عدد القراءات: 1297

التحالف الطائفي وإدمان الفبركة والتضليل

صديقة روسية من أشهَـر وأصدَق المدافعين عن حقوق الإنسان ـ كل إنسان سألتني يوم أمس:
 ـ ما صحة ما نشرته "بـــعــض" وسائل الإعلام؛ عن أن منظمة "أطباء سويديون لحقوق الإنسان" حصلت على معلومات تؤكد أن "أصحاب الخوذ البيضاء" (عمال الإنقاذ في المناطق السورية الخارجة عن سيطرة التحالف الطائفي) حقنوا الأطفال بالمخدرات وبالأدرينالين ثم نشروا صورهم المأساوية للمتاجرة بدمائهم ولتشويه صورة النظام؟

 

قبل أن تسألني هذه الصديقة، كنت قد قرأت بعض البوستات حول هذه القضية، لكني لم أُعِرْها أيّ اهتمام لقناعتي التامة بأن مثل هذه الســــخـــافــــات لا يمكن أن تلقى آذاناً صاغية لدى أي عــــاقـــــل. لكني عندما رأيت هذا الاهتمام من شخص أكِنّ له الاحترام والتقدير، قررت التحري عن مصدر هذا الخبر. وخلال دقائق توصلت إلى نفس النتيجة التي كتبت عنها غير مرة؛ وملخصلها أن "محور المقاومة والممانعة" لا يترك وسيلة من وسائل الكذب والخداع والتضليل إلا ويتّبعها، لكي يقنع البسطاء بأن الثورة السورية ما هي إلا "مؤامرة ـ فتنة"؛ افتعلتها المخابرات الغربية، بالتعاون مع الرجعية الإقليمية والخونة المحليين، للإجهاز على آخر معقل للمقاومة والممانعة، وأن كل من خرج رافضا تسلُّط العصابة الأسدية ـ قتلة مأجورون لا يمتون إلى الإنسانية بصلة.
 وسعيا منه لتحقيق هذا الهدف الدنيء، أسس "محور الشر" هذا عدداً من الصحف والمواقع الإخبارية الإلكترونية، بـِ لغات مختلفة، لينشر عبرها ما يناسبه من أفكار، ثم يوعز للصحف والمواقع والصفحات "الصديقة" لنشر هذه الأفكار أو الترجمات المزعومة على أوسع نطاق. ولعل من أكثر اساليب هذا المحور الشرير خبثاً يتمثل في "استنساخ" أو "انتحال" التسميات المضلّلة.

 

ولنأخذ على سبيل المثال لا الحصر:
1 ـ "موقع فيلكا" 
اختار "محور المقاومة والممانعة" هذه التسمية بعناية، لكي تتناغم مع تسمية "ديبكا"، الذي هو موقع مقرب فعلاً من الموساد. وقد أشاعت أبواق "المحور" المشؤوم، بأن "موقع فيلكا" مقرب من المخابرات الإسرائيلية، وهو الذي "تفرّد" بنشر محضر اجتماع سري، عقد بين قبيل اندلاع الثورة بين الأمير بندر بن سلطان، ونائب وزير الخارجية الأمريكية ـ جيفري فيلتمان، وتم خلاله وضع اللمسات على خطة إسقاط النظام.

2 ـ "أ. هيرالد تريبيون" ((http://ahtribune.com
 عندما يرى أحدٌ ما كلمتي "هيرالد تريبيون" لن يلاحظ حرف (آ) الإضافي، وسيكون على ثقة بأن ما سيرد تالياً يتمع بقدر كبير من المصداقية، نظرا لعراقة هذه الصحيفة. وبإمكانكم الإطلاع على ما ينشره هذا الموقع "المضروب".

http://ahtribune.com/…/syria-cri…/1135-day-before-deraa.html

3 ـ صحيفة "الأوسط" (http://www.awsatnews.net
 وهذه كذلك تسمية مضلله اختيرت بعناية لكي توهم القارئ البسيط بمصداقية ما يقرأه... أما التسمية الاصلية للصحيفة، فهيhttp://aawsat.com/

وإليكم عينة مما تنشر "الأوسط" اللقيطة:
http://www.awsatnews.net/…
.
 وقد نشر في هذه الوسائل الإعلامية "اللقيطة" أو "المضروبة" الكثير من التلفيقات والفبركات التي تخدم أهداف "محور الشر والتضليل"، منها:
 
ـ ترجمة لمذكرات مزعومة لوزيرة الخارجية الأمريكية ـ هيلاري كلينتون تؤكد أنها كانت تسعى لإقامة خلافة إسلامية.
 
ـ قول منسوب لوزير الخارجية الأمريكية الأسبق هنري كيسينجر، يؤكد أن المقبو حافظ الأسد هو السياسي الوحيد الذي استطاع التغلب عليه.

 

وبالعودة إلى صديقتي الطيبة، أكدت لها أن "الاكتشاف" المزعوم لـ"الأطباء السويديين" المزعومين لا يمكن إلا أن يكون حلقة في هذا المسلسل، الذي يفتقر إلى أدنى قدر من الحياء والخجل والأخلاق والإنسانية. وأنه ليس لدي أي شك في أننا لن ننتظر طويلاً حتى تنفضح هذه الأكذوبة أيضاً.

ومع ذلك، إنه لمن المؤسف حقاُ أن تنطلي مثل هذه السخافات على من يمكن اعتبارهم "مثقفين" "متنورين".

http://theindicter.com/statement-by-swedish-doctors-for-human-rights-on-misrepresentations-referred-in-veterans-today-article-on-white-helmets/

علِّق