: تجدونها على الرابط (اضغط هنا)   * راي تاكيه

التعليقات: 0
ترجمات

  العنوان الأصلي: حوار مع السفير الأمريكي السابق في سوريا روبرت فورد حول التمرّد الحاصل في وزارة الخارجية الأمريكية على سياسة الإدارة الأمريكية تجاه سوريا.                                            غادر فورد وزارة الخارجية الأمريكية سنة 2014 محبطاً حيثُ صرّح بأنّه لم يعُد بمقدوره الدفاع عن سياسة ا

التعليقات: 0
ترجمات

قبل عدة سنوات في القاهرة كنت ألقي كلمة أمام الطلبة الخرّيجين وعدد من أساتذتهم في جامعة الأزهر، المركز الأبرز للدراسات الإسلامية وأحد أقدم الجامعات في العالم، وفي غمرة النقاش أورَدَ أحد الطَلَبة شيئاً عن "الرسالة الأممية للإسلام" وقد بدا جادّاً للغاية حينَ بادرته بأسلوب إنكليزي نمطيّ محاولاً تلطيف ل

التعليقات: 0

الصفحات

المنشورات: 38
القراءات: 365908