علِّق

مقال رائع يستحق كل التقدير و مجهود واضح ومميز يجب نشره باستمرار بكل الطرق الممكنة لعله يكون سبب في اعادة الوعي لكثير من الذين خدعوا بالتقليد المتوارث و اعادة نشر الرساله المحمدية بمعناها الحقيقي الحامله للمحبة و السلام و الرافضة للعنف و الظلم التي رضي الله تعالى عنها و رضيها لنا باتباعنا اياها الا وهي الاسلام المعتدل و الوسطية الصالحة لكل مكان و زمان التي ان اتبعناها لن نضل ونفترق بعدها ابدا ولكن اسفي على الذين اهدرت دمائهم نتيجة هذة الفتن و التفرقة التي حرمتنا من حلاوة العيش بهذا الدين العظيم ولكن هي مشيئة الله تعالى ليحاسب كل انسان على نيته و على ما اقترفت يداه ..