عدد القراءات: 2321

طلقة الرحمة الأخيرة

 

* مرهف دويدري

 

مرهف دويدري.jpg

انتهى مؤتمر الرياض لتوحيد المعارضة السورية، وبدأت المفاوضات على مستقبل سوريا، وتحديد مصير الأسد، بحسب عدد من وسائل الأنباء، التي ذكرت أنّه هنالك نصائح من القوى الدولية،بأن تكون لغة المؤتمر في بيانه الأخير" خلاّقة" تجاه دور الأسد في المرحلة المقبلة، سواء أكانت الانتقالية، أو ما بعدها.

لكنّ الثابت دائماً، قبل وخلال وبعد أي مؤتمر للمعارضة، أنّه هنالك خلاف، ليس على ماهية الدولة، أو دور النظام في المستقبل، وإنّما على شرعية المؤتمرين، وتخوينهم، ممن لم يحضروا أو اعتذروا، وتسفيه الطرف الآخر، واعتبارهم لا يريدون حلّ المعضلة السورية، إلا تحت سقف النظام !

 

والحقيقة أن مؤتمر الرياض ليس بعيداً عن هذه المعضلة، خاصة أن الفصائل العسكرية التي تحضر مؤتمراً معارضاً- لأول مرة -تبنت مبادئ أساسية ،أوّلها إسقاط النظام الذي يرفضه البعض، على اعتبار أن الانتقال الديمقراطي هو الحل.

في واقع الأمر، أصبح السوريون،ومعارضتهم السياسية التي تدّعي تمثيلهم، والنظام الذي يدّعي شرعية حكم البلاد، خارج أي حسابات محلية (ميدانية)، أو إقليمية، وهي بالتالي خارج أي حسابات دولية. ولعلهم جميعاً يدركون أن فكرة شرعية التمثيل، التي احتكرها الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، ممثلاً للمعارضين -بحكم الاعتراف الدولي بهذا التمثيل- أو النظام الذي يصف نفسه بالدولة الشرعية،لأنّه ممثل السوريين في الأمم المتحدة؛ يدركون جميعاً أن هذه الفكرة باتت في حكم المنتهي، وأنّ تمسك الدول صاحبة المصالح بهذه الشرعية ليس إلا من باب فرض القرارات، والتدخل في الأراضي السورية، اعتماداً على هذه الشرعية،ليكون كلّمنهم بعيداً عن فيتو الطرف الآخر في مجلس الأمن، فيما لو طرح أي قرار أممي يفرض سيطرة طرفٍ على حساب طرف آخر، في اللعبة الدولية التي أنهت السيادة على الأراضي السورية لكلا الطرفين، وأصبحت الحرب التي تدار بالوكالة هي السيدة على الأرض.

في الوضع السوري، كلّ المؤتمرات التي تقرر الحل السياسي، وشكل هذا الحل على كل المستويات، وماهية الدولة، وصلاحيات الحكومة والرئيس، يكون السوريون، من طرفي الصراع، خارج هذه المؤتمرات، منذ جنيف1 الذي تم الاتفاق فيه على النقاط الستة، بعد اجتماع مجموعة العمل من أجل سوريا، بدعوة من المبعوث الدولي آنذاك "كوفي عنان"،والتي أقرّت الهيئة الانتقالية كأول نقطة يجب الاتفاق عليها. غير أنّه، وبعد ثلاث سنوات، مازال الجميع متمسك بهذه الوثيقة التي اختلفت على تفسيرها كل من الولايات المتحدة وروسيا، على اعتبار أن الأولوية لمحاربة الإرهاب -بحسب الرؤية الروسية - أما الولايات المتحدة، فترى أنه يجب العمل على النقطتين بالتوازي... والآن في مؤتمر الرياض، مازالت هذه الوثيقة صادمة دون أن يكون لها فعالية واضحة، خاصة الاختلاف على مفهوم الهيئة الانتقالية بين الائتلاف الوطني وهيئة التنسيق، وتمثيل هذه الهيئة في المحافل الدولية.

