عدد القراءات: 3340

إيران الفارسية تتهاوى داخليا وفي المنطقة

بعض السوريين يرون في نتائج حوار الأوربيين والأمريكيين 5+1 مع إيران نجاحا لها وإذنا باستباحة المنطقة !!

لكن من يقرأ الاتفاق المبدئي بهدوء وتمعن سيكتشف أن إيران تراجعت كثيرا عن مطالبها القديمة ورضخت لشروط الغرب ولم تربح رفع العقوبات بل إن رفع تلك العقوبات سيأخذ وقتا قد يستغرق 15 عاما هذا في حال نفذت ماهو مطلوب منها .

لقد وقعت إيران كما روسيا تحت ضغوط اقتصادية لاتستطيع احتمالها بعد خفض أسعار البترول إلى النصف تقريبا، وباتت عاجزة عن تلبية طلبات عملائها في لبنان والعراق واليمن وسوريا لتنفيذ مخططها في إستعادة الإمبراطورية الفارسية . إيران تخسر في سوريا كل يوم وتتراجع في ادلب والقلمون ودرعا والغوطة . وكذلك تواجه في العراق صحوة عراقية وطنية قوية عازمة لإفشال مخططاتها الطائفية القذرة . وفي لبنان يتزايد باضطراد حجم الرفض لحزب الله ودوره في تأجيج الصراع الطائفي والمناطقي وتدخله في الشأن السوري .

أما في اليمن فقد قُطعت ذراعها أو كادت . حلم إيران في تقديري تبخر تماما خصوصا وأنها تعاني في الداخل من صحوة القوميات العربية و الكردية والتركمانية وغيرها إلى جانب معاناة الناس من الغلاء والبطالة وانسداد الأفق .

أعتقد أن إيران الخميني الفارسي تتحجم وتصغر، وأن ماحاولت إشعاله في المنطقة من حروب طائفية وإثنية بدأ يرتد إليها وأنها ستكون عاجزة عن إخماد حريقها الداخلي فضلا عن انتكاستها الكبرى في المنطقة .

التعليقات

كم تشبه إيران سوري فعندهم شبيحة وتعذيب في السجون وفساد كبير الحرس الثوري وقمع للحريات قال لي صديق إيراني أن ''زوار الليل ''يقتحمون منزلك ويحطمون الأثاث لأدنى سبب يخطر على بال'الملالي.'تخلصوا من دكتاتورية الشاه إلى دكتاتورية الملالي وزبانيتهم

علِّق