عدد القراءات: 11581

أنا أرمنيّ...عربيّ...سوريّ

 

 إذا كانت الثقافتان العربية والأرمينية من أقدم ثقافات الشرق؛ فإن العلاقات بين سوريا و أرمينيا هي أيضاً من أقدم علاقات الشعوب؛ و بخاصةٍ حين قام المبشّرون السوريّون الأوائل بنشر المسيحيّة في أرمينيا؛ امتداداً إلى واحدٍ من أقدم بروتوكولات التعاون بين الأمويّين و الأرمن... و لهذا كانت سوريا هي أول من اختارها الأرمن ملاذاً لهم عام 1915 خلال حرب الإبادة الجماعيّة التي قامت بها تركيا الأتاتوركيّة ضدهم.  

قد عايشت الأرمن بشكل يوميّ منذ أربعين عاماً في حلب بخاصةٍ.. و في غيرها؛ و يُعجبني كفاح هذا الشعب و إخلاصه لعمله؛ و أستظرف أنّ كلّ أرمنيّ يعتبر نفسه.. دولةً مُستقلّة عن سواه؛ وهذا حال السوريّ أيضاً.. كما قال شكري القوتلي ذاتَ يوم؛ من حيث كلّنا: في الشرق.. شرق.

 و اللافت عند الأرمنيّ.. تمسُّكُهُ بخصوصية ثقافته المُنفتِحَة في آنٍ معاً؛ على أفضل ثقافات الشعوب؛ و هي ذات الميزة التي تتمتع بها ثقافتنا العربية و بخاصةٍ في سوريا؛ ما دفعني مع الشاعر الأرمنيّ السوريّ الراحل د. كيفورك تميزيان.. إلى تأسيس دار نشرٍ مشتركةٍ هي دار الصداقة في حلب؛ لنشر أفضل إبداعات العرب و الأرمن؛ و لترجمة بعضها من الأرمينية إلى  العربية و.. بالعكس.

كثيرة هي الأنشطة الثقافية المشتركة بين العرب و الأرمن؛ التي ساهمت شخصياً في إقامتها أو.. شاركت بها؛ ومنها: مهرجانات الشعر العربي الأرمنيّ في حلب؛ و كثيرٌ من الندوات؛ و المحاضرات و المعارض التشكيليّة و الأمسيات الموسيقيّة المشتركة: فاتح المدرس - شوقي بغدادي - عبد الرحمن منيف - ممدوح عدوان -  علي فرزات - وليد إخلاصي - ناظار ناظاريان - فراس السوّاح - محمد جمال باروت - د. فؤاد المرعي - د. عصام الزعيم - فاهيه تمزجيان - نوري اسكندر- بوغوص عباجيان - و سواهم.. مِمَّن كانوا جسورَ تواصلٍ بين الثقافتين.

حتى أنّ زميلةً أرمنيّةً.. قدَّمتني لجمهورٍ مُختلطٍ من السوريين و الأرمن؛ بالشكل التالي؛ و لم يكن في تقديمها لي.. أيّ خطأ:

- والآن.. مع الكاتب و الصحفي السوريّ.. نجم الدين سمّانيان.

 و لهذا أنا أرمنيّ أيضاً... بقدر ما أنا عربيّ سوريّ. 

علِّق

مقالات الكاتب

سوريون
وجهات نظر
وجهات نظر
التعليقات: 1