من جنيف1 بدأ هذا التهميش للسوريين، وجاءت كل المؤتمرات بعد هذه الوثيقة، لتفسير وضبط هذه البنود، ولم يكن حضور السوريين من طرفي الصراع في جنيف2،أكثر من مندوبي حوار للدولة المتصارعة حول المصالح الخاصة لها في سوريا، وهو ما قيل أنه فشل للمؤتمر، لأن وفد النظام كان غير متعاون، أو أنه تم إفشاله لتمرير ملف إيران النووي، وبالتالي كان وفد النظام يتفاوض في جنيف2، عوضاً عن إيران مع القوى التي تتفاوض معها، من أجل الملف النووي، والذين كان يمثلهم الائتلاف السوري.

في مؤتمر القاهرة، أو منتدى موسكو بنسخه المتعددة، بالإضافة لاجتماع الأستانة، كان الهدف المعلن لهذه الاجتماعات هو توحيد المعارضة السورية، وعلى الرغم من وجود طيف معارضة تؤيد النظام، وتعمل بالرؤية الرّوسية، إلا أنهم لم يخرجوا بوفد موحّد،لأن بعض التيارات رفضت الحضور، بسبب طريقة الدّعوة غير اللائقة. أما في القاهرة، فكان الاختلاف على مبدأ إسقاط النظام، هو أساس المشكلة، وفيما إذا كان المطلوب هو الرحيل المباشر، أو خلال الفترة الانتقالية التي أقرّها مؤتمر جنيف1؛ كل هذه المبادرات لم تكتب لها أسباب النجاح، لأن المندوبين لم تكن لديهم صلاحيات القرار.

لعل ما يثير الاستغراب ه في مؤتمر فيينا،هو دعوة لبنان الذي ليس له وزن حقيقي في القرار الإقليمي،دون أن تتمّ دعوة أي سوري لنقاش مستقبل سوريا، على الرغم من تكرار أسطوانة روسيا، على لسان وزير خارجيتها (سيرغي لافروف)، الذي يؤكد أن السوريين هم من يحدد مستقبل سوريا، لكنّه نسي أن فيينا عقد بلا سوريين، حيث رفضت إيران خلال هذا المؤتمر فكرة الهيئة الانتقالية، وطرحت بدلاً عنها "الحكومة الموسعة"،لأنها تعتبر نفسها صاحبة القرار الفعلي للنظام السوري.

لعلّها الفرصة الأخيرة للسوريين،لإثبات أنهم متواجدون على الساحة السياسية في الصراع السوري، وحضورهم هذا المؤتمر، واستثمار الفكرة الرّوسية، حول أن السوريين هم أصحاب القرار في تحديد مستقبل سوريا، وهذا ما أكدت عليه إيران والسعودية، غير أنه ليس خفي على أحد، أن مؤتمر الرياض جاء ضمن توصيات فيينا (الأول والثاني)، وكان على رأس الطاولة وزيرا خارجية الولايات المتحدة وروسيا(كيري - لافروف)، والسؤال هنا هل حقا السوريين هم من يحدد مصير سوريا؟

أعتقد أن عدم الاتفاق على بنود محدّدة وملزمة لكل الأطراف سوف يضيع هذه الفرصة، ويطلق على رأس السوريين طلقة الرحمة الأخيرة، فتخرج الأمور من طور التدخلات إلى طور الاحتلالات المتعددة، بفرض مناطق آمنة، ومناطق نفوذ، بعد أن أعلنت عدة دول أنه يجب التدخل البري في سوريا لقتال تنظيم (داعش)،وبالتالي إعادة إنتاج الحرب الباردة، وبالنتيجة، ربما تتحول سوريا إلى ما يشبه برلين بعد الإعلان عن انتهاء الحرب العالمية الثانية، وتقسيمها إلى مناطق نفوذ، فنصبح بحاجة لرجل ذكي مثل (مارشال)، يستطيع وضع سوريا تحت خطة إنعاش طويلة الأمد، تصبح فيه سوريا أول مستعمرة متعددة النفوذ، في القرن الحادي والعشرين!


 

علِّق

المنشورات: 2
القراءات: 4278

مقالات الكاتب

وجهات نظر