عدد القراءات: 4290

أطفال سورية سقفهم الشارع....ومدرستهم التسول

خاص السوري الجديد

ناصر علي- دمشق

 

تربى هؤلاء الصغار منذ أكثر من سنة على التجوّل مع أختهم الكبرى في شوارع العاصمة، ولا أحد هنا يضم العائلة التي فرشت الرصيف وتغطت بالسماء البارجة حيناً والحارة في أحيان كثيرة.
لا يخلو شارع دمشقي من أسرة على الرصيف أو خيمة وسط حديقة عامة، وهذه الحال مع كل من قذفته الحرب خارج بيته إلى حيث تتربص بهم غيلان الليل ونصابيه ولصوصه، وأجهزة الأمن التي تستثمرهم كمخبرين أو ضحايا.
أمهات ولدن مع خروجهن من بيوتهن أطفالاً كانوا بحاجة إلى زجاجة الحليب، كبر هؤلاء وامتهنوا التسول مع أمهم التي لا حيلة لها سوى أن تفترش الطريق، وتبيع بعض البسكويت الذي يدرأ عن وجهها صفة متسولة، والغطاء الهش الذي لا لا يبعث على الدفء هو الذي يستر الأجساد الصغيرة.
ترفض المرأة البائسة الحديث عن محافظتها ووضعها العائلي، وتقول هناك قصص كثيرة مشابهة نحن وضعنا أفضل من سوانا، ونستطيع أن نأكل هناك من لا طعام لديه ولا شارع حتى؟.
الأطفال المتسولون لا شارع يعنيهم إن كان غنياً وهادئاً أو صاخباً، وهم يعملون مع بعض الكبار الذين يؤمنون لهم العمل الذي يحمل لهم الشفقة من المارة كبيع الكعك وأوراق اليانصيب، وتلميع الأحذية وسوى تلك الأعمال الحقيرة التي تستدر العطف.
ولن يفاجئك منظر أب يتوسد الرصيف في الشيخ سعد بالمزة، ولا صغار يبيعون الخبز أمام أفران الجامع الأكرم والعميد بركن الدين، وهؤلاء تم استغلالهم من قبل عصابات تدير بشكل منظم عمليات التسول، وتشغل الأطفال مقابل مبالغ زهيدة، وتستغل بالأكثر الفتيات اللواتي يعملن أكثر، وتم استغلال الكثير منهن جنسياً، وبعض تلك العصابات تشغل الفتيات القاصرات في بيوت الدعارة مقابل أموال طائلة.
وفي السنتين الأخيرتين ازداد عدد المتسولين من الأطفال والنسوة بسبب حركة النزوح الكبيرة التي تشهدها المحافظات السورية، وقد استغل بعض محترفي التسول مآسي أبناء حمص والغوطة وتسولوا باسمهم على أنهم مهجرون من تلك الماكن التي لاقت تعاطفاً كبيراً من جموع السوريين.
في ظل الغلاء وانعدام موارد الدولة والقطاع الام والخاص باتت مهن كالتسول والسرقة والدعارة مهناً تدر ربحاً وفيراً، وهذا  ما أدى لظهور شرائح جديدة ودخيلة على أخلاق السوريين، وهؤلاء لهم زبائنهم من عساكر النظام والأغنياء الباحثين عن فتيات صغيرات، وبالتالي أسهم النظام ليس فقط في إفقار السوريين بل في تجهيلهم وزرع أخلاق جديدة تدعمه في نظريته عن طالبي الحرية الفاسدين.
 

علِّق

المنشورات: 18
القراءات: 100034

مقالات الكاتب