علِّق

جزاكم الله خيرا الحقيقة هناك مدرسة عملت على تكفير الناس واخراج الناس من دائرة الدين والدعوة الى دائرة التكفير واستباحة الدماء وأن قتل هؤلاء الناس هي من أعظم القربات لننظر معا من اللطراف الذين يقومون بالقتل والتفجير هم الوهابية والشيعة الصوفوية هاتين المدرستين جعلت من الجنة مفتاح وهو قتل من خالف منهجهم بقتل النفس وانها أعظم القربات الى الله تعالى هذا الوازع الديني المتشدد لا يبحث عن الظلم ورد الظالم يبحث عن عقيدة عفنة نتنة بنظره وعليه قتلها وترويعها حتى يعودوا الناس الى رشدهم واتباع منهجهم وهذا ما يفعله النظام وايران وحزب الشيطان وداعش