علِّق

صار كل صحفي او كاتب عربي طلع على اوروبا او امريكا بدو يصلح الاسلام حسب مزاجو .. من 100 سنة و نحنا بهالمرض .. من و قت نزار كتب قصيدة خبز و حشيش و قمر .. مرت اللعبة على كتير عالم و تم الترويج للعلمانية بشكل جنوني ... علمانية الانقلابات و الحكومات الطائفية .. لكن الاعيب المنافقين ما عاد تمر على حدا بهالزمن .. نحنا قوم اعزنا الله بالاسلام .. كما قال عمر رضي الله عنه .. نحن لا نبدل كلام الله تعالى و رسوله الكريم بمقال تافه لشخص يعيش في امريكا او اوروبا و لا يهمه من امر الامة شيء .. لا يهمه الا مصالحه الشخصية و تحصيل الشهرة على مبدا خالف تعرف و يضحك على الناس ببضع بوستات و صور على الفيس بوك على اساس انو متضامن معهم .. حبيبي الناس الها الله و انت كفيهن خيرك و شرك . يقول تعالى في سورة الواقعة ( فلا أقسم بمواقع النجوم * و انه لقسم لو تعلمون عظيم * إنه لقرآن كريم * في كتاب مكنون ) و بعد عدة آيات يقول ( إن هذا لهو حق اليقين ) . لقد اقسم الله تعالى باغلظ الايمان انه قرآن كريم و أكد أن ما يقوله فيه هو الحق اليقين . و في آية أخرى يقول { لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه } . بعد كل هذا تأتي انت لتخبرنا أن النص القرآني يحتمل الانقسام الحاد، فهو يتضمن الشيئ ونقيضه في كثير من المواضع ! يعني انك حكمت عليه بالتناقض من اقتطاع الايات عن سياقها فقط ! لا تدعي انك تنطلق من الواقع في تقييمك .. لانك ستكون عندها قد اطلقت على مقالك رصاصة الرحمة .. اتعرف لماذا ؟ لانك تأخذ الواقع من الإعلام الغربي فقط .. و عليه فانت غير محايد و غير موضوعي . و اما انك لا تعلم او تتجاهل ان نظرية المؤامرة التي تتهم المسلمين بتبنيها هي منتج استخباراتي غربي صرف نت اعتمدت على مقدمة فحواها ان الكثير من الشعوب الاخرى تعرضت للاضطهاد لكنها لم تفرخ ارهابيين و هذه مقدمة مغلوطة تدلل على مازوخية الكاتب و كأنه يريد من المسلمين ان يصبحوا مازوخيين و لو فعلوا فلن يرضى لا الغرب و لا اسرائيل و لا امثال هذا الكاتب .. و الصحيح : ان الكثير من الشعوب فرخت ارهابيين دون ان تتعرض للاضطهاد حتى .. مثلا البيض في امريكا كانوا يحرقون السود احياء و يمثلون بجثثهم .. كما ان الكثير من الجماعات الارهابية التي تنفذ عمليات تفجير ظهرت في اليابان و المانيا كما اشرت اخي في روابطك و هي شبيهة بما كان يفعله الفدائيون الفلسطينيون ضد اسرائيل ... لماذا لم يظهر الارهاب التفخيخي ابان الاستعمار القديم لبلاد المسلمين ؟ لماذا لم يحدث في الجزائر المسلمة عندما كان الفرنسيون يغتصبون الجزائريات ؟ لأن قصة الارهاب ببساطة كلها من اعداد و سيناريو و اخراج السياسة الغربية و بادوات وتنفيذ محلي ... و طبعا الاعلام الايراني و الاعلام الاسدي يطبلان و يزمران على نفس الايقاع عمتقول بآخر ردودك عن الموضوع انك بدك تطالع تفاسير من امهات الكتب و لكبار علماء المسلمين بتثبت وجهة نظرك .. قبل ما تكتب مقالك القادم : انا بتحداك قدام الجميع انك تثبت انو واحد من هالعلماء حرض صراحة المسلم انو يروح على بلاد النصارى و يرتكب مجزرة ( بالسيف او الرمي او الرمح او البارودة او المفخخات او الاحزمة الناسفة .. الخ ) ... لأنو المفسرين حكوا عن معارك و ليس عمليات فردية و عن ملاحم بين طرفين و ليس مجازر داخل دولة العدو .. ما ستقوله انت غدا هو التالي : قال المفسر فلان بشأن الآية كذا ( .... ) و هذا سيؤدي الى ( .... ) و ينتج عن التأويل الفلاني كذا و كذا ................ التاريخ سيكذبك يا صديقي : عد الى الخمسة مراحل تاريخية للاسلام : راشدي - اموي - عباسي - مملوكي - عثماني : لن تجد واقعة تاريخية واحدة تثبت كلامك ........... قضية الارهاب لا يزيد عمرها عن 40 عاما و هي قضية اعلامية مخابراتية بامتياز تعتمد على نوعين من الادوات : النوع الاول : هو المنفذين لها من الجهلة امثال داعش و النوع الثاني : هو المزمرين لها من المثقفين امثالك . .. واتمنى ان لا تكون ممن قال فيهم النبي (ص) : ("أخوف ما أخاف على أمتى رجل منافق عليم اللسان" )