No votes yet
عدد القراءات: 5313

أول مواجهة جوية أمريكية - روسية فوق سورية تنتهي بفرض الروس لإرادتهم - ترجمة السوري الجديد

الكاتب الأصلي: 
L. Todd Wood
تاريخ النشر: 
24 حزيران (يونيو), 2016
اللغة الأصلية: 
 
العنوان الاصلي: روسيا تسفز امريكا بالقنابل
لمدة سنة حتى الآن، لاتزال القوات الاميركية والروسية تستعد بحذر شديد لمواجهة كل منهما الاخرى
ولكن قبل عدة ايام اصبح الامر خطراً بشكل جدي. حيث انطلقت طائرات F-18  الاميركية من حاملة طائرات في البحر المتوسط ، محاولةً ايقاف الطائرات الروسية من قصف القوات المدعومة امريكياً والتي تحارب داعش في سوريا، ولكن المحاولة باءت بالفشل.   
 
 طائرات  السوخوي  SU-34 Fullback وهي قاذفات كبيرة ومتطورة  وثنائية المقاعد (جنباً الى  جنب)   قصفت القوات المدعومة امريكيا والمتمركزة في الجانب السوري من الحدود السورية الاردنية.
اطلقت البحرية الامريكية على الفور  مقاتلات المواجهة الجوية F-18 Hornet  ، مما ادى بالقاذفات  الروسية الى مغادرة المنطقة،  الطيارون الامريكيون تواصلوا بشكل مباشر مع الطائرات الروسية خلال هذا الاشتباك الجوي "السلمي"، 
 ولكن، حالما غادرت الطائرات الامريكية للتزود بالوقود، عادت القاذفات الروسية واستهدفت نفس المنشأة التي استهدفتها اول مرة، لتقتل عدداً كبيراً من الاشخاص الذين تجمعوا لمساعدة المصابين من جراء الغارة الاولى، بالاضافة لضحايا الغارة الاولى.  
 
image2.JPG
القاذفة سوخوي اس يو ٣٤
 
الادارة الامريكية تعبر عن قلقها من الحلدثة
 "عبر مسؤولون في وزارة الدفاع عن تخوف قوي حول هذا الهجوم على القوات المناهضة لداعش والمدعومة من التحالف الدولي في معسكر التنف، والمشتركة في اتفاقية وقف الاعمال العدائية في سوريا
 واكدوا ان هذه المخاوف قد تم التنويه لها خلال المناقشات المستمرة لوقف الاعمال العدائية" 
شرح المتحدث باسم وزارة الدفاع الامريكية بيتير كوك لصحيفة الديلي بيست
 
" وفيما يخص السلامة، فقد نقل مسؤولو الوزارة ان روسيا استمرت بقصف التنف، حتى بعد محاولات الولايات المتحدة باعلام القوات الروسية عبر القنوات المناسبة عن ان الدعم الجوي للتحالف الدولي لازال مستمراً للقوات المناهضة لداعش، وهذا خلق تخوف على سلامة هذه القوات من قبل الولايات المتحدة وقوات التحالف الدولي"
وتابع كوك:
"مسؤولو الوزارة طلبوا رداً روسياً لمعالجة  هذه المخاوف" 
 
 
image3.PNG
المنطقة المستهدفة
 
 
 
بصراحة، هناك العديد من المسائل الشديدة الازعاج من هذه الحادثة: 
الأولى هي ان الطائرات الامريكية في المنطقة لا تستطيع فرض التفوق الجوي والتمسك به فوق هدف ما لفترة طويلة. 
الرئيس اوباما ارسل حاملتي طائرات الى الشرق الاوسط لاثبات وجهة نظره، وليستعرض عضلاته امام الرئيس الروسي بوتين، ولكن على مايبدو ان بوتين قام باستعراض عضلاته بشكل اكبر وذلك من خلال استهداف وقتل القوات المدعومة امريكياً، وليرفض بشكل فجّ التفوق العسكري الامريكي.  
وهذا جعل بوتين يبدو بشكل جيد وقوي امام شعبه وامام هذا الجزء من العالم. 
 
كيف حدث ان حاملتي طائرات لم تستطيعا التعامل مع  هذا الوضع؟
هل كانت قواعد الاشتباك مقيدة ؟
هل كانت خاضعة لتدخل رجال الامن القومي؟
او ان الجيش الاميركي قد اصبح متعباً ومتهالكاً؟
او انه فقط الحظ السيء؟
 رائحة شيء في الدنمارك، او سوريا     
 
image4.JPG
حاملة الطائرات هاري س ترومان والتي يتوقع انطلاق طائرات ال F-18s منها 
 
 
حقيقة ان روسيا أرت هذه الادارة (ادارة اوباما) من هو السيد في الشرق الاوسط لهو شيء مزعج للغاية ولم يتم التكلم عنه في الاعلام. 
الشيء الجيد انه لم يتبق لرئاسة اوباما سوى بضعة اشهر.

علِّق

المنشورات: 3
القراءات: 11